«نماء» تدشن برنامج «نقلة» لمساعدة المواهب الشابة على إنشاء وإدارة المشاريع

يعزز من القيمة المحلية المضافة –
دشنت مجموعة نماء برنامج «نقلة»، أحد برامج الركيزة الاقتصادية لسياسة الاستدامة التي تنتهجها المجموعة، وذلك من خلال تدريب وتطوير المهارات والمواهب الشابة لمساعدتهم على إنشاء وإدارة الشركات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع المنتجات المحلية والتعمين. ويضم البرنامج عدة مشاريع تستهدف فئات مختلفة من المجتمع وتتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة.
يستهدف البرنامج طلبة المدارس في المرحلة المتوسطة، وخريجي الدبلوم العام وخريجي الدبلوم والبكالوريوس في مجال الهندسة الكهربائية أوما يعادلها. حيث تنصب أهداف المشاريع بإحداث نقلة للمشاركين في الجانب التقني والمعرفي وتزويدهم بالمهارات اللازمة.
فيما يتعلق بمشروع نقلة – لتأهيل الفنيين الكهربائيين (حملة الدبلوم والبكالوريوس التخصصي)، فقد قامت المجموعة بعمل دراسة عن عدد العمانيين الذين يتقدمون للاختبارات اللازمة للحصول على الترخيص ونسبة الاجتياز وعدد العمانيين المرخصين الذين يعملون في المجموعة ومقاوليها. تمت الدراسة بالتعاون بين معهد نمو لتنمية المهارات (إحدى شركات مجموعة نماء) ومجلس مراجعة قواعد التوزيع (لجنة تحت مظلة شركات التوزيع بمجموعة نماء والتي تقوم بإصدار التراخيص المطلوبة للعمل تحت مظلة وشبكة المجموعة). كما وجد أن هنالك نسبة نمو في عدد الطلبات للفنيين المرخصين بنسبة 10% سنويًا مما يدل على وجود فرصة واعدة في تمكين وتعمين هذا المجال. ونتيجة لذلك، أطلقت المجموعة في العام المنصرم مشروعًا تجريبيًا بتدريب 75 عمانيًا من خريجي دبلوم وبكالوريوس الهندسة الكهربائية أو ما يعادلها. وينفذ المعهد البرنامج، بالتعاون مع المجلس، حيث يعتبر هذا البرنامج مشروعًا تدريبيًا متكاملًا يتكون من الجانب العملي والنظري والذي بدوره سيقدم المهارات والمعرفة اللازمة النظرية والعملية لتلبية متطلبات العمل الميداني والتقني في التعامل مع الكهرباء والأنظمة والقوانين المعمول بها.
تم تقديم البرنامج لمدة 7 أشهر، مقسم إلى تدريب نظري وعملي، لـ75 متدربًا. وتم عقد 12 ورشة عمل لمدة 18.000 ساعة تدريبية، حيث ارتفعت نسبة اجتياز الاختبار من 5% ما بين عامي 2016 و2017 إلى 80% في عام 2018. وتم تخريج 60 فنيًا كهربائيًا مرخصًا تم استيعابهم جميعًا في سوق العمل فور تخرجهم كموظفين في شركات المجموعة ومقاوليها، وشركات قطاع النفط والغاز، وكفنيين أعمال حرة وبعضهم قام بإنشاء شركات صغيرة خاصة بهم.
وبناء عليه، تم وضع أهداف يرتكز عليها هذا المشروع لزيادة نسبة الفنيين الكهربائيين العمانيين المرخصين من 9% إلى 20% حتى 2023 وزيادة فرص التوظيف المباشر إلى نسبة 75% وفرص تأسيس شركات صغيرة ومتوسطة بنسبة 15% من مجمل المتدربين الذين سيجتازون اختبارات الرخصة الكهربائية، حيث سيتم تدريب 625 خريجًا من الجامعات والكليات من تخصص الهندسة الكهربائية أو ما يعادلها خلال فترة تنفيذ البرنامج.
