السلطنة تستضيف أكبر مؤتمر لحالات القلب الحرجة بالشرق الأوسط

وزير الصحة: فرصة لتبادل الخبرات ورفع المستوى العلمي –
التأكيد على التغذية السليمة وممارسة النشاط البدني والابتعاد عن مسببات الأمراض المزمنة –

أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة، بأن أمراض القلب والشرايين تعتبر من الأمراض المزمنة المنتشرة على مستوى العالم، وبالنسبة للسلطنة تعتبر هذه الأمراض من الأسباب الرئيسية للوفاة، فهناك عدة عوامل للخطورة منها مرض السكري والسمنة وقلة النشاط البدني والتدخين.
وأوضح معاليه بأن الجزء الأكبر من العناية بالصحة يعتمد على الفرد نفسه من ناحية الاهتمام بالتغذية السليمة وممارسة النشاط البدني والابتعاد عن مسببات الأمراض المزمنة وأهمها التدخين.
وأشار معالي الدكتور وزير الصحة بأن القطاع الصحي في السلطنة في تطور مستمر، وتتوفر وحدات القلب في معظم محافظات السلطنة بكفاءة عالية، ويعتبر المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني من المراكز المتقدمة عالميا.
جاء ذلك أثناء رعاية معاليه لحفل افتتاح مؤتمر حالات القلب الحرجة الذي تنظمه الجمعية العمانية لطب القلب بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لحالات القلب الحرجة مساء أمس الأول بقاعة عمان بفندق قصر البستان.
وأكد السعيدي بأن هذا المؤتمر يعتبر إحدى الفرص لتبادل الخبرات بين العاملين الصحيين في السلطنة مع أقرانهم المشاركين من الدول الأخرى بهدف رفع المستوى العلمي والمعرفي في هذا القطاع وبالتالي رفع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى.
المؤتمر الذي يستمر لثلاثة أيام يشارك فيه نحو 500 من الكوادر الطبية والطبية المساعدة العاملين بمختلف المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة من مختلف محافظات السلطنة.
ويعد هذا المؤتمر الأول على مستوى الشرق الأوسط وهو أكبر تجمع علمي تنظمه الجمعية الأوروبية لحالات القلب الحرجة خارج أوروبا.