منتخبنا يحقق المهم أمام أفغانستان ويصل للنقطة السادسة

وسط حضور رسمي وجماهيري كبير –
متابعة – عــبدالله الوهيبي –

وسط حضور رسمي وجماهيري كبير حقق منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم فوزا مستحقا على ضيفه منتخب أفغانستان بنتيجة 3/‏صفر، وهو الأهم في التصفيات محققا بذلك فوزه الثاني على التوالي بالجولة الثالثة من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بقطر 2022 وكأس أمم آسيا بالصين 2023 ، ليصل بذلك للنقطة السادسة محتلا المركز الثاني برصيد 6 نقاط خلف المنتخب القطري ( المتصدر لفرق المجموعة الخامسة برصيد 7 نقاط حتى مع نهاية الجولة الثالثة للتصفيات ) .
اللقاء أقيم على ملعب استاد السيب الرياضي الذي امتلأت مدرجاته عن آخره في مشهد ولا أروع من ذلك، في المقابل هناك جماهير كثيرة لم تتمكن من الدخول لأرضية الاستاد بسبب الازدحام وعدم وجود أماكن للجلوس .
وعلى الرغم من الأجواء الحارة والرطوبة التي سادت اللقاء، إلا أن الجماهير حرصت على الحضور والتواجد قبل وقت مبكر جدا.
الشوط الأول انتهى بتقدم منتخبنا الوطني بهدفين مقابل لاشيء احرزهما المتألق والعائد للتهديف عبدالعزيز المقبالي في الدقيقتين 26 و38 بعد شوط جاء جيدا فنيا من جانب نجوم الأحمر، في المقابل المنتخب الأفغاني لم يظهر بذاك المستوى الفني الجيد ولم يكن بذاك المنتخب المخيف، وتراجع كثيرا للخلف للدفاع عن مرماه، حيث كانوا يمنون النفس الخروج بنتيجة التعادل السلبي مع نهاية الشوط الأول للقاء على أقل تقدير، وصمد الفريق 25 دقيقة إلى أن جاءت الدقيقة 26 لتحمل معها الهدف الأول عن طريق عبدالعزيز المقبالي، وعاد نفس اللاعب وأحرز الهدف الثاني وبنفس طريقة الهدف الأول رأسية جميلة في المرمى عند الدقيقة 38 ، وضغط لاعبونا على مرمى الحارس الأفغاني عزيز الذي تصدى لمعظم المحاولات التي جاءت عن طريق محسن الغساني والمنذر العلوي ورائد إبراهيم والمقبالي وعلي البوسعيدي.
الشوط الثاني واصل لاعبو منتخبنا الوطني فيه الضغط وبقوة على مرمى الحارس الأفغاني عزيز الذي تحمل العبء الكبير في التصدي لتلك المحاولات الهجومية ومن أمامه لاعبو خط الدفاع بقيادة امان وهارون امير ، واعتمد الفريق على الهجمات المرتدة السريعة عن طريق الأظهرة، بعد أن عدل الفريق أسلوبه باللعب وعرف أن الخسارة نفسها سواء بهدف أو بأكثر من ذلك، معها تحرر اللاعبون من التراجع للخلف وعما كانوا عليه بالشوط الأول، فبدؤوا بالتقدم للأمام ومحاولات القيام بعدد من المحاولات الهجومية التي كاد من إحداها أن يقلص المنتخب الأفغاني فارق النتيجة لولا براعة الحارس فايز الرشيدي في تسديدة المهاجم مصطفى ازدواي المفاجئة، حيث حولها إلى ضربة ركنية في اللحظة الأخيرة.
الدقيقة 61 حملت إحراز الهدف الثالث للأحمر عن طريق ركلة جزاء صحيحة نفذها بإتقان المهاجم محسن الغساني على يمين الحارس الأفغاني عزيز .
جماهير الأحمر استمتعت بأداء فني جيد، وكان هناك ظهور لمجموعة من الفرص السهلة والخطرة من جانب لاعبي خط المقدمة كانت كفيلة جدا بإضافة الهدف الرابع للمنتخب على أقل تقدير، لكن ذلك لم يتحقق على الرغم من التبديلات التي قام بها الجهاز الفني للمنتخب، في المقابل مدرب المنتخب الأفغاني أنوش داستجير قام هو الأخر بإجراء عدد من التغييرات في صفوف فريقه، لكنها لم تضف أي جديد حتى مع وصول المباراة لدقائقها الأخيرة واحتساب 3 دقائق كوقت محتسب بدل ضائع، ليبقى الوضع على ما هو عليه بالنهاية، تقدم الأحمر بثلاثية نظيفة وخرج فائزا عن جدارة واستحقاق ويصل للنقطة السادسة بالمجموعة، فيما بخسارته الثانية بالتصفيات يتراجع المنتخب الأفغاني للمركز الثالث ويبقى عند رصيده السابق 3 نقاط بفوزه على منتخب بنجلاديش بالجولة الماضية الثانية .
القادم أفضل للمنتخب

