في الشباك :احترام الخصم

ناصر درويش –
■ لا بد من احترام الخصم، وتفوقه في المواجهات السابقة يحسب له ويبقى فقط للتاريخ، من اليوم سيكون هناك تاريخ جديد أمام فريق سريع ويتميز بمهارات فنية عالية ويمتلك مدربا عاليا جدا ولكننا نفكر في الدور الثاني.

■ بهذه الكلمات اختصر ثامر عناد مدرب الكويت مواجهة مباراة اليوم التي تحمل في طيّاتها الكثير من الذكريات منذ أول لقاء جمع المنتخبين قبل 45 عاما من الآن في دورات كأس الخليج.

■ وبين البدايات الأولى والتفوق الواضح للمنتخب الكويتي وبين الحاضر الذي يتفوق فيه المنتخب الوطني على مدى 17 عاما وكان آخرها النسخة الأخيرة التي جرت في الكويت فإن لقاء اليوم سيكون بمثابة تحد، فوز المنتخب الوطني يمنحه دفعة معنوية كبيرة ويضعه في قلب المنافسة وفوز المنتخب الكويتي يكون قد حجز تذكرة العبور للمربع الذهبي.

■ مباراة اليوم لا تقبل القسمة على اثنين ولابد أن يكون هناك من فائز والتعادل قد يضع المنتخبين في موقف لا يحسدان عليه خاصة في ظل وجود المنتخبين السعودي والبحريني اللذين سيكون بأيديهما مصير المنتخبين الوطني والكويتي في بلوغ الدور قبل النهائي.

■ في مباراة اليوم علينا أن نحترم الخصم أولا وأن نثق في قدراتنا وإمكانياتنا وأن نلعب المباراة بروح البطل وهذه الميزة لدى لاعبينا إذا عرفوا كيف يوظفون إمكانياتهم وقدراتهم الفنية بالشكل الصحيح.

■ علينا أن نطوي صفحة مباراة البحرين ولا نفكر بها ونعتبرها من الماضي وأن نفكر في مباراة اليوم وكيف يمكن أن نتجاوز الكويت فهي مباراة العبور وأي نتيجة لا سمح الله لن تكون في صالحنا.

■ فرحة منتخب الكويت العارمة بعد الفوز على السعودية يجب أن نستغلها بشكل مثالي ونحولها لصالحنا وإن كانت هذه الفرحة طبيعية في ظل التنافس الشريف بين الكرة الكويتية والسعودية والتي تمثل للمنتخبين مباراة خاصة وبطولة مستقلة على مدى السنوات الطويلة لدورات كأس الخليج.

■ أثق في قدرات وإمكانيات اللاعبين وهم وحدهم من لديهم القدرة على حسم نتيجة المباراة لصالحهم وهم عودونا دائما بأنهم يكونون في الموعد وبالتوفيق بإذن الله.