ملفات مهمة لتنشيط السياحة الخليجية في الاجتماع الوزاري .. اليوم

عقد أصحاب السعادة الوكلاء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعا تحضيريا برئاسة سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة، تمهيدا لاجتماع أصحاب المعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. بفندق قصر البستان ريتز كارلتون.
وثمنت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة في كلمتها الافتتاحية الترحيبية كافة الجهود المبذولة من قبل العاملين في القطاع السياحي بدول مجلس التعاون الخليجي التي تقوم على تحقيق آمال وتطلعات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في تنمية ودعم وتطوير القطاع السياحي وتفعيل البرامج والأنشطة والفعاليات التي تسهم في تعميق الترابط والتكامل بين دول المجلس. وأشارت إلى أن هذا الاجتماع يأتي استكمالًا للجهود المبذولة في سبيل توحيد الجهود والارتقاء بالقطاع السياحي بدول المجلس، ومن أجل متابعة ما تم تدارسه وإقراره في الاجتماع الثالث لأصحاب السعادة والمنعقد بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالرياض عام 2016 والذي حمل مضامين العمل السياحي المشترك بين الدول الأعضاء.
وقالت سعادة ميثاء المحروقية: يعد هذا الاجتماع فرصة مهمة لتعزيز مسيرة التعاون الخليجي المشترك في قطاع السياحة، وإقرار أفضل الآليات والسبل لتنشيط السياحة الخليجية البينية، واعتماد توصيات الخطة التنفيذية للرؤية الشاملة للعمل السياحي المشترك بدول مجلس التعاون بما يدفع عجلة التنمية في القطاع السياحي ويزيد مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي لدول الخليج، عبر مبادرات وبرامج سياحية جاذبة سواء على المستوى الخليجي أو في المحافل السياحية الدولية وصولًا إلى تعزيز مسار التكامل بين المقاصد الخليجية والمنتجات السياحية التي تقدمها.
وفي كلمته الخاصة بانعقاد الاجتماع التحضيري الرابع لأصحاب السعادة الوكلاء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قال سعادة عادل خليفة الزياني رئيس قطاع شؤون الإنسان والبيئة بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية: تعد السياحة كصناعة مستدامة من أهم القطاعات التي ترفد الاقتصاد الوطني لمختلف دول العالم، وهي في نمو مستمر، ونحن في الأمانة العامة للمجلس نوجه التحية والتقدير لحكومات دول المجلس والمسؤولين عن القطاعات السياحية على جهودهم وحرصهم على دعم وتطوير القطاعات السياحية وتشجيع السياحة البينية وصولًا إلى تكاملية السياحة الخليجية وتحقيق أهداف وطموحات الرؤية المشتركة.
وتضمن جدول الأعمال الذي تمت مناقشته في الاجتماع التحضيري الذي سترفع توصياته لعرضها واعتماد قراراتها في الاجتماع الرابع لأصحاب المعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس عددًا من الموضوعات أبرزها استعراض تقرير متابعة تنفيذ قرارات الاجتماع الثالث لأصحاب المعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة المنعقد في الرياض، ومناقشة التقرير الموجز عما تم تطبيقه من الخطة التنفيذية للرؤية الشاملة للعمل السياحي المشترك بين دول المجلس، واستعراض ومناقشة المقترحات والتصورات السابقة ذات الصلة بتسمية واختيار مدينة خليجية كل عام لتصبح عاصمة للسياحة الخليجية، وإنشاء برنامج للمبادرات والفعاليات التي تعزز الانتماء والمواطنة بعنوان «عيش الخليج»، وتنظيم معرض سنوي للحرف والصناعات اليدوية، والتصور الخاص بإنشاء جمعية خليجية تعنى بالحرف والصناعات التقليدية.
جدير بالذكر أن أعمال الاجتماع الثالث والعشرين لأصحاب السمو والمعالي وزراء الثقافة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاجتماع الرابع لأصحاب المعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس سيقامان بالتزامن في اليوم نفسه بفندق قصر البستان ريتز كارلتون يعقبهما انعقاد الاجتماع المشترك بين أصحاب السمو والمعالي وزراء الثقافة والوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.