ختام النسخة المحلية من معرض رسالة الإسلام في محطته الثالثة بمسندم

المعمري: السلطنة تقدم تجربة حضارية متوازنة –

بخاء – أحمد ين خليفة الشحي:

أسدل الستار بحصن خصب على معرض رسالة الإسلام من عمان الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون مع فريق فخر الوطن تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور سعيد بن حميد الحارثي والي خصب حيث اجتذبت الفعالية بفقراتها المتنوعة أهالي وزوار محافظة مسندم عامة وولاية خصب خاصة واتضح ذلك جليًا في التفاعل الكبير الذي أبداه الحضور لفقرات أوبريت جبال السلام وانبهارهم بالعمل الدارمي (الفنتازيا) المتقن في استنطاق الشخصيات التاريخية وحبكها بطريقة احترافية من قبل (مؤسسة فنون)، مسجلين انطباعهم الإيجابي لما لمسوه من جهد كبير يبذل لأجل إبلاغ رسالة الإسلام بقيم إنسانية مشتركة من خلال لوحات معرض رسالة الإسلام في النسخة المحلية الرديفة للمعرض الخارجي وحملة «افعل شيئًا من أجل التسامح» التي تحمل في طياتها تعزيزاً لقيم التفاهم والتعايش حيث أن فعالية رسالة الإسلام من عُمان ترسم صوراً من الإبداع والتمازج الجميل بين الماضي والحاضر مبينة العلاقة التأثيرية المتجسدة في الفعاليات المصاحبة لها .
بدأت فعاليات حفل الختام بأوبريت جبال السلام والمكون من خمس لوحات مختلفة اللوحة الأولى تتحدث عن حصن خصب الشامخ وتاريخه وتخللتها بعض الفنون كفن الندبة واللوحة الثانية عن أسد البحار أحمد بن ماجد وتاريخه البحري العظيم، وشملت اللوحة الثالثة استقبال عبد وجيفر ملكي عمان لرسالة الرسول ثم دخول أهل عمان للإسلام طواعية، أما اللوحة الرابعة فتحدثت عن إسلام مازن بن غضوبة وهو أول من أسلم من أهل عمان واللوحة الخامسة تضمنت استحضارا لبعض الشخصيات والتي كان لها أثر في التاريخ العماني كالقاضي كعب بن سوار والقاضي محمد بن كامل واختتم المشهد بالدعاء والثناء لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ واختتمت اللوحة بفن الندبة.
وتناولت الفعاليات التي قدمت مجموعة من العروض واللوحات وحلقات العمل للفئتين صغارا وكبارا بهدف إبراز رسالة التوحيد التي من خلال التقيد بها وبمضمونها يصل المجتمع البشري إلى تحقيق أهدافه وغاياته وتعزيز علاقته بالمجتمعات الأخرى ويتحقق بها تعزيز ثقافة التعايش السلمي والتفاهم والوئام بين الأمم والثقافات والشعوب مما يترتب عليها العيش بسلام وهذا ما تنشده السلطنة وفق نهج قائدها المفدى وذلك من خلال التعريف بدور العمانيين في هذه الرسالة التي آمنوا وعملوا بها ونشروها بين الأمم والشعوب.
وأوضح محمد بن سعيد المعمري المشرف العام على معرض رسالة الإسلام في ختام النسخة المحلية من معرض رسالة الإسلام في محطته الثالثة بأن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية استلهمت من النهج السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه -رؤيتها في تعزيز القيم الوطنية وتعميق أواصر الوئام والمحبة بين أبناء عمان وأن يبقى اسم عُمان عاليا في تقدير الأمم والشعوب واحترام العالم، مشيرا إلى أن السلطنة قدمت وتقدم تجربة حضارية متوازنة في رؤيتها للعالم ورؤية العالم لها، ومن خلال هذا المعرض والفنون الجميلة والعروض وحلقات العمل المصاحبة له تتواصل جهود السلطنة في نشر وتعزيز ثقافة التعايش السلمي والتفاهم والوئام بين الأمم والثقافات والشعوب والدعوة إلى احترام المقدسات والتأكيد على القيم الإنسانية المشتركة ونبذ التطرف والعنف والكراهية . وفي نهاية فقرات حفل الختام قام سعادة والي خصب بتكريم المشاركين في معرض رسالة الإسلام والفرق التطوعية المساهمة في هذه الفعالية.