«الطلبة العمانيين» بأوكلاند تحتفل بالخريجين

متابعة – عبدالله بن محمد العبري –

نظمت جمعية الطلبة العمانيين في أوكلاند بنيوزيلندا حفلا تكريميا لخريجي هذا العام حضره أكثر من تسعين طالبًا وطالبة لمشاركة زملائهم فرحة التخرج ورعت هذا الحفل الدكتورة نادية قاسطو المشرفة الأكاديمية للطلبة العمانيين في نيوزلندا والذي اشتمل على العديد من الفقرات من بينها تقديم عرض مصور أعدّه أهالي الطلبة الخريجين لتهنئة أبنائهم بهذه المناسبة ومشيدين بما بذلوه من جهد وعطاء معبرين عن بالغ فخرهم وسعادتهم بما حققه أبناؤهم من تفوق دراسي والتغلب على صعوبات الغربة والتأقلم مع طبيعة الحياة التي يعيشها المواطن في نيوزيلندا .
بعد ذلك ألقت الدكتورة نادية قاسطو المشرفة الأكاديمية كلمة رحبت فيها بالحضور وأثنت على الخريجين لما بذلوه طوال فترة دراستهم من جهد ومثابرة والتحلي بالأخلاق الحميدة وكيف كان أولئك الطلبة سفراء صدق وأمانة لبلادهم وكانوا نموذجا يحتذى به في التعامل مع الطلبة من الدول الأخرى ثمنت ذلك للخريجين داعية لهم بالتوفيق والنجاح في حياتهم المستقبلية، كما حثت إخوانهم الطلبة المتواجدين على مقاعد الدراسة بذل مزيد من الجهد للوصول لما وصل إليه إخوانهم الخريجون . وفي هذا الاحتفال عبرت المحامية سمية اليعربية عن سعادتها مهنئة الطلبة عامة بهذا الانجاز كما قدمت التهنئة للطالب محمد المزروعي خريج القانون كأول عماني يتخرج من جامعة أوكلاند بتخصص القانون العام.
وقال يحيى بن علي المنذري نائب رئيس جمعية الطلبة وخريج القانون التجاري والعلوم الاقتصادية إن لمثل هذه التجمعات بصمة خالدة في أذهان الخريجين وحافزا لزملائهم الحاضرين ليحذوا حذوهم كما أنها دعوة للخريجين أنفسهم لمواصلة الطريق في الحياتين العملية والعلمية لتتعاقب عليهم أفراح تخطي العقبات وتحقيق الإنجازات.
كما أشادت رنا بنت محمود العزرية خريجة القانون التجاري والمحاسبة بالحفل الذي أقيم لتكريم زملائها الطلبة وأسعدها مشاركة أهلها فرحة تحقيق الهدف المنتظر الذي بدوره يعزز معها أمل الرجوع للوطن لرد الجميل .
كما كرّمت جمعية الطلبة العمانيين بأوكلاند الخريجين والخريجات المحتفى بهم في مختلف التخصصات الطبية والهندسة والقانون ووجهَّت إدارة الجمعية لهذا العام شكرها لتعاون الطلبة في تحقيق الفعاليات والتكاتف في تنظيمها. كما أعلنت آلاء بنت محمد العامرية رئيسة جمعية الطلبة العمانيين بأوكلاند لهذا العام عن الإدارة القادمة للعام الدراسي ٢٠٢٠ متمنية لهم كل التوفيق وداعية كل الطلبة لمواصلة الدعم ورفع اسم عمان عاليا على الصعيدين الأكاديمي والطلابي في نيوزيلندا.