حميد بن سليمان الجابري عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم ورئيس لجنة المسابقات أشاد بالأداء الرجولي والقوي الذي قدمه لاعبو المنتخب في المباراة الأخيرة، وتمنى بدوره أن يواصلوا تقديم الأداء الجيد والاستمرارية في تحقيق النتائج الإيجابية خلال المرحلة المهمة القادمة، مطالبا الجميع بضرورة الوقوف خلفه .
وأشاد الجابري بوقفة جماهير السلطنة خلف اللاعبين في لقاء أفغانستان، وأشار إلى أن ذلك ليس بغريب على جماهيرنا الوفية التي عودتنا دائما وأبدا بتواجدها القوي وحرصها الكبير خلف الأحمر أينما تواجد وارتحل وتمنى أن يكون القادم أفضل وافضل من ذلك للمنتخب في التصفيات الآسيوية المزدوجة حاليا، وان يحقق المنتخب الحلم المنتظر لجماهير السلطنة عامة في النهاية بالوصول إلى هذين الاستحقاقين، خاصة كأس العالم القادمة بقطر.

نبارك للجميع على الفوز

إبراهيم العلوي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم أكد أن لاعبي المنتخب ولله الحمد قدموا كل ما لديهم في لقاء أفغانستان، وظهروا بمستوى فني رائع وحققوا النتيجة المنتظرة منهم وهذا هو الأهم .
وقدم العلوي شكره للاعبين وللجهازين الفني والإداري على الصورة الفنية المشرفة التي ظهر عليها الفريق والتي أهلتهم للوصول للنقطة السادسة، وهناءهم على النتيجة التي تحققت بالنهاية ولله الحمد .
وقدم كلمة حق وشكر ووفاء لجماهير السلطنة الوفية على تواجدها خلف اللاعبين على وجه الخصوص والمنتخب بشكل عام، موضحا: أن هذا منتخب الجميع، ولا بد من تسجيل الوقفة الجماعية خلفه بالمرحلة المهمة القادمة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، وتمنى لهم التوفيق والاستمرارية في تحقيق الفوز في المباراة القادمة أمام المنتخب القطري.

تحية من القائد للجمهور

قائد المنتخب أحمد مبارك كانو أشاد بالأداء الرجولي والقوي والمستوى الفني الذي قدمه إخوانه اللاعبين بالمباراة بداية من حارس المرمى فايز الرشيدي وصولا للاعبي خط المقدمة، ذاكرا أن اللاعبين لديهم الكثير والكثير ليقدموا في مباراة قطر القادمة خارج ملعبنا، لكنه أشار إلى أنهم جميعا بروح الفريق الواحد سوف يسعون لتحقيق الفوز الثالث لهم على التوالي في التصفيات، معتبرا أن ذلك هو حق مشروع للمنتخبين باللقاء . وأشاد كانو بالحضور الجماهيري العريض الذي ساند المنتخب، مشيرا إلى أن أي لاعب عندما يشاهد مثل هذا الحضور الجماهيري الكبير، فضروري جدا سوف يحرص على تقديم أفضل ما لديه فنيا بالمباراة كما تمنى كانو بدوره من جماهير السلطنة الحرص كل الحرص على استمرارية مساندة اللاعبين والمنتخب في اللقاءات القادمة بإذن الله .

حضور رسمي وجماهيري

شهدت المباراة حضورا رسميا جيدا في لقاء امس الأول بحضور صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد الممثل الخاص لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وسعادة الشيخ رشاد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، والسيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، وعدد من أعضاء مجلس الشورى والشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والاتحاد العماني لكرة القدم، بالإضافة إلى جماهير غفيرة قدرت بأكثر من عشرة آلاف مشجع حضروا لتشجيع المنتخب واللاعبين الذين بدورهم اسعدوهم في النهاية، ونجحوا في تحقيق الفوز وبثلاثية نظيفة على المنتخب الأفغاني .

تشكيلة المنتخب

خاض منتخبنا الوطني مباراة أفغانستان بتشكلية ضمت كلا من: فايز الرشيدي في حراسة المرمى، ومحمد المسلمي وعمران الحيدي وعلي البوسعيدي وعبدالعزيز الغيلاني، وقائد الفريق أحمد كانو وحارب السعدي ورائد إبراهيم في وسط الميدان، فيما تواجد المنذر العلوي ومحسن الغساني وعبدالعزيز المقبالي في خط المقدمة .
في الشوط الثاني أجرى المدرب كومان ثلاثة تغييرات من خلال الدفع باللاعبين محمد الغافري ومحمود مبروك ومحسن جوهر وإخراج المنذر العلوي ومحسن الغساني ورائد إبراهيم .

