حالة تأهب «قصوى» في كاليفورنيا بسبب الحرائق

لوس أنجلوس – (أ ف ب): قال مسؤولون إنه تم إعلان حالة التأهب القصوى في معظم مناطق ولاية كاليفورنيا امس بعد اندلاع حرائق في جنوب الولاية أدت إلى تدمير العشرات من المباني، وتركت العديد من الأحياء بدون كهرباء.
واجتاحت النيران متنزهاً للمنازل المتنقلة على بعد 70 ميلاً (115 كلم) شرق لوس أنجلوس وسط ظروف حارة وعاصفة.
وقالت ابريل نيومان المتحدثة باسم إدارة مكافحة الحرائق في ريفرسايد لصحيفة لوس أنجلوس تايمز إن سائق شاحنة ألقى القمامة من سيارته على جانب الطريق بعد أن اشتعلت فيها النيران، مما أدى إلى اشتعال الحريق.
وقالت الإدارة على موقعها على الإنترنت إن مروحية وأكثر من 200 رجل الإطفاء يكافحون النيران، مضيفة أن 74 مبنى قد تدمر. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات. وأمرت السلطات بإخلاء نحو 1900 منزل من المنطقة.
واندلع حريق آخر شمال غرب لوس أنجلوس امتد على 650 هكتارا. وحذر المتوقعون الجويون من رياح عاتية وظروف «حرجة جدا للحرائق»، بينما أصدرت سلطات الولاية أعلى تحذير من الحرائق.
وعانى أكثر من مليون شخص من انقطاع الكهرباء في الولاية أمس الأول بعد أن قررت شركات الكهرباء قطع التيار لمنع تكرر تعطل خطوط الكهرباء التي تسببت في حرائق أدت إلى مقتل نحو 90 شخصا.
وصرحت شرطة لوس أنجلوس على تويتر أنها تساعد في عمليات الإخلاء وأعلنت «حالة تأهب تكتيكي في أنحاء المدينة».
وفتحت مراكز الإخلاء أبوابها لإيواء المجبرين على الخروج من منازلهم، بحسب رئيس بلدية المدينة ايريك غارشيتي.