الرسالة:الانتخابات مطلب الجماهير!

في زاوية آراء كتب إسماعيل الثوابتة مقالاً بعنوان: الانتخابات مطلب الجماهير!، جاء فيه: على مدار الأسابيع الماضية أزالت حركة حماس كل الغَبَش تجاه رؤيتها للانتخابات الفلسطينية، حيث باتت واضحة في موقفها المُعلن على لسان قائدها في قطاع غزة يحيى السنوار «أبو إبراهيم».
كان ذلك واضحا ليس فقط أمام وسائل الإعلام وإنما في اللقاءات النخبوية التي نظمتها الحركة وقائدها السنوار مع الآلاف من الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح في لقاءات مُنفصلة امتدت من رفح جنوباً إلى شمال قطاع غزة.
لقد أبدت الحركة جدية كبيرة وإصراراً كبيرا نحو تحقيق مطلب الانتخابات الذي يُعدّ الفيصل في تحديد علاقة الحكم بين شعبنا الفلسطيني العظيم من جهة وبين من يحكمه من جهة أخرى. حتى لجنة الانتخابات المركزية بيّنت المرونة الكبيرة التي أبدتها الحركة في سبيل إنجاز هذا الملف الوطني الكبير والذي ينتظره شعبنا على أحر من الجمر.
على أرض الواقع بدأت الحركة عملياً بالتحضير لتلك الانتخابات في إشارة إلى الجديّة التي تُبديها الحركة نحو هذا المطلب. لا شك أن الانتخابات الشاملة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني التي يتم التحضير لها ستكون هي الضربة القاضية التي تصيب الانقسام البغيض في مقتل وإلى غير رجعة. وينتظر شعبنا الفلسطيني جدية مُماثلة من قيادة حركة فتح وقيادة السلطة تجاه هذه القضية التي باتت مطروحة على طاولة الشعب بكل قوة.