عودة المقبالي

عودة قوية لمهاجم منتخبنا الوطني عبدالعزيز المقبالي إلى التهديف وهز الشباك من جديد، بعد أن صام عن ذلك في المباريات السابقة للمنتخب، حيث سجل هدفين برأسية في غاية الروعة والدقة في لقاء أفغانستان، الأول عند الدقيقة 26 ، والثاني في الدقيقة 38 ، وكانا من أجمل الأهداف، فنقول: العود أحمد للاعبنا المقبالي بإذن الله، وننتظر تسجيله مزيدا من الأهداف في المباريات القادمة في التصفيات الآسيوية المزدوجة حاليا .

لوحة جماهيرية رائعة

رسالة شكر من الأعماق نوجهها لجماهير الأحمر الوفية على الحضور الكبير في مباراة أفغانستان والتي قدرت بأكثر من عشرة آلاف مشجع وعلى الرغم من الأجواء الحارة والرطوبة العالية التي سادت اللقاء ، إلا أن جماهيرنا حرصت على الحضور والتواجد قبل وقت مبكر جدا، صغارا وكبارا في مشهد ولا أروع من ذلك، بالفعل الجماهير لبت النداء ولاعبونا لم يخيبوا ظنهم أبدا، وقدموا مباراة كبيرة وخرجوا بنتيجة إيجابية، ستكون بالنسبة لهم فوزا معنويا ودافعا كبيرا لخوض مباراة قطر القادمة في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا القادمتين.
كما أن هناك أيضا كلمة شكر يجب أن تقال وتقدم في حق القائمين والمنظمين والمشرفين والجهات الأمنية على الجهود الطيبة التي بذلت ونفذت من قبل وأثناء سير المباراة وفي نهاية المباراة الجماهيرية التي خرجت بصورة طيبة على الرغم من وجود بعض العراقيل البسيطة في عملية دخول مجموعة من الجماهير خاصة العائلية قبل انطلاقتها، إلا أن الأمور بالنهاية جرت بصورة طيبة ولله الحمد.

 

سالم الوهيبي: كلنا خلف منتخب الجميع –

هنأ الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم جماهير السلطنة عامة على الفوز العريض الذي حققه نجوم الأحمر في لقاء أفغانستان، كما هنأ اللاعبين على الأداء الفني الجيد الذي ظهروا عليه باللقاء على عكس اللقاء السابق أمام المنتخب الهندي الذي لم يظهر فيه الفريق بتلك الصورة الجيدة، لكنهم حققوا الأهم من تلك المباراة وهو الفوز، مشيرا إلى أن بطولة الدوري وقتها لم تبدأ عندنا بالسلطنة، وان اللاعبين لم يكونوا وقتها بتلك الجاهزية، ولكن الحال تغير في لقاء أفغانستان .
كما هنأ الشيخ سالم الوهيبي الجهازين الفني والإداري والطبي للمنتخب، وشكرهم على الجهود التي بذلوها خلال الفترة القصيرة التي سبقت المباراة، وكل من وقف وساند المنتخب خلال الفترة السابقة .
وقدم رئيس الاتحاد كلمة حق وشكر ووفاء لكافة جماهير السلطنة على تواجدها خلف اللاعبين على وجه الخصوص والمنتخب بشكل عام ، مشيرا إلى أن هذا هو منتخب الجميع ، ولا بد من وقوف الجميع خلفه خلال المرحلة المهمة القادمة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، وانهم في الاتحاد سوف يحرصون على تقديم كل الدعم له والوقوف خلفه خلال المرحلة المهمة القادمة بإذن الله، وقال انتظروا الأفضل من اللاعبين في مباراة قطر القادمة الثلاثاء القادم .

