هيثم الحديدي يتوج بالجولة الأولى للانجراف بالجمعية العمانية للسيارات

السلطنة تستضيف مؤتمر الاتحاد الدولي للسيارات .. فبراير المقبل –

توج المتسابق هيثم الحديدي بلقب الجولة الأولى من بطولة الانجراف بينما خطف أحمد العامري مركز الوصافة، وحل طارق الشيهاني في المركز الثالث وذلك في ختام منافسات الجولة الأولى من بطولة الانجراف والتي أقيمت على ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات، وأقيم حفل الختام تحت رعاية المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات، وبحضور سليمان الرواحي مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات، و شهد مشاركة واسعة من أبرز سائقي الانجراف في السلطنة، كما سجلت البطولة حضورا جماهيريا كبيرا امتلأت بهم المدرجات، في تظاهرة رياضية لعشاق رياضة المحركات بالسلطنة، وسجلت المنافسات الكثير من القوة والإثارة وكانت الأجواء مثالية من حيث التنظيم والحضور الجماهيري الكثيف الذي استمتع بعروض السائقين وهدير محركات سياراتهم الرياضية والدخان المتصاعد من إطارات السيارات التي تمازجت تمازجاً رائعاً مع تشجيع وحماس الجماهير التي واصلت الاستمتاع بما قدمه أبطال عروض الانجراف من استعراضات مثيرة. وقد شارك في منافسات الجولة الأولى من البطولة ٢٠ متسابقا من أفضل سائقي السيارات في السلطنة، وشارك الجميع في التدريبات الحرة التي سبقت المنافسات وانطلقت مراحل السباق بعد اجتياز مرحلة الفحص الفني وتلقي تعليمات السباق.

تنافس كبير

وبعد ختام تكريم الفائزين بالمراكز الأولى قال المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات: شهدت منافسات الجولة الأولى من بطولة الانجراف والتي أقيمت على ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات، تنافسا كبيرا بين المشاركين الذين قدموا الكثير من المتعة والإثارة في هذه الجولة. وأشاد الفلاحي بالحضور الجماهيري الكبير الذي تعدى المتوقع في الجولة الأولى من البطولة، وأكد أن الجمعية لديها نخبة من الكفاءات العُمانية التي استطاعت خلال فترة بسيطة وضع السلطنة على الخارطة الدولية في رياضة المحركات بمختلف فئاتها، كما أن فريق العمل في الجمعية يتمتع بخبرات متراكمة بفضل ممارستهم لهذه الرياضة سواء على الجانب الفني أو الإداري، وهذا ما يعزز فرص نجاح أي فعالية أو استضافة تكون في مقر الجمعية، كما أن الجمعية تواصل وضع الخطط والبرامج التي من شأنها تطوير رياضة المحركات بالسلطنة.
وأشار عضو مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات إلى أن الجمعية تسعى دائما إلى رفع ورقي رياضة المحركات بالسلطنة من خلال تنظيم مسابقات رياضة السيارات وتوفير كافة الإمكانات والسبل المتاحة بهدف تطوير رياضة السيارات والعمل على توفير الرياضة الآمنة التي تتوافر فيها جميع المتطلبات الضرورية من إجراءات الأمن والسلامة لحماية المتسابقين والمشاركين بها ومراعاة كافة الوسائل الوقائية وفقًا لنظام قانوني، كما تهدف هذه الفعاليات والبطولات التي تقيمها الجمعية إلى تطوير هذه الرياضة وإيجاد بيئة آمنة لممارسيها وذلك لاحتوائهم والتطوير من قدراتهم وهو ما تحقق على أرض الواقع، فالعديد من المتسابقين العمانيين في رياضة المحركات يقدمون خلال الفترة الراهنة أداءً مميزًا ويمثلون السلطنة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية.
وختم المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات حديثه بالقول: الشاب العُماني يعتبر ضمن أكفأ الشباب العاملين في رياضة المحركات نظرًا لتراكم الخبرات لديهم لكثرة مشاركاتهم الداخلية والخارجية حيث تم تدريب الشاب العُماني الذي يعمل على إدارة وتنظيم فعاليات رياضة المحركات من قبل خبراء سابقين وزملاء لهم سبقوهم في هذا المجال، وبلا شك إن الجمعية العُمانية للسيارات تمتلك جميع عناصر النجاح لاستضافة أي بطولة وذلك لوجود المعدات المناسبة التي تستخدم في تنظيم السباقات المحلية والدولية، فالجمعية تقف دائما خلف توفير المستلزمات الخاصة بالأمان والسلامة والتواقيت في جميع مجالات سباقات المحركات، وختاما نقدم الشكر إلى معالي الفريق حسن بن محسن بن سالم الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس الجمعية العُمانية للسيارات على الدعم الكبير والاهتمام الدائم الذي تحظى به الجمعية العمانية للسيارات في النهوض برياضة المحركات وتوفير البيئة الآمنة لممارسة هذه الرياضة وفق أعلى معايير السلامة والمتطلبات الدولية.

