مرباط يفقد المزيد من النقاط والسيب يواصل انتصاراته

صلالة: عادل البراكة –

واصل الفريق الكروي الأول بنادي مرباط نزيف النقاط بعدما مني بالخسارة الثالثة ضمن منافسات دوري عمانتل من منافسه فريق السيب بهدفين لهدف من خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب مجمع صلالة الرياضي ضمن مباريات الجولة الرابعة من دوري عمانتل، وبالرغم من أفضلية مرباط في النتيجة خلال مجريات الشوط الأول إثر الهدف الذي أحرزه المحترف الأرجنتيني بريان كالابريس إلا أن الفريق تفاجأ بهدفين في مرماه مع انطلاقة مجريات الشوط الثاني الأول في الدقيقة ٤٩ عن طريق الهداف محمد الغساني والثاني أتى بأقدام زاهر الأغبري في الدقيقة ٥٧ ولم يتمكن مرباط من إدراك التعادل بسبب التغييرات الاضطرارية التي أجبر عليها المدرب البرتغالي سيرجيو دانيال خلال مجريات الشوط الأول والذي أثر على أداء الفريق في مجمل المباراة حيث أضاع خلالها فريق السيب عدة فرص لتنتهي المباراة بفوز السيب ٢/‏‏١ واصل خلالها مرباط هدر النقاط ليواصل تواجده في مؤخرة ترتيب الدوري، فيما واصل السيب انتصاراته ليصبح رصيده ٧ نقاط من انتصارين وتعادل.

جوران: مرباط فاجأنا  ونستحق الفوز

قال المدرب الكرواتي جوران ميسفيش مدرب الفريق الكروي الأول بنادي السيب: تفاجأت بالمستوى الذي قدمه فريق مرباط والذي يفترض أن يكون في المراكز المتقدمة لما يقدمه من مستوى إيجابي.
وأشار إلى أن فريق مرباط مارس علينا الضغط منذ انطلاقة المباراة وتمكن من التقدم بهدف وهذا لا يدل على أن فريقنا سيء ولكن كنا نعلم أن لاعبي مرباط لن يتمكنوا من المواصلة بنفس الرتم طوال المباراة.
وأضاف: لم نقدم المستوى الأفضل خلال الشوط الأول ولكن خلال مجريات الشوط الثاني كنا الأفضل وحصلنا على عدد من الفرص تمكنا من استغلال فرصتين سجلنا منهما هدفين لذلك نحن نستحق الفوز بالرغم من المستوى الجيد الذي قدمه المنافس خصوصا في الشوط الأول وأتمنى لهم التوفيق في القادم.
وحول ما إذا كان هدف التعادل منح الأريحية للاعبين أكد جوران على ذلك وقال: حقيقة هدف التعديل أعطى اللاعبين الدافع لتقديم الأفضل وسجلنا الهدف الثاني الذي منحنا العلامة الكاملة.

سيرجيو: التغييرات الاضطرارية أثرت على مستوى الفريق

قال المدرب البرتغالي سيرجيو دانيال مدرب الفريق الكروي الأول بنادي مرباط: بدأنا المباراة بشكل إيجابي وتمكنا من التقدم بهدف خلال مجريات الشوط الأول ولكن التغييرات الاضطرارية شكلت لنا الكثير من الإشكاليات وأربكت حساباتنا وطريقة وتكتيك اللعب مما اضطرنا إلى تغيير تكتيكنا وأسلوب اللعب وحتى مراكز بعض اللاعبين.
وأكد على أنه لم يستفد خلال مجريات الشوط الأول إلا من الهدف المحرز من قبل اللاعب بريان وقال: بين الشوطين تحدثت مع اللاعبين بضرورة الاستحواذ على اللعب وغيرنا بعض مراكز اللاعبين خصوصا بعد إصابة المهاجم مما اضطرنا إلى وضع لاعب من خط المنتصف في الهجوم بحكم ما يتوفر من لاعبين في الفريق والذي يفتقر إلى وجود المهاجمين وذلك بسبب غياب عدة لاعبين لأسباب مختلفة مثل اللاعب عبدالله صالح بسبب عمله.
وقال: خلال بداية الشوط الثاني حاولنا وضع تكتيك يساعدنا على تسيير المباراة إلا أنه خلال الدقائق الأولى سجل المنافس هدف التعديل مما ساعد في عودة الروح للاعبي السيب وتمكنوا من تعزيز النتيجة.
وأشار إلى أن مباراة السيب تعتبر المباراة الرابعة له منها ثلاث رسمية وواحدة ودية مع صلالة وقال: لذلك ما زلت أحتاج إلى وقت لمعرفة اللاعبين أكثر، حيث إننا لم نتدرب بشكل أكثر إيجابية بحكم أن الإعداد لم يكن بالشكل المطلوب ولذلك لم أمارس الضغط على اللاعبين أكثر من اللازم ولا شك أن اللاعب عندما يفقد الجانب البدني في العضلات يفقد الكثير من التركيز.
وأكد على أن تغيير اللاعبين المصابين خلال مجريات المباراة أثر كثيرا على الفريق وقال: التغييرات كان لها دور في نتيجة المباراة صحيح أننا حاولنا عمل الكثير من التغييرات على أرضية الملعب إلا أن المنافس كان لديه الكثير من الخيارات بدليل التغييرات التي أجراها بحكم تواجد دكة البدلاء الجيدة لذلك ليس لدينا الحلول والخيارات غير الأسماء المتواجدة ونعمل عليها ونحاول إيجاد الحلول في أرضية الملعب لأن أداء الفريق يصل إلى ٦٥ دقيقة ما بعد ذلك يقل رتم اللاعبين لذلك لا يعني بأننا كجهاز فني نقف موقف المتفرج بل علينا أن نعمل كوننا في بداية المشوار وأمامنا تقريبا ٢٠ مباراة سوف نسعى من خلالها إلى تقديم الأفضل إن شاء الله مع هذه المجموعة من اللاعبين والتي تقدم مستوى تصاعديا من مباراة إلي أخرى مما يشير إلى أن فريق مرباط سيكون في حالة أفضل خلال القادم.