قائمة «كاحول لافان» تعلن تجميد المفاوضات مع «الليكود»

رام الله(عُمان)- نظير فالح : أعلنت قائمة «كاحول لافان» عن إلغاء جلسة المفاوضات التي كانت مقررة، أمس ، مع ممثلي حزب الليكود، كما شددت القائمة في بيان صدر عنها الليلة الماضية ، على إلغاء اللقاء الذي كان من المفترض أن يجمع رئيس القائمة ، بيني غانتس، مع رئيس الحكومة المكلف، بنيامين نتنياهو .
وذكر بيان صدر عن «كاحول لافان» أن «الشروط الأساسية التي يجب توافرها لإجراء محادثات جديدة فعّالة بين فريقي المفاوضات غير متوفرة وبالتالي لن يعقد أي اجتماع «.
وتابع البيان «عندما تصبح الظروف مناسبة سيحدد موعد لاجتماع هذا الأسبوع أو الأسبوع الذي يليه»، مضيفا أن اللقاء الذي كان مقررا مساء الأربعاء بين غانتس ونتنياهو ألغي أيضا .
ولم يوضح حزب «كاحول لافان» ماهية الشروط التي يعتبر أنها يجب أن تتوفر لاستئناف المفاوضات، لكن التقديرات تشير إلى أن المسؤولين في «كاحول لافان» يعتبرون أن نتنياهو لا يمكن أن يترأس حكومة قبل تسوية مشاكله مع القضاء .
كما يصر طاقم «كاحول لافان» على أن الليكود لا يستطيع أن يمثل مجمل الأحزاب اليمينية والحريدية في المفاوضات الإئتلافية، بل الليكود وحده .
وأشارت قائمة «كاحول لافان» إلى إمكانية عقد جلسة مفاوضات خلال الأسبوع الجاري، أو مع بداية الأسبوع المقبل، مشددة أنه بناء على ذلك، «لا يوجد ما يدعو لعقد لقاء بين بيني غانتس وبنيامين نتنياهو «.
ويعتبر المسؤولون في «كاحول لافان» أن الليكود يحاول المماطلة في المفاوضات حتى يتمكن من تحميل «كاحول لافان» مسؤولية انتخابات ثالثة، أمام الرأي العام الإسرائيلي، قبل أن يقدم نتنياهو على إعادة التفويض بتشكيل الحكومة للرئيس الإسرائيلي .
في المقابل، سارع الليكود لتحميل المرشح الثاني في «كاحول لافان»، يائير لابيد، مسؤولية إحباط «حكومة وحدة، لأنّه لا يريد تناوبًا بين نتنياهو وغانتس، ولأجل ذلك يجرّ الدولة إلى انتخابات «.
وجاء في بيان صدر عن الليكود أن الحزب «فوجئ بقرار حزب «كاحول لافان» ضرب المفاوضات وإلغاء اللقاء الذي كان مقرراً،الاربعاء، بين نتنياهو وغانتس ، إضافة إلى اللقاء التمهيدي بين فريقي المفاوضات «.
وأضاف البيان أن «نتنياهو يدعو غانتس إلى إظهار المسؤولية ومنع انتخابات ثالثة والالتقاء به كما هو مخطط له «.
وكانت المفاوضات بين الطرقين قد وصلت إلى طريق مسدود، الأحد الماضي، حيث عقدت جلسة مفاوضات بين ممثلين عن حزب الليكود و»كاحول لافان»؛ لبحث إمكانية تشكيل حكومة وحدة .
وتبادل الطرفان الاتهامات بإفشال مساعي تشكل الحكومة الجديدة، من أجل الذهاب إلى انتخابات جديدة ثالثة في أقل من عام .
ونقلت هيئة البث الإسرائيلي (كان) عن مصدر في «كاحول لافان» قوله إنه «للأسف فإنهم في الليكود ملتصقون بشعار إما نتنياهو أو لا ، ويصرون على البقاء مع كتلة الـ 55 (أعضاء الكنيست من أحزاب اليمين والأحزاب الحريدية)، وعلى نشر شعارات، الهدف منها تسجيل نقاط استعدادا لإمكانية إجراء انتخابات أخرى، يدفع نتنياهو إسرائيل باتجاهها «.
في المقابل ، قال مصدر في الليكود: «ناقشنا مواضيع جوهرية، لكنهم (في «كاحول لافان») لم يستجيبوا لمقترح الرئيس (رؤوفين ريفلين) من يريد إجراء مفاوضات لا يتصرف هكذا، فقط من يسعى إلى انتخابات جديدة يقوم بذلك «.