ضمن برنامج «من أعلامنا» .. الاحتفاء بـ«سيرة الشيخ الفقيه عبد الرحمن بن يحيي الكمالي» بخصب

ضمن برنامج (من أعلامنا) ينظم النادي الثقافي في محافظة مسندم، مساء اليوم، ندوة بعنوان «سيرة الشيخ الفقيه عبد الرحمن بن يحيي الكمالي» وذلك في قاعة غرفة تجارة وصناعة عمان في خصب.
هذه الندوة تأتي ضمن جهود النادي الثقافي في الاحتفاء بالأعلام العمانيين الذين أسهموا في شتى المجالات بغية الوصول إلى مكامن التراث الذي خلدته هذه الشخصيات العمانية أسوة بنظرائها من علماء عمان.
تهدف هذه الندوة إلى تحقيق العديد من الأهداف منها: معرفة العمق الفقهي في فتاوى الشيخ الكمالي، وتتبع حياته وأعماله والزمن الذي عاش فيه، وتسليط الضوء على مواقف اجتماعية في حياة الشيخ الكمالي، والتعرف على المفاهيم الدينية في شعر الشيخ الكمالي من خلال ديوانه (شهود الحق) بالإضافة إلى الصورة الفنية في شعر الشيخ الكمالي.
تجدر الإشارة إلى أن الشيخ عبد الرحمن بن يحيي الكمالي ولد في عام 1299هـ (1881م) وطلب العلم عند الشيخ عبد الرحمن بن يوسف،ثم ارتحل إلى مكة المكرمة وتأثر بشيوخها،وعلى رأسهم الشيخ أبو شعيب عبد الرحمن الدكالي المغربي، واستقر فيها سنينا عديدة، فدرس علوم الحديث والتفسير، قبل أن يعود إلى خصب، ومن إصداراته كتاب «شهود الحق في إثبات ذات وصفات خالق الخلق» من منشورات دار الكتاب العربي، كما أنه أسس مدرسة في فلج القبائل بصحار وآلت إليه المدرسة الكمالية. اشتهر الشيخ عبد الرحمن الكمالي بالعلم والزهد، وبعد عمر ناهز الثلاثة والثمانين سنة قضاها في التدريس والدعوة، اختاره الله تعالى إلى جواره عام 1383هـ (1963م).
تبدأ الندوة بكلمة يلقيها الدكتور يوسف بن عبدالله الشحي مدير الجلسة، بعدها يتحدث الشيخ عبدالله بن عبد القادر بن الكمالي حفيد الشيخ عبد الرحمن الكمالي عن العمق الفقهي في فتاوى الشيخ الكمالي، ثم يتحدث الدكتور موسى البراشدي مدير دائرة تقويم المناهج بوزارة التربية والتعليم عن حياة الشيخ الكمالي وأعماله، كما سيتطرق أيضا إلى الزمن الذي عاش فيه الشيخ، بينما سيتحدث عبد الرحيم بن عبدالله الشيزاوي عن مواقف اجتماعية في حياة الشيخ الكمالي، فيما سيقدم الدكتور محسن الكندي المفاهيم الدينية في شعر الشيخ الكمالي من خلال ديوانه (شهود الحق)، وأخيرا سيتحدث الدكتور عيسى بن محمد السليماني عن الصورة الفنية في شعر الشيخ الكمالي.
يُذكر أن الندوة تأتي ضمن البرنامج الثقافي، الذي ينظمه النادي الثقافي لمحافظة مسندم، لإثراء الحراك الثقافي والفكري، كما أن الندوة ستشهد في ختامها حوارا مفتوحا مع الحضور للمناقشة، والدعوة عامة.