«السيادي» السوداني يحدد مسارات التعامل مع النازحين بمناطق النزاع

الخرطوم-الاناضول : كشفت عضو مجلس السيادة السوداني عائشة موسى أمس، وضع 4 مسارات للتعامل مع النازحين في مناطق النزاع.
جاء ذلك في حديث عائشة موسى أمام ورشة عمل بالخرطوم، حول تعزيز وحماية النازحين في السودان، نظمتها اللجنة الوطنية بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وأشارت أن المسارات تشمل تأمين سلامة النازحين، وضمان حماية العائدين والعائدات منهم. كما تشمل المسارات بحسب عائشة، تأمين حقوق النازحين وتوفير مصادر الرزق لهم، وتقديم المساعدات لهم لبناء مساكن تقاوم الكوارث الطبيعية.
وأضافت «نريدهم أن يودّعوا المخيمات بلا عودة.. كلما جاءت السيول والأمطار واشتد البرد يعانون، لابد أن نضمن أنهم لن يتعرضوا للكوارث الطبيعية».
وقالت نائبة المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر بالسودان، شاذية انوز في الورشة إن اللجنة تتطلع لمزيد من التعاون مع السودان في العام 2020، مؤكدة أن الدعم سيتواصل لحماية النازحين وتقديم المساعدات لهم.
وأعلنت الأمم المتحدة ارتفاع عدد النازحين في السودان إلى 24 ألفا، في العام الماضي، مقارنة بـ10 آلاف في العام 2017 ، و152 ألفا، عام 2016.
ومنذ 2003، يشهد إقليم دارفور نزاعًا مسلحًا بين القوات الحكومية وحركات متمردة، أودى بحياة حوالي 300 ألف شخص، وشرد نحو 2.5 مليون آخرين، حسب الأمم المتحدة.
كما يدور في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق (جنوب شرق)، المتاخمتين لدولة جنوب السودان، قتال بين القوات الحكومية وحركات متمردة منذ 2011، ما أضر بقرابة 1.2 مليون شخص، وفقا للأمم المتحدة.