الإسبانية:حق لندن بمنع «أوبر»

أعلنت السلطات اللندنية عن سحبها لرخص العمل الخاصة بشركة أوبر، وبالتالي منعها من العمل في لندن بسبب شوائب عملية ومخاطر قد تصيب مستخدمي أوبر. بعد هذا القرار اعلنت الشركة الأمريكية أنها ستتوجه إلى محكمة الاستئناف البريطانية كي تنقض هذا القرار. في هذا المجال تعتبر يومية إلموندو الإسبانية أنَّ شركة أوبر العالمية ملزمة بتصحيح الخلل الذي يشوب خدماتها. هنالك تقصير واضح يؤثر على نوعية الخدمات لدى هذه الشركة «اوبر» التي تؤَمّنُ نقل ثلاثة ملايين ونصف المليون راكب يومياً بواسطة خمسة واربعين ألف سيارة في كل أنحاء العالم، هذا دليل على أنَّ هذه الشركة العملاقة باتت من المؤسسات الخدماتية الضرورية لقسم كبير من الناس.
ولأنَّ هذه الشركة تمتلك حق عرض وتقديم خدماتها، من واجبها كذلك ومن حق الزبائن عليها، أن تقوم بتعديل طرق عملها كي تتوقف المشاكل المرتبطة بأسلوب عملها، وكلها مشاكل قد رُفِعت اليها في حينه، من دون أن تعمد أوبر لحلها حتى اليوم. الآن بعد صدور قرار لندن بسحب تراخيص أوبر يبدو المستهلك أكثر اطمئناناً وهو يبدو مستفيداً من هذا القرار الذي هو غير موجه ضد سوق العمل بل هو بالفعل موجه ضد ما هو غير جيد في العمل. الآن إذا كانت شركة أوبر مستعدة لأن تصحح مسار عملها، من المرجَّح أن تستعيد إجازة عملها في لندن قبل أن تفقدها في مدن عديدة أخرى. في موضوع آخر خاص بالشؤون الأوروبية، كتبت جريدة الموندو الإسبانية أنَّ التضامن الأوروبي يجب أن يكون الشغل الشاغل للمفوضية الأوروبية الجديدة.
وفي خطابها يوم الأربعاء الماضي تعهدت الرئيسة أورسولا فون در لاين على أن يكون الاتحاد الأوروبي رائداً في مكافحة التغير المناخي وسبَّاقاً في المجالات الرقمية. كما أشارت الى أنَّها ستعمل بجهد من أجل إيجاد حل طارئ لعمليات توافد اللاجئين التي أدَّت إلى ازمة لجوء مستمرة منذ سنوات. في هذا المجال ستعمل رئيسة المفوضية الأوروبية على إيجاد تفاهم بين دول الشمال ودول الجنوب الأوروبي طاردة بالوقت ذاته فكرة العمل على إنشاء اتحاد يسير بسرعتين، واستبدالها بالعمل على المزيد من التعاضد بين كل أطراف الاتحاد الأوروبي.