البولندية: لا جديد تحت شمس الانتخابات البولندية

اعتبرت صحف أوروبية عديدة ومن بينها يومية (بوليتيكا) البولندية، أنَّ كل الدلائل تشير أنَّ الحزب اليميني البولندي المحافظ الحاكم سيخرج منتصراً من الانتخابات التشريعية التي تجري اليوم الأحد، وسيستمر القوة السياسية الكبرى في البلاد، وهذا ما ستؤكده صناديق الاقتراع.
عديدة هي الصحف التي عزت أسباب هذا الفوز المحتمل، بالتقديمات الاجتماعية العديدة والجيدة التي أقرتها الحكومة البولندية وطبَّقت مفاعيلها وحصلت بواسطتها على الرضى الشعبي العام. لقد خفَّضت الحكومة البولندية سنَّ التقاعد، وقدَّمت المساعدات الكبيرة للقطاع الزراعي وبالتالي للمزارعين.
وحصلت العائلات البولندية التي أنجبت أكثر من طفل على مساعدات وتقديمات اجتماعية رفعت من قدرتها الشرائية. لكنَّ اليومية البولندية بوليتيكا تنتقد بعض هذه التدابير الاجتماعية وتعتبر أن قسماً منها هو في غير محلّه، وأنَّ حكومة البلاد لا تدرك تماماً هول التحديات المستقبلية التي تواجه المجتمع البولندي. إن الطفل الذي ترد المساعدات لأهله اليوم، عليه هو في المستقبل القريب أن يتولَّى رعاية أهله، وهي رعاية تتطلب قدرة مالية دائمة يمكنها أن تستمر لسنوات عديدة. الملاحظة تكمن في أنَّ الحكومة البولندية لم تضع منذ اليوم سياسة اجتماعية تساعد المسنّين والمرضى المصابين بأمراض مزمنة. ها هي التقديمات الاجتماعية تُغدَق على العائلات التي تنجب أكثر من طفل، بينما تقع على طائلة الحكومة مسؤوليات حقيقية لها علاقة بإصلاح كل نظم مساعدة المتقدمين في السن الّذين هم بحاجة لرعاية طبية واجتماعية دائمة.