ندوة تاريخية تناقش تاريخ عمان بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر

أحمد بن عبدالله الكندي
منح في 14 نوفمبر/ احتفاء بالعيد الوطني التاسع والأربعين المجيد نظمت مدرسة منح للتعليم الأساسي ندوة تاريخية ناقشت الهوية العمانية، وحملت عنوان “عمان عراقة الماضي وحداثة الحاضر” أقيمت بقاعة متعددة الأغراض بمكتب والي منح تحت رعاية أحمد بن جبر المحروقي المدير العام المساعد للتقويم التربوي والبرامج التعليمية والمدارس الخاصة وبحضور محمد بن علي بن خالد آل حموده نائب والي منح ورحمة بنت حمود بن سيف البوسعيدية مديرة المدرسة وأعضاء الأسرة التربوية بولاية منح.
بدأت الندوة بقصيدة شعرية تغنت بالوطن والقائد ألقتها الطالبتان البتول المغيرية ورنيم الحضرمية، وقدم الدكتور سعيد الهاشمي المحاضر بجامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان التاريخ العماني وعلاقته بالهوية بدأه بالحديث عن أهمية دراسة التاريخ للفرد والوطن وعلاقة ذلك بالهوية الوطنية، وعرّج بالحديث عن تاريخ عُمان وارتباطه بالهوية مشدداً على أهمية الحفاظ على التاريخ سلوكاً وأخلاقاً وادباً ومظهراً مشيراً إلى الفوائد العامة من دراسة التاريخ للحفاظ على الهوية الوطنية والإسلامية للسلطنة مع أهمية الاستفادة من العولمة بما يدعم الحفاظ على الهوية متطرّقاً إلى إشادة المفكرين والأدباء العالميين بالإرث التاريخي الإسلامي، وأهمية استغلال ذلك في ترسيخ قيم الوطنية والهوية؛ كما تحدّث عن تسلسل الحكم العماني واهتمام حكام عمان من الأئمة والملوك والسلاطين بالحفاظ على الموروثات وضرب أمثلة من ذلك الاهتمام مع التركيز على أهمية التثبّت من المعلومات التاريخية والتأكد منها واستخدام المنهجية في النقل بما يتوافق مع المقتضيات وأشار إلى أن من بين ضرورات الحفاظ على الهوية المحافظة على الموروث والعادات والتقاليد في الملابس وفي التعامل مع الآخرين وغرس الاهتمام بالهوية الوطنية لدى الناشئة.
أما الورقة الثانية فكانت بعنوان دور المدرسة والمجتمع في غرس قيم الهوية والمواطنة للمحاضر إسحاق بن حمود البوسعيدي المدير المساعد لدائرة تنمية الموارد البشرية لشؤون التدريب تحدث فيها عن الهوية العمانية وتغذية روح المواطنة الصالحة والاهتمام السامي بهذا الموضوع وحرصه على التطرق لها في كل المناسبات الوطنية؛ كما تحدث عن التقاليد والعادات العمانية وأهمية المحافظة عليها وضرورة عدم محاكاة العادات الدخيلة كما تناول تاريخ عمان والإمبراطورية العمانية وسرد المحاضر تاريخ القلاع والحصون العمانية ودور العمانيين في نشر الإسلام وعن رسالة الرسول صل الله عليه وسلم الى أهل عمان ودعاؤه لهم وشهادته المعروفة ” لو أهل عمان أتيت ما سبوك ولا شتموك”، وتحدث كذلك عن خطبة الخليفة أبو بكر الصديق واستقباله لوفد أهل عمان، وعن إشادات العلماء وغيرهم بأهل عمان وتسامحهم والموروث العماني الثقافي؛ وقال إن كل ذلك يتعزز من خلال دور الطالب في الحفاظ على الهوية عملياً كمحافظته على الممتلكات الخاصة والعامة وبترديده السلام السلطاني وتحية العلم ودور المدرسة لتنمية روح المواطنة عن الشخصيات والاعلام العمانية وجعلهم محل اقتداء واعتزاز؛ وتخلل الندوة كذلك عرض مرئ عن ولاية منح وتاريخها العريق وفي الختام قام راعي الندوة بتكريم المحاضرين والمشاركين في أعمال الندوة.