السلطنة تفوز بـ 16 جائزة في النسخة الـ 26 من جوائز السفر العالمية

في حفل كبير احتضنته دار الأوبرا السلطانية مسقط –
أعلنت بدار الأوبرا السلطانية أمس الأول عن جوائز السفر العالمية على مستوى العالم تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد .
حيث فازت السلطنة بـ 16 جائزة ، وجاءت مطارات عمان أفضل مشغل مطارات ومطار مسقط الدولي أفضل موقع انترنت ومطار صلالة أفضل مطار إقليمي. كما تم تتويج الطيران العماني بعدة جوائز هي أفضل شركة طيران للدرجة الأولى وأفضل برنامج مكافآت- سندباد – و أفضل شركة طيران مشغلة للرحلات للشرق الأوسط و أفضل صالة لرجال الأعمال . كما توجت جيتكس فرع عمان أفضل محطة لكبار الشخصيات ومنتجع انتانتارا أفضل منتجع بيئي وعمران أفضل مطور سياحي وسلطنة عمان أفضل وجهة عالمية لعشاق الطبيعة وقصر البستان أفضل فندق فاخر ومركز المعارض والمؤتمرات أفضل مركز معارض جديد وفندق شيدي مسقط أفضل فندق فاخر لقضاء شهر العسل و فندق دبليو أفضل فندق جديد والزهراء للسياحة أفضل شركة في سياحة المغامرات.
وكانت السلطنة قد استضافت أمس الأول ولأول مرة، الحفل الختامي لجوائز السفر العالمية 2019 في نسختها الـ 26 برعاية حصرية من مطارات عُمان. بحضور المئات من ممثلي شركات الطيران والفنادق والشركات السياحية العالمية ليكون أحد أكبر الفعاليات التي تستضيفها السلطنة على الإطلاق.
ويعتبر الحفل الختامي لجوائز السفر العالمية من الفعاليات الأبرز على مستوى قطاع السفر ، حيث يتم خلاله الإعلان عن الفائزين بالجوائز الكبرى في كافة فئات الجائزة الأشهر عالمياً والتي تتنافس للحصول عليها أشهر العلامات العالمية العاملة في قطاع السفر والسياحة وانطلاقا من كون مطارات عُمان إحدى ركائز المنظومة السياحية العُمانية والتي تم إنشاؤها على أعلى المستويات لتساهم من خلال استقطابها للأعمال في دعم الاقتصاد الوطني. وتحظى مؤسسة World Travel Awards باهتمام القائمين على صناعة السياحة والفنادق والطيران على مستوى العالم، حيث أنشئت عام 1993 في إنجلترا وتعد جوائزها الأهم على مستوى العالم في مجال السياحة والفنادق والطيران، حيث تحرص مختلف شركات السياحة والسفر والفنادق على المشاركة فيها والحصول على إحدى الجوائز لأهميتها، حيث تعد أحد أهم الأدوات التسويقية لمن يحصل عليها حيث تؤكد على جودة الخدمات التي يقدمها.

مطارات عمان تثبت جدارتها والطيران العماني يحصد عدة جوائز و«البستان» و«شيدي» و«دبليو» في المقدمة