السلطنة تجتذب الرياضيين وممارسي اللعبة مـن أنحاء العالم

أكاديمية عُمان للكريكت صرح رياضـي عالــمــي –

تقوم أكاديمية عُمان للكريكت التي تم افتتاحها في نوفمبر من العام الماضي بدور كبير في تبوؤ اللعبة هذه المرتبة العالمية بالمركز الخامس عشر على مستوى العالم بين ‏104‏ دول أعضاء بالمجلس الدولي للكريكت، وهو أعلى مركز رياضي تصنيفي حققته السلطنة في الألعاب الرياضية المختلفة.
وحققت الأكاديمية هذا التطور الملحوظ في اللعبة نظرًا لما تحويه من مقومات عالمية تتيح للاعبي المنتخبات المختلفة تطوير مهاراتهم في اللعبة وصقلها، حيث تتضمن مرافق عالمية المستوى للتدريب واللعب، كما يحتوي مبنى الأكاديمية الحديث على قاعة تمارين رياضية وقاعات اجتماعات ومطعم وغرفة للصلاة وغرف لتغيير ملابس اللاعبين ومنطقة جلوس لكبار الشخصيات.
وتضم أكاديمية عُمان للكريكت أيضًا ساحة التدريب الداخلية على ملعبين رئيسيين، وساحتين للرمي، وثلاثة ملاعب إضافية أخرى مع أضواء وتكييف الهواء ومرافق مخصصة لتغيير الملابس.
وقال بنكج كيمجي عضو مجلس إدارة النادي العماني للكريكت: إن مجلس إدارة النادي العماني للكريكت ومن خلال أكاديمية عُمان للكريكيت وضع خططًا هادفةً لإعداد وتأهيل وتشجيع الكوادر الوطنية من أجل ممارسة اللعبة وتطويرها.
وأشار في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أن ملعب العامرات للكريكت شهد قبل فترة وجيزة توقيع مذكرة صداقة وتعاون مع نادي ماريليبون للكريكيت، وصاحب ملعب كريكيت لورد (‏‏وصي قوانين الكريكت)‏‏ تمثلت في تعزيز البنية الأساسية، وتطوير لعبة الكريكت ورعاية الناشئين في مرافق كلا الطرفين.
ووضح كيمجي أنه تم تجهيز الملعب الأول بالأكاديمية بأضواء كاشفة ولوحة رقمية وعشرة ملاعب عشبية أخرى ذات جودة عالية ترويها محطة مياه تتبع الأكاديمية تعمل بتقنية التناضح العكسي.
كما يقدم الملعب الثاني مرافق مماثلة بالإضافة إلى 5 ملاعب من العشب الصناعي (‏‏أسترو-تيرف)‏‏ و5 ملاعب عشبية مع مصابيح كاشفة للتدريبات الميدانية
ونوه بنكج كيمجي عضو مجلس إدارة النادي العماني للكريكت في ختام تصريحه إلى أن السلطنة تجتذب الرياضيين وممارسي هذه اللعبة من جميع أنحاء العالم كل عام، ليكون للأكاديمية دور فاعل في الترويج لمسقط باعتبارها مركزًا للتدريب على لعبة الكريكت في المنطقة حيث احتضنت خلال عام من افتتاحها عدة فعاليات وبطولات شاركت فيها منتخبات عالمية من مختلف دول العالم إضافة إلى تبني الأكاديمية مدارس تدريب الناشئة من أبناء ولاية العامرات على أيدي مدربين متخصصين.