 

كومان: المباراة كانت صعبة وحققنا الأهم –

قال مدرب منتخبنا الوطني الهولندي اروين كومان في المؤتمر الصحفي الذي أقيم عقب نهاية المباراة : إن أداء اللاعبين كان جيدا طوال الشوطين، والمنتخب استحوذ على الكرة في معظم فتراته، واعتمد كثيرا على الكرات العرضية، بحكم أن لدينا مهاجمين قادرين على التعامل مع الكرات الرأسية . وأشاد بالمقبالي بتميزه الفني الجيد مع بقية زملائه، إلى جانب ارتقائه الجيد واستغلاله للفرص، وانه سعيد جدا بعودته ثانية للتهديف.
وأضاف مدرب المنتخب: إن المباراة لم تكن سهلة على الرغم من تحقيق الفوز فيها ، واتضح بان اللاعبين لم يكونا جاهزين لأصابتهم بالشد العضلي، لذلك هم بحاجة إلى جاهزية افضل لمواجهة منتخب قطر باللقاء القادم، وسيعمل برفقة الجهاز الفني المساعد على الاستشفاء السريع للاعبين قبل موعد المباراة يوم الثلاثاء القادم.
وعن الجاهزية لقطر قال : لدي حسابات خاصة لتلك المباراة، لذلك علينا أن نركز على الجانب الهجومي بشكل افضل، نعم سجلنا اليوم 3 أهداف في مرمى أفغانستان، لكنه ذكر أن المنتخب لايزال بحاجة إلى تركيز اكثر خاصة في الهجوم، لذلك ننظر إلى مباراة قطر كأي مباراة أخرى علينا أن نقدم الأداء الأفضل فيها لتحقيق الفوز ولضمان الصدارة ونعلم قوتنا وإذا خسرنا لا سمح الله لن احمل اللاعبين مسؤولية الخسارة، لكنه في نفس الوقت أبدى تفاؤله الكبير في السعي قدما إلى أن يخرج المنتخب بنتيجة إيجابية، وقدم كومان مدرب المنتخب شكره للجماهير الغفيرة التي ساندت اللاعبين والمنتخب في هذه المباراة ، وطالبهم بالاستمرارية في تسجيل الوقفة الجماعية خلال المباريات القادمة الحاسمة في التصفيات الآسيوية المزدوجة حاليا .
وأشاد المدرب بالجهود المجيدة التي قدمها اللاعبون باللقاء، خاصة بالشوط الثاني الذي شهد إهدارهم لفرص سهلة وخطرة أمام مرمى حارس أفغانستان لم تستثمر بشكل إيجابي، ولو استغلت بشكل مثالي لانتهت المباراة بنتيجة أكبر من ذلك .
وتمنى بدوره أن يواصل اللاعبون تقديم العطاء والظهور بصوره مشرفة والاستفادة من السلبيات التي حدثت في لقاء أفغانستان ، ويعملوا على تفاديها بالمباريات القادمة بالتصفيات المزدوجة الحالية لهدف الخروج بالنتائج الإيجابية التي تسعد الإدارة والجهازين الفني والإداري وجماهير السلطنة بصفة عامة، وانه بكل تأكيد يتطلع للخروج بنتيجة إيجابية من لقاء قطر القادم.

 

أنوش : المنتخب العماني استحق الفوز –

مدرب منتخب أفغانستان أنوش داستجير قدم التهنئة للاعبي منتخبنا الوطني وللجهازين الفني والإداري وللجماهير على الفوز، وتمنى حظا أوفر لمنتخب بلاده في المباريات القادمة، وقال :إن المنتخب العماني يعد من المنتخبات القوية حاليا والتي تملك عناصر شابة مجيدة ظهرت بمستوى فني جيد خلال الفترة السابقة، وانه استحق الفوز في النهاية .
وأضاف مدرب أفغانستان أنه كان يمني النفس بالخروج بنتيجة التعادل السلبي حتى مع نهاية الشوط الأول على اقل تقدير لكن دخول الهدف الأول اربك لاعبيه، كما أن دخول الهدف الثاني حطم معنوياتهم في العودة للمباراة ثانية، وأضاف: انه كمدرب يعاني كثيرا لأنه لا يوجد دوري عندهم في أفغانستان، وانه يقوم بتجميع اللاعبين من 14 دوري من عدد من المناطق، وبالتالي يصعب تجميع اللاعبين قبل المباراة بفترة جيدة، وان الحاصل حاليا أن اللاعبين يتجمعون فقط قبل المباراة بيومين فقط أو ثلاثة ، وأشار إلى انه لو يوجد دوري قوي لديهم حاليا كما هو الحاصل في الدول الأخرى المشاركة، لأصبح الوضع مختلفا لديهم، لكنه يمني النفس الآن في حصول منتخب بلاده على المركز الثالث كأفضل منتخب بالمجموعة ليتأهل للدور الثاني القادم من التصفيات.
وأضاف: إنه كمدرب دائما وأبدا يبحث عن تحقيق النتائج الإيجابية، لكنه أشار إلى أن مستوى لاعبيه غير مستقر فنيا للآن، وانه يحتاج لهم ما يقارب من عشر سنوات لحد ما ليصل لاعبوه لمستوى فني جيد بنفس مستوى بقية لاعبي المنتخبات الأخرى المشاركة بالتصفيات.