دراسة تناقش جاهزية قطاع التعليم لتزويد الطلبة بمؤهلات الثورة الصناعية الرابعة

« إيجاد» تبحث مدى تأثير تقنيات الثورة الصناعية على القوى العاملة –

نظمت مؤسسة إيجاد حلقة عمل حول دراسة تأثير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة على القوى العاملة في شركة تنمية نفط عمان وذلك بمقر مجلس البحث العلمي بمجمع الابتكار مسقط بمنطقة الخوض وبحضور عدد من ممثلي المؤسسات الأكاديمية والخاصة بالسلطنة.
جاءت حلقة العمل من اجل استعراض النتائج الأولية للدراسة بالإضافة إلى نقل ومشاركة المعرفة بين القطاع الأكاديمي والقطاع الخاص وقطاع التعليم. إذ تم مناقشة عدة محاور من بينها مدى تأثير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة على القوى العاملة، ومدى جاهزية قطاع التعليم على تزويد الطلبة بمؤهلات تقنيات الثورة الصناعية الرابعة وتطوير التقنيات المدروسة، ودراسة التحديات التي يواجهها قطاع التعليم في هذا المجال، كذلك تم مناقشة آليات تطبيق توصيات الدراسة على مناهج التدريس وسبل التدريب وتأهيل طلبة الجامعات، كما تم مناقشة كيفية تطوير الدراسة لتشمل قطاع النفط والغاز ومن ثم بقية القطاعات في السلطنة.
وركزت الدراسة في معرفة مدى دراسة تأثير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة على القوى العاملة بشركة تنمية نفط عمان، وبالتالي تحديد الاحتياجات لتنمية وتطوير مهارات العاملين وبلورتها تباعا، للحفاظ على سير العمل وتعزيزه وتحديد آليات إعادة التأهيل للعاملين في شركة تنمية نفط عمان، بهدف مواكبة التغيرات والحفاظ على تنافسية شركة تنمية نفط عمان في السوق المحلي والعالمي.
وقامت مؤسسة إيجاد بإجراء الدراسة بالتعاون مع شركتي «نَفَس» و«وبص» للاستشارات، وهي من الشركات العمانية الصغيرة والمتوسطة، حيث إن تطوير التعاون بين القطاع العام والخاص وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة يعد من ضمن أهدف مؤسسة إيجاد، كذلك تعتبر هذه الدراسة من أوائل الدراسات التي تدرس تأثير الثورة الصناعية الرابعة على مستوى عالٍ من التفصيل، حيث أن الدراسات السابقة لم تتطرق بعمق على معايير المستوى الوظيفي وبالتالي كانت نتائجها تفتقر إلى العمق.