مستشفى عبري ينظم المؤتمر الوطني السنوي لطب العيون

بمشاركة نحو 200 من أخصائيي الإبصار –

عبري – سعد الشندودي –

نظم مستشفى عبري ممثلا بقسم العيون أمس المؤتمر الوطني لطب العيون 2019 تحت شعار «الرؤية أولا» برعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف بن سلطان الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية وذلك في قاعة المهلب بن أبي صفرة بكلية العلوم التطبيقية بعبري.
حضر الافتتاح الدكتور سالم بن موسى العبري مدير عام الخدمات الصحية بمحافظة الظاهرة، والدكتور ناصر بن عبدالله الشكيلي مدير مستشفى عبري وعدد من المسؤولين الصحيين والكوادر الطبية والطبية المساعدة العاملة بالمحافظة.
وقال الدكتور عبدالرحمن بن راشد العبري طبيب أخصائي وجراح عيون بمستشفى عبري، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر: «إن المؤتمر الوطني لطب العيون هو مؤتمر سنوي يقام تحت منظومة اللجنة الوطنية لتطوير طب العيون بوزارة الصحة وتم تكليف قسم العيون في مستشفى عبري لإقامة المؤتمر لأول مرة في محافظة الظاهرة وذلك تماشيا مع تطور خدمات طب العيون في المحافظة وكذلك لمناقشة أهم أمراض العيون المنتشرة في محافظة الظاهرة».
المؤتمر الذي أقيم بالتعاون مع دائرة الأمراض غير المعدية بوزارة الصحة والبرنامج الوطني لصحة العين شارك فيه نحو 200 من أطباء العيون وأخصائيي الإبصار وذوي الاختصاص في مجال طب العيون من القطاعين العام والخاص.
وشارك في تقديم أوراق عمل المؤتمر عدد من الخبراء المتخصصين في أمراض العيون المختلفة من داخل السلطنة وخارجها، استعرضوا خلالها وبائيات القرنية المخروطية، وعلاج القرنية المخروطية، وزراعة القرنية في السلطنة، والوضع الوطني العام لمرض اعتلال الشبكية الناجم عن مرض السكري.
كذلك سلّط المؤتمر الضوء على إصابات العيون، وإدارة علاج الشبكية، والنهج السريري العلمي لاعتلال العصب البصري.
وسبق الجلسات العلمية الرئيسية للمؤتمر عقد حلقة عمل تدريبية حول التقييم الأولي لصحة العين، وحلقة أخرى حول تنظير الشبكية، وجاءت محاضرات المؤتمر معتمدة من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية.
وتعتبر السلطنة من الدول التي حققت إنجازات في القضاء على معظم الأمراض المعدية ومثال على ذلك مرض التراكوما المسبب للكثير من مضاعفات العيون مثل جفاف العيون وأمراض اعتلال الجفون والقرنية، حيث تم الإعلان خلال العام الفائت عن خلو السلطنة رسميا من مرض التراكوما.
وهذا الإنجاز جاء نتيجة الجهود الكبيرة لمؤسسات الخدمات الصحية في السلطنة للقضاء على هذا المرض، الأمر الذي أدى لأن يصبح التركيز الآن على علاج الأمراض المستعصية التي تحتاج إلى خبرات دقيقة ومتقدمة إضافة إلى وجود قاعدة بحثية متينة تتناسب مع هذه الأمراض ولذلك وبالإضافة إلى ما تقوم به المؤسسات الصحية من تدريب أطباء العيون داخل السلطنة وخارجها يأتي تنظيم هذه المؤتمرات المتخصصة لرفع قدرة الأطباء العاملين داخل السلطنة لما تقدمه من معلومات حديثة ومناقشات جادة مع المختصين وحلقات العمل المصاحبة.
جدير بالذكر أنه ضمن إطار تنفيذ البرنامج العالمي لمكافحة العمى تحت اسم «حق الرؤية 2020» وبالتعاون مع الوكالة الدولية لمكافحة العمى ومنظمة الصحة العالمية يتم إحياء يوم الإبصار العالمي « Word Sight Day»، حيث يُقام اليوم العالمي للبصر في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر من كل عام وتم تحديد 10 من أكتوبر هذا العام ، وقد تم اختيار شعار هذا العام ليكون (الرؤية أولا First vision ).
وقد بدأت منظمة الصحة العالمية الاحتفال بهذا اليوم في عام 1998م للتوعية بأهمية نعمة البصر، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليها، والوقاية من الإصابات التي قد تصيب العين، وذلك بهدف التوعية بأهمية الوقاية من العمى، ورفع مستوى الوعي الصحي بصحة العين وسلامتها، لدى أفراد المجتمع كافة، من خلال التعريف بأمراض العيون الشائعة، وطرق علاجها، والوقاية منها.