الصحة تستعرض توصيات المدونة العمانية لتسويق بدائل «حليب الأم»

بمشاركة عدد من المسؤولين والفنيين من جميع محافظات السلطنة –
عقدت وزارة الصحة ممثلة بدائرة التغذية وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية صباح أمس اجتماعاً مع الخبير الإقليمي للتغذية لمنظمة الصحة العالمية لاستعراض آخر التوصيات للمدونة العمانية لمنع تسويق بدائل حليب الأم وطرق الانتهاكات، بحضور معالي الدكتور/‏‏ أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة- وسعادة الدكتور/‏‏ محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية- والدكتور سعيد بن حارب اللمكي مدير عام الرعاية الصحية الأولية بالوزارة وذلك بفندق بارك إن مسقط.
كما شارك في هذا الاجتماع على مدار يومين عدد من مديري عموم الخدمات الصحية بالمحافظات وعدد من المسؤولين والفنيين من جميع محافظات السلطنة. وقد عرض توصيات المدونة الدكتور/‏‏ أيوب الجوالدة -خبير منظمة الصحة العالمية-.
وتهدف المدونة العمانية لبدائل حليب الأم إلى الإسهام في توفير التغذية المناسبة والآمنة للرضع وصغار الأطفال من خلال تشجيع وحماية الرضاعة الطبيعية والتأكد من ضمان الاستخدام السليم لبدائل حليب الأم عند ضرورة استخدامها استنادا على المعلومات الوافية خلال التسويق والتوزيع الملائم، كما تتضمن تعاريف بعض المصطلحات التي تندرج تحت نطاق المدونة العمانية لتسويق بدائل حليب الأم.
إضافة لذلك تهدف المدونة إلى حماية الرضاعة الطبيعية من الترويج التجاري وتأثيره على الأمهات والعاملين في مجال الصحة ونظم الرعاية الصحية، وناقش الاجتماع الأحكام الرئيسية لمدونة منع تسويق بدائل حليب الأم، وتقييم الالتزام بها والانتهاكات المرتبطة بها ونتائج دراسة الحواجز المتعلقة بالرضاعة الطبيعية الخالصة في السلطنة.
وأكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة -في كلمة له- على أهمية الرضاعة الطبيعية للأم والجنين بالرغم من أعباء المرأة الكبيرة والكثيرة ومدى تأثير ذلك على الصحة العامة، وأشار معاليه إلى مخاطر تراجع الرضاعة الطبيعية وأهمية التوعية في هذا الجانب من خلال قنوات الإعلام المتعددة ووسائل التواصل الاجتماعي التي يجب أن تركز على الأمهات والمجتمع ككل، لذلك أوصت وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف على تشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية مع جدولة التوقيت الصحيح للأطعمة المكملة المناسبة.
وذكرت مديرة دائرة التغذية بالوزارة الدكتورة سامية الغنامية بأن دائرة التغذية قامت بتحديث المدونة العمانية لتسويق بدائل حليب الأم واستبدالها «باللائحة العمانية لتنظيم تسويق المنتجات المصنفة الخاصة بالرضع وصغار الأطفال» بالتنسيق مع المديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة، وقد تم إعداد المشروع باللغة العربية بعد استعراض المواصفات القياسية العُمانية (الخليجية والدولية) والمدونة الدولية لتسويق بدائل لبن الأم الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمومة والطفولة (اليونيسيف)، والسياسات والمراجع ذات الصلة.
وتأتي المدونة العمانية الخاصة بتسويق بدائل حليب الأم وأغذية الأطفال كخطوة أخرى في مجال تشجيع التغذية السليمة للأطفال والرضع، حيث أوصت المدونة على فرض قيود على تسويق بدائل حليب الأم -مثل حليب الأطفال الصناعي- لضمان عدم تثبيط الأمهات من الرضاعة الطبيعية واستخدام البدائل بأمان في الحالات الطبية الضرورية. وتشمل المدونة أيضا الاعتبارات الأخلاقية واللوائح لتسويق زجاجات الرضاعة والحلمات، بهدف إثارة اهتمام المجتمع المحلي وتوعيته بقرارات وتعاميم الوزارات المعنية التي تنظم الإعلان عن بدائل حليب الأم، وأغذية الأطفال وتسويقها. ومن المنتظران يؤدي ذلك إلى توجيه الانتباه، وإلى تعزيز التكامل في تنفيذ المدونة، وفي الإعلان عن ممارسات تغذية الأطفال والرضع في السلطنة. تطبق هذه المدونة على التسويق والنشاطات والممارسات المتعلقة بالمنتجات التالية: بدائل حليب الأم بما فيه الحليب الصناعي للرضع وصغار الأطفال ومنتجات الحليب الأخرى مثل حليب النمو والأطعمة والمشروبات بما فيها الأغذية المكملة وزجاجات الرضاعة الصناعية، والحلمات و(اللهايات) وطرق تسويقها وان تكون مناسبة عند استخدامها كوسيلة بديلة لسد احتياجات الطفل. وهذا ينطبق أيضا على جودتها وتوفرها، والحصول على المعلومات حول كيفية استخدامها؛ حيث يجب أن تكون بدائل حليب الأم، والأدوات والمنتجات المستخدمة في الإرضاع وتغذية الرضع وصغار الأطفال مطابقة للمواصفات والمعايير المعمول بها في السلطنة وحظر دخول أو بيع ما يخالفها، وحظر المنتجين والموزعين والموردين للمنتجات المخالفة للمواصفات.
ووضعت المدونة عدة قرارات وتوصيات يجب الالتزام بها ومن ضمنها، المعلومات والمواد التثقيفية حول تغذية الرضع وصغار الأطفال التي يجب أن تكون موضوعية ومتناسقة وتؤكد على أهمية الرضاعة الطبيعية.
إضافة لذلك وضعت المدونة عددا من التوصيات الأخرى، ومنها: عدم الإعلان عن المنتجات والترويج لها، وعدم إعطاء الأمهات عينة مجانية عن المنتج وحظر جميع أشكال العروض الترويجية مثل الخصومات والعروض الخاصة على مستوى البيع بالتجزئة. ولا يجوز لممثلي الشركات الاتصال بشكل مباشرة أو غير مباشرة مع الأمهات.
وينبغي إبراز المخاطر الصحية للرضع الذين يتغذون صناعيا أو الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية خالصة وذلك من خلال وضع العلامات والتحذيرات المناسبة.
من أجل منع تضارب المصالح بين المصنعين والموزعين يجب عدم إعطاء مواد أو إغراءات مالية للعاملين في مجال الصحة.