141 بحّارا من 21 دولة في افتتاح بطولة آسيا وأوقيانوسيا لقوارب الأوبتمست

راشد الكندي : نعمل على الترويج الرياضي في أكبر تجمع للقارة الآسيوية للإبحار –

أكد أجاي نارانج نائب رئيس بطولة آسيا وأوقيانوسيا أن البحارة المشاركين في بطولة آسيا وأوقيانوسيا الدولية لقوارب الأوبتمست 2019 بمنتجع الميلينيوم بالمدينة الرياضية بالمصنعة سيخوضون المنافسات من أجل الوصول لمنصات التتويج. جاء ذلك أثناء حفل افتتاح بطولة آسيا وأوقيانوسيا الدولية لقوارب الأوبتمست 2019 بمنتجع ميلينيوم بالمدينة الرياضية بالمصنعة، الذي أقيم تحت رعاية سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة ورئيسة مجلس إدارة عُمان للإبحار وبحضور كل من نائب رئيس البطولة والرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار وسعادة الشيخ رشاد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وجمع غفير من الإعلاميين والمهتمين برياضة الإبحار الشراعي. حيث شهد حفل الافتتاح حضور الوفود المشاركة مع رفع علم البطولة إيذاناً بانطلاق منافسات البطولة التي تستمر حتى السادس من شهر أكتوبر.
وأضاف نائب رئيس بطولة آسيا وأوقيانوسيا: نأمل أن يكون الحماس والمتعة بين البحّارة هو أساس التنافس بينهم من أجل تقديم مستويات أداء قوية أثناء السباقات ضد أقرانهم البحّارة القادمين من مختلف دول العالم، حيث تعتبر هذه البطولة تجمعا رياضيا مميزا التي ستعمل على إكساب البحّارة الناشئين مزيداً من الخبرات والمهارات في مجال الإبحار الشراعي.

وأوضح نائب رئيس البطولة :أن صناعة البطل أو التتويج بلقب البطولة ليس مجرد العبور إلى خط نهاية السباق وإنما احترام قواعد اللعبة والابتعاد عن المنشطات مع الالتزام باللعب النظيف، وتعتبر بطولة آسيا وأوقيانوسيا لقوارب الأوبتمست إحدى أبرز بطولات الإبحار الشراعي الدولية، التي تجري منافساتها في المدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 141 بحّاراً ناشئاً يمثلون 21 دولة من: الصين والهند واليابان وسريلانكا وتايلاند والإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك أستراليا والبرازيل وفنلندا وهونج كونج وسنغافورة وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية ونيوزيلندا، إضافة إلى 16 بحّاراً ناشئاً يمثلون السلطنة في البطولة.

استضافات بطولات أولمبية

من جانبه أكد ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار بأن المدينة الرياضية بالمصنعة سبق لها استضافة العديد من البطولات الأولمبية والدولية في الفترة الماضية، وإنه لشرف كبير أن تستضيف مرة أخرى بطولة آسيا وأوقيانوسيا الذي يعد أضخم حدث رياضي لفئة قوارب الأوبتمست. وأضاف الرئيس التنفيذي من خلال كلمته التي وجهها للبحّارة المشاركين في البطولة: إن فئة الأوبتمست تعتبر القاعدة الأولى والانطلاقة الفعلية نحو سباقات الإبحار الشراعي الدولية، حيث إن نسبة كبيرة من البحّارة المشاركين في بطولة كأس أمريكا المرموقة وغيرها من البطولات العالمية القوية كانت بدايتهم عبر قوارب الأوبتمست، وحظاً موفقاً للجميع. وأضاف ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: سيخوض البحّارة منافسات البطولة بالمدينة الرياضية بالمصنعة نظراً لما توفّره بمرافقها الأولمبية الكثير من المزايا للمشاركين والمنظمين والزوار، بما فيها منتجع ميلينيوم ذو الأربع نجوم، حيث جاء تأسيس المدينة الرياضية منذ البداية لاستضافة مثل هذه الفعاليات العالمية، علاوة على ما تمتاز به سواحل ولاية المصنعة من ظروف مواتية بسمائها الزرقاء الصافية، وحرارتها المعتدلة ورياحها الثابتة المناسبة جدا للسباقات.

تنشيط السياحة الرياضية

كما أشار سعادة الشيخ رشاد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية إلى أن السلطنة تواصل استضافة الأحداث الرياضية المهمة في مختلف الرياضات، وبلا شك أن استضافة بطولة آسيا وأوقيانوسيا لقوارب الأوبتمست وهي إحدى أبرز بطولات الإبحار الشراعي الدولية يعد مهما جدا في رياضة الإبحار بحكم مشاركة 147 بحّاراً ناشئاً يمثلون 21 دولة. وأضاف الهنائي: مثل هذه الاستضافات تعمل بلا شك من أجل تنشيط السياحة الرياضية في السلطنة في مختلف البطولات التي نستضيفها، حيث إن السلطنة شهدت نموا وتقدما كبيرا في رياضة الإبحار الشراعي، ولا يخفى على الجميع بأن اللاعبين والضيوف الدوليين الذين يشاركون في البطولة أو الجماهير من خارج السلطنة سيستمتعون بمشاهدة التنوع في المناظر الطبيعية وتقدير المعالم الرائعة التي تتميز بها السلطنة. وتابع وكيل وزارة الشؤون الرياضية حديثه بالقول: ستساهم التغطية الإعلامية الدولية في الترويج بالشكل الصحيح للأماكن السياحية والثقافية الموجودة بالسلطنة للزوار والمشاركين في البطولة، كما أن هذه البطولة ستعمل على العودة بالعديد من الفوائد على السلطنة ومنها تنشيط السياحية وتعزيز وضع السلطنة على خارطة الرياضة العالمية والاستفادة من الزخم الإعلامي الذي توجده هذه المنافسة الذي يