مناقشة توزيع الوحدات السكنية للمتضررين من مشروع الباطنة الساحلي بصحم

صحم – أحمد البريكي –

عقد بمكتب والي صحم اجتماع بمشايخ ورشداء الولاية ، ترأس الاجتماع سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم بحضور الشيخ حسن الزرافي نائب والي صحم ووسائل الاعلام المختلفة.
في بداية الاجتماع رحب سعادته بالحضور شاكراً لهم تلبيتهم الدعوة ومقدراً في ذات الوقت جهودهم ومتمنياً من الجميع بذل مزيد من الجهد لخدمة هذا الوطن في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه.
تم خلال الاجتماع مناقشة عدد من المواضيع التي تهم الولاية وأهمها الاحتفال بالعيد الوطني 49 المجيد بإقامة حفل استقبال بالإضافة إلى المهرجان الشعبي والفنون التقليدية للخيل والهجن بميدان سيح الطيبات ومناقشة الأنواء المناخية المفاجئة (المد البحري) والأضرار التي نتجت جراء الأنواء المناخية وتعاون الجهود بمكتب والي صحم والجهات الحكومية الاخرى بإيجاد أماكن آمنة لهم حيث تكللت الجهود بأن يتم تسليم المواطنين المتضررين وحدات سكنية للذين تأثرت منازلهم من مشروع الباطنة الساحلي بشكل عاجل ، كما تمت مناقشة توسعة ميناء الصيد البحري لزيادة القيمة الاقتصادية للميناء على غرار ميناء شناص والسويق ، ومواكبة للتطور الذي يشهده مجال الصيد التجاري عالمياً ، كما نوقش في الاجتماع مشروع نقطة إنزال الأسماك بالقرب من السوق المركزي الجديد تساهم في حل مشكلة نقل الأسماك داخل السوق المركزي بكل يسر ، وتم عمل تصور لنقطة الإنزال وهناك مقترح بأن تكون مقابل حصن الولاية على أن تساهم الولاية بثلث المشروع ومناقشة توسعة مواقف السيارات بالسوق المركزي الجديد مع إزالة بعض المنازل الواقعة بالقرب من السوق وتعويضهم بمواقع أخرى .
كما تحدث سعادة الشيخ عوض المنذري والي صحم عن السوق التقليدي المكون من 92 محلا ليكون رافدً مهماً لتنويع الجانب الاقتصادي وركيزة مهمة بجانب السوق المركزي للأسماك الجديد ويعتبر السوق التقليدي داعما لقدرات رواد الأعمال من أجل تعزيز البيئة الداعمة والمشجعة لتأسيس ونمو واستدامة الشركات الصغيرة والمتوسطة بما لها من أهمية في رفد الاقتصاد المحلي ورفع مستوى التنمية الاقتصادية على مستوى الولاية .
كما تطرق سعادته للمشاريع مثل السدود في قرى وادي بني عمر وبجهود ذاتية من قبل الأهالي والتطرق إلى مسابقة شهر البلديات وموارد المياه (29) ومسابقة السلامة المرورية في نسختها الرابعة ومشاركة الشيوخ والرشداء في المناسبات داخل الولاية.