فلج مسفاة العبريين روعة الهندسة والتشييد

نزوى – مكتب « عمان «

أبدعت خبرة الإنسان العماني في شق وبناء فلج مسفاة العبريين بولاية الحمراء حتى تصل إلى حيث البساتين في المدرجات الزراعية، بهندسة معبرة عن روعة في التشييد، حيث تنساب مياه الفلج في ساقية ممتدة من بداية تدفق المياه بما يسمى بالعين، ومن ثم تستمر في الجريان حيث البساتين والمسطحات الزراعية لأشجار النخيل والليمون والموز وبعض المحاصيل الزراعية الأخرى، وتسقي مياه الفلج كل نبتة في المحيط الأخضر لتشكل واحة زراعية منتجة وقرية سياحية يقصدها الزائرون من مختلف محافظات السلطنة، ومن مختلف دول العالم. وتتجمع مياه الفلج في حوض كبير يطلق عليه باللجل ومنه تتوزع لتروي الحقول الزراعية عبر المدرجات الجبلية، كما يستمع الزائر بصوت خرير المياه، كما تنساب المياه في قنوات الفلج الفرعية على جانب الطريق الجبلي محاذيا لمسار مجرى الفلج، حتى أطراف البلدة بالقرب من منطقة السيبان. وقد تناغمت طبيعة البلدة التراثية مع الواحات الزراعية لتزيد متعة التجوال بين جنبات مسفاة العبريين، بين أصوات خرير المياه وظلال الأشجار الوارفة، والهواء العليل في معظم أيام العام، مع الجهود المبذولة حاليا لترميم بعض جنبات الحارة الأثرية القديمة.