«بلدي البريمي» يناقش تصور إنشاء مخطط مدينة العوهه ويناقش عددا من الخدمات

دراسة المطالبة بإقامة سد للمياه على وادي الفتح وآخر بمنطقة السلاحية –
البريمي – حميد بن حمد المنذري –

ناقش المجلس البلدي بمحافظة البريمي عددا من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله من بينها تصور لإنشاء مخطط مدينة العوهه، الشراكة المجتمعية مع المؤسسات الحكومية، وكذلك متابعة الجهات المختصة لموضوع مخلفات البناء والهدم.
جاء ذلك في الاجتماع السابع للمجلس البلدي الذي ترأسه سعادة السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي رئيس المجلس البلدي بمحافظة البريمي وبحضور أعضاء المجلس، وأدت الدكتورة فتحية بنت خلفان السدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي بالندب القسم القانونية كعضوة في المجلس البلدي ممثلة لوزارة التربية والتعليم وتمنى سعادته دوام التوفيق والنجاح لها لانضمامها بمسيرة العمل البلدي للفترة الثانية بالمجلس البلدي بمحافظة البريمي، بعدها تم استعراض ورقة عمل متضمنة تصور لإنشاء مخطط لمدينة العوهه يهدف لإيجاد مدينة تحقق التنمية العمرانية المستدامة وتواجه التحديات المتعلقة باستعمالات الأراضي المختلفة بصفة عامة والأراضي السكنية اللازمة لإقامة المسكن العصري على أسس علمية حديثة ومتكاملة مع الخدمات الأساسية المرتبطة به ومراعاة استيعابها لعدد وافر من السكان وأهمية التناسق التخطيطي للمجموعات السكنية وجعلها متلائمة مع المكان ومؤدية لوظيفتها التخطيطية، وسيقوم المجلس بالتنسيق مع الجهات المختصة في السلطنة بمناقشة أهم التوصيات وتبني وتنفيذ الجوانب التي تسرع من تطوير الفكر التخطيطي القائم على مبادئ الاستدامة وكفاءة استغلال الموارد المتاحة للتنمية الحضرية، بالإضافة إلى اندماج مبادئ الابتكار في بناء الأحياء السكنية والتجارية بحيث تكمن رؤيتها في خدمة التوجهات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
وتكمن أهمية المشاركة المجتمعية في التعليم بمساهمة المجتمع بكافة مؤسساته في انعكاس رغبته لمساهمته الفعالة لتطوير العملية التعليمية، وتوفير الآليات التي تحقق تيسير المشاركة المجتمعية وتفعيل وسائل الاتصال بين مؤسسات المجتمع وتقديم الدعم الكامل لمواجهة التحديات التي تحول دون تحقيق أهداف المنظومة التعليمية، وفي هذا السياق تم استعراض ورقة عمل مقدمة من الدكتورة المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي بالندب تطرقت فيها إلى أهم التحديات التي تواجه المدارس التعليمية بالمحافظة مؤكدة على أهمية الشراكة المجتمعية والتي تعد أحد أهم المتطلبات المهمة التي تجعل من المدرسة منظومة مفتوحة للبيئة الخارجية.
وذكرت بأن مجلس الآباء والأمهات من أهم القنوات اتصالا كونه يربط بين المؤسسات التعليمية وأولياء الأمور ويمثل أحدى الآليات المهمة لتحقيق جودة التعلم وتطوير وتنشئة أبنائهم اجتماعيا ونفسيا وصحيا، وأشارت إلى أن المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي تطمح لتحقيق شراكة مجتمعية مبنية على آليات تتسم بالمرونة والمسؤولية الكافية وتفتح أفاق للتعاون المشترك
وناقش المجلس الردود الواردة من دائرة شؤون المجالس البلدية و منها رد الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة حيث أوضحت بأن شركة بيئة وضعت خططا للتعامل مع مخلفات البناء والهدم آخذة في الاعتبار أهمية الحد من التخلص العشوائي لهذا النوع من المخلفات وأهمية الاستفادة منها، وأهمية تحقيق قيمة اقتصادية من خلال إدارتها، وعليه أوصى المجلس باستضافة أحد المختصين من شركة (بيئة)، بالإضافة إلى مقترح استضافة أحد المسؤولين من شركة مزون للألبان لمناقشة المقترحات والتساؤلات لعدة موضوعات طرحت على طاولة المجلس، كما ناقش أعضاء المجلس البلدي ظاهرة الكلاب الضالة والسائبة بالأحياء السكنية والأماكن العامة.
وناقش الأعضاء موضوعات محالة من لجنة الشؤون البلدية بولاية محضة والمتضمنة الاستعدادات القائمة لشهر البلديات وموارد المياه التاسع والعشرين، ومناقشة مقترح تخصيص أراضي حول محطات الصرف الصحي المعالجة لإقامة مشاريع زراعية بالولاية، كما ناقش الأعضاء موضوعات محالة من لجنة الشؤون البلدية بولاية السنينة منها محضر الاجتماع الثالث للجنة لهذا العام والمتضمن صيانة المساجد الرئيسية بالولاية الواقعة على الشارع العام والحفاظ على نظافتها، وقد أوصى المجلس بإحالة الموضوع لإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة البريمي للمتابعة واتخاذ اللازم، كما تم مناقشة مشوهات النخيل اليابسة وإزالتها، وكذلك دراسة المطالبة بإقامة سد للمياه على وادي الفتح وآخر بمنطقة السلاحية ومخاطبة الجهات المختصة لأهمية وجود مشاريع استثمارية بالولاية، كما أوصى المجلس بضرورة مخاطبة الجهات المختصة للنظر في إشكالية الرمال المتحركة على الطريق العام المزدوج بحفيت، من جانب آخر استعرض الأعضاء ما استجد من أعمال لعدة موضوعات مقدمة من جهات مختلفة منها مقترح طريق المقبرة العامة بولاية البريمي.