28 سفينة سياحية استقبلها ميناء صلالة في 9 أشهر

مع بدء موسم وصولها لظفار –

كتب ـ بخيت كيرداس الشحري –

بدأت السفن السياحية تتوافد إلى ميناء صلالة منذ منتصف الشهر الجاري والذي يعرف بموسم السفن السياحية ويستمر حتى نهاية شهر مايو من العام القادم.
وقال رواس بن حفيظ الرواس المدير العام المساعد للتنمية السياحية وخدمات المستثمرين: إن الوزارة سعت طوال الأعوام الماضية لوضع موانئ السلطنة عموماً وميناء صلالة على وجه الخصوص كمحطة توقف لاستقبال السفن السياحية بمختلف أحجامها، متوقعا أن يشهد الموسم الحالي نموا وازدهارا بالحركة السياحية نتيجة لتكثيف الجهود الترويجية التي تبذلها الوزارة بالشراكة مع مجموعة أسياد ممثلة بإدارة ميناء صلالة وكافة الجهات ذات العلاقة والشركات السياحية والوكلاء الملاحيين في تسويق ميناء صلالة كمحطة رئيسية لاستقطاب السفن السياحية لزيارة محافظة ظفار، وقد وصل عدد السفن السياحية التي استقبلها ميناء صلالة حتى أكتوبر الجاري 28 سفينة سياحية حملت على متنها 38.537 سائحا، كما يتوقع أن يتجاوز عدد السفن السياحية القادمة إلى ميناء صلالة خلال الموسم الجاري أكثر من 50 سفينة.
وأضاف الرواس: إن هناك عائدا ومردودا من قطاع السفن السياحية على القطاع السياحي بشكل مباشر والقطاعات الأخرى بصورة غير مباشرة وعلى المجتمع المحلي حيث تشكل حركة السفن السياحية عامل جذب في نمو الموسم السياحي الشتوي من خلال توقفها في ميناء صلالة وتجول السياح في أرجاء المحافظة، وبالتالي فهذا القطاع يقدم قيمة اقتصادية سواء عبر رسوم الزيارة ورسوم تخليص الإجراءات في موانئ السلطنة ومن خلال الاتفاق مع شركات تنظيم السفر والسياحة وشريحة قائدي مركبات الأجرة وعبر إنفاق السائح نفسه عند تجواله في المراكز التجارية والحرفية أو الأسواق أو المطاعم وبذلك يتحقق الهدف من تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية في المحافظة.
وأشار إلى إنه مع بداية كل موسم سياحي يتم عقد اجتماع تنسيقي مع إدارة ميناء صلالة وبحضور المسؤولين من الجهات ذات العلاقة ومديري الشركات السياحية والوكلاء الملاحيين للوقوف على مدى استعدادها للموسم ومناقشة أبرز المستجدات وبحث آخر الاستعدادات والتعرف على جاهزية كل جهة لاستقبال السفن وضمان تنظيم عملية استقبال الركاب وخروجهم التعرف على البرامج السياحية ومناقشة كافة التحديات والملاحظات ومعالجتها وتقديم التسهيلات الممكنة.
وعن الأماكن المفضلة للزيارة من قبل السياح في هذا الموسم قال مروان بن عبد الحكيم الغساني مدير دائرة الترويج السياحي بالمديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار: إن المحافظة تمتاز باعتدال الطقس معظم شهور السنة مما جعلها مقصداً للسياحة العالمية في فصل الشتاء وهو ما ساهم في نمو حركة وصول السفن السياحية لميناء صلالة لما تمتاز به المحافظة من معالم ومقومات طبيعية ذات جذب تشمل الشواطئ الساحرة والجبال الشاهقة والصحاري الممتدة حيث تنوع هذه البيئات القريبة من بعضها يجعل محافظة ظفار جاذبة لمحبي هذا النوع من الأجواء السياحية.
وأوضح الغساني أن هناك برامج متنوعة تصممها الشركات السياحية صممت خصيصاً للزوار القادمين على متن السفن السياحية لزيارة المواقع السياحية في المحافظة أهمها المحميات الطبيعية: (محمية جبل سمحان، ومحمية وادي دوكة لأشجار اللبان والأخوار الطبيعية) والأماكن الدينية: (جامع السلطان قابوس، ضريح النبي أيوب، ضريح بن علي،….الخ) والأماكن الأثرية: حصن طاقة وحصن مرباط ومواقع ارض اللبان الأثرية (البليد، سمهرم، شصر، ومتحف أرض اللبان بالإضافة إلى الأسواق التقليدية)، وأضاف الغساني: إن هناك تنسيقا متواصلا مع كافة الجهات لتسهيل إجراءات استقبال السفن السياحية وضمان وصولها ونزول الركاب بكل سلاسة وانسيابية.