وفي أغسطس 2019 تم تنفيذ البرنامج وتم تسجيل 438 شخصًا من تخصص الهندسة الكهربائية وما يعادلها. ومن بين جميع هؤلاء المتقدمين للبرنامج، تم اختيار 125 متدربًا للمشاركة في المشروع لهذا العام، حيث تم تقسيم المشاركين على 5 دفعات على أن تحتوي كل مجموعة على 25 شخصًا في مختلف فترات المشروع. واعتمدت عملية الاختيار بشكل كبير على التخصص والمعدل التراكمي، كما خاض المقبولون الاختبار الخاص بالمشروع. وحالياً تستمر مرحلة التدريب للمجموعتين الأولى والثانية كما ستباشر المجموعات الأخرى التدريب لاحقًا. وتعمل المجموعة على تنفيذ البرنامج خلال 4 أشهر ابتداء من شهر سبتمبر. كما ستواصل المجموعة في تدريب المزيد من الفنيين العمانيين اعتمادًا على خطة مدروسة لمدة خمس سنوات (تدريب 125 مشاركًا في كل عام).
أما مشروع نقلة لتأهيل الفنيين الكهربائيين في مجال التوصيلات المنزلية الكهربائية (حملة الدبلوم العام) فهو يستهدف 20 خريجًا من حملة شهادة الدبلوم العام لمدة 3 أشهر، حيث سيتم تدريبهم في المرحلة الأولى في مجال علوم هندسة الكهرباء بالتعاون مع الكلية المهنية بصلالة والتابعة لوزارة القوى العاملة. وبعد تخطي هذه المرحلة، سيتم تدريبهم في مجال التوصيلات المنزلية الكهربائية وإعدادهم لاجتياز الاختبارات اللازمة للحصول على رخصة مزاولة مهنة التوصيلات المنزلية. سينطلق المشروع خلال شهر أكتوبر بتنفيذ شركة ظفار للطاقة (إحدى شركات مجموعة نماء) كمشروع تجريبي والذي من خلال نتائجه سيتقرر تعميمه على باقي مناطق السلطنة.
وفيما يتعلق بمشروع نقلة – المشروع التدريبي الطلابي، فقد بدأ هذا المشروع بمبادرة من الشركة العمانية لنقل الكهرباء (إحدى شركات مجموعة نماء) بالتعاون مع مركز التوجيه المهني بوزارة التربية والتعليم. يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة بالشبكة الكهربائية ووضعهم في بيئة العمل بهدف إيجاد وعي عام عن طبيعة العمل في مجال الكهرباء والذي سيساعدهم في اتخاذ قراراتهم المستقبلية لاختيار التخصصات في دراساتهم العليا، ومن ثم انخراطهم في بيئة العمل. كما يهدف البرنامج إلى تمكين الطلبة على اكتشاف قدراتهم وإمكاناتهم والنقاط التي يجب التركيز عليها من خلال المواجهة الفعلية للحياة العملية. كما يعزز المشروع في الطلبة أهمية الصحة والسلامة والبيئة حيث تم اطلاعهم على أسس نظام الصحة والسلامة والبيئة في المجموعة.
بلغ عدد الطلبة المشاركين في النسخة التجريبية 12 طالبًا من محافظة مسقط في عام 2018. وإيمانًا منا بقوة أثر هذا المشروع والذي من خلاله يفتح الآفاق والوعي لدى الطلبة، تقرر تنفيذ المشروع هذا العام ليشمل جميع شركات التوزيع والتي تغطي جميع محافظات السلطنة، حيث بلغ عدد الطلبة المشاركين في النسخة الثانية 80 طالبًا وطالبةً، موزعين على 6 شركات من شركات مجموعة نماء وهي الشركة العمانية لنقل الكهرباء وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء وشركة كهرباء مزون وشركة كهرباء مجان وشركة ظفار للطاقة وتنوير. وتم تنفيذ المشروع خلال أسبوعين قدم من خلاله الطلبة عروضًا تعكس تجربتهم في هذا البرنامج.