تظاهرة وإضراب في إسرائيل

القدس-(أ ف ب) – دعت لجنة المتابعة العليا للبلدات العربية في إسرائيل إلى إضراب عام أمس في هذه البلدات ، كما دعت إلى تظاهرة في بلدة مجد الكروم في الجليل، وذلك احتجاجا على تنامي الجريمة في المجتمع العربي.
وجاءت دعوة لجنة المتابعة في ختام اجتماع طارئ عقدته الأربعاء في بلدة مجد الكروم التي شهدت مقتل شابين وإصابة ثالث بجروح خطرة خلال شجار بين مجموعتين من الشبان. كما دعت الى تظاهرة «لمناهضة العنف وجرائم القتل في المجتمع العربي» في الساعة 16،30 (13،30 ت غ) . وقالت لجنة المتابعة في بيان لها «إن الإضراب يشمل العمال والمرافق العامة والحركة التجارية وجهاز التعليم»، ودعت إلى «أوسع مشاركة في الإضراب العام كي يكون صرخة في وجه المؤسسة الحاكمة».
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة عضو الكنيست السابق عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة «نحن نريد ان نجتث العنف من المجتمع العربي، سنقوم بتظاهرة كبرى بقافلة سيارات وحافلات تنطلق من كافة المدن والقرى العربية أمام مكتب رئيس الوزراء».
ومن جهتها أعلنت القائمة العربية المشتركة عن مقاطعتها للجلسة الافتتاحية للكنيست أمس بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة. من جهته قال رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة في شريط فيديو «منذ بداية شهر سبتمبر قتل 14 عربيا نتج عنهم 31 يتيما، ومنذ سنة 2000 قتل 1385 عربيا وتيتم 3190 طفلا جراء الجريمة». وقتل قبل نحو عشرة أيام أربعة أشخاص بالرصاص في غضون 24 ساعة في قرى عربية في شمال إسرائيل. واكد عودة أن الإضراب والتظاهرة «ليسا الخطوة الوحيدة أبدًا، فالقيادات ستضرب عن الطعام بداية الأسبوع القادم، وسنبذل كل غال ونفيس حتى ينتصر مجتمعنا على الجريمة والمجرمين». من جهته قال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية «إن الشرطة تقوم بمكافحة الجريمة والعمل للقضاء عليها وجمع السلاح». ويقدّر عدد العرب في إسرائيل ب 1,4 مليون نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948.
ويشكلون حاليا 20% من السكان ويعانون من التمييز ضدهم خصوصا في مجالي الوظائف والإسكان.