مؤتمر الاتحاد الدولي

من جانبه عبر سليمان الرواحي مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات أن السلطنة للمرة الأولى سوف تستضيف مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي ينظمه الاتحاد الدولي للسيارات في شهر فبراير المقبل، ويقام هذا المؤتمر بشكل سنوي ويناقش العديد من المواضيع التي تهم رياضة المحركات في العالم وكيفية تطوير هذه الرياضة وكذلك التعاون بين الاتحادات الوطنية. وأضاف الرواحي: بلا شك إن استضافة السلطنة لهذا المؤتمر الدولي سوف يعزز من قيمة السلطنة على خارطة رياضة المحركات، ولا يخفى على الجميع بأن السلطنة معروف عنها الاهتمام بالفئات السنية وهذا فتح الباب نحو تطوير هذا الجانب ومن أجل إيجاد قاعدة رديفة لرياضة المحركات في السلطنة، كما سوف يصاحب إقامة المؤتمر أيضا إقامة بطولة الكارتينج لثلاث فئات.
وأضاف مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات: الجولة الأولى من بطولة الانجراف والتي أقيمت على ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات شهدت تنافسا بين أفضل المشاركين المعروفين في رياضة الانجراف وقد استعد المتسابقون بشكل جيد قبل انطلاق المنافسات وقد شاهدنا مدى تفاعل الجماهير الغفيرة مع المستويات الفنية التي قدمها المتسابقون، كما أن مشاركة 20 متسابقا يعتبر عددا لا بأس به وقد قمنا بتغيير النظام في هذه البطولة من الانجراف الفردي إلى الانجراف الثنائي وذلك تحضيرا للبطولة الدولية والتي ستقام بالسلطنة في الانجراف في شهري يناير وفبراير المقبلين والمكونة من 3 جولات وهي البطولة الأبرز في رياضة الانجراف في السلطنة خلال الفترة المقبلة ومن المتوقع أن يشارك فيها متسابقون عالميون معروفون في هذه الرياضة.

نظرة تحليل فنية

معلق بطولة الانجراف حبيب الزواوي والذي يواصل تألقه في التعليق على منافسات البطولة خلال السنوات الماضية وفي هذا العام أيضا كما يعمل على إثارة الجماهير قال هو الآخر: حفلت الجولة الأولى من بطولة الانجراف والتي أقيمت على ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات بالكثير من الفنيات وقد أبهرت الجماهير والذين أيضا لم يتوقعوا ظهور متسابقين جدد على ساحة الانجراف وكانت جميع التوقعات تنصب على الأسماء المعروفة في رياضة الانجراف هيثم الحديدي ورفعت اليحيائي وطارق الشيهاني وسامي الشيباني، إلا أن اليوم ظهر مجموعة من المتسابقين الذين لم يحسب لهم حساب في الفوز والصعود لمنصات التتويج وكان هذا الظهور سارا للجميع ومنهم أحمد العامري الذي تألق وأبدع وتمكن من الفوز بالمركز الثاني، حيث حصل العامري منذ التصفيات الأولية على المركز الأول وبرصيد كبير من النقاط واستمر بالتأهل في الجولات التي تلتها وتقديم عروض فنية كبيرة جدا اشادت به الجماهير الغفيرة الحاضرة واستطاع أحمد العامري من فرض هيمنته منذ دور الـ 16 ثم في دور الـ 8 وبعدها دور الـ 4 ثم الوصول إلى النهائي قبل أن يخسر النهائي أمام البطل هيثم الحديدي.
وأضاف الزواوي: أيضا من المفاجآت السارة في الجولة هو تألق المتسابق رياض المبسلي الذي لم يتمكن من الصعود لمنصات التتويج وذلك بعد أن وقع في القرعة مع المتسابق رفعت اليحيائي بطل الشرق الأوسط ولكن في دور الـ 8 تمكن رياض المبسلي من إخراج رفعت اليحيائي من منافسات الجولة بجدارة قبل أن يتأهل المبسلي إلى دور الـ 4 قبل أن يخسر المركز الثالث من طارق الشيهاني ليحل رياض المبسلي في المركز الرابع، وإجمالا الجولة الأولى من هذه البطولة كانت رائعة بكل ما تحمله الكلمة وأفرزت عن وجوه جديدة وافرزت أيضا تصاعدا في المستوى الفني وذلك بعد التجهيز الجيد للسيارات، كما أن الجماهير الغفيرة استمتعت بالأداء الذي قدمه المتسابقون.

حضور جماهيري غفير

وشهدت هذه الفعالية احتشاد جمع غفير من الجماهير الشغوفة برياضة الانجراف في ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات، حيث تعرف هذه البطولات بأجواء المتعة والإثارة والمنافسة والسرعة، والتي ترتفع خلالها أصوات دوران الإطارات وهدير المحركات، ويعلو الدخان المنبعث من الإطارات في سماء الحلبة ويشعل حماس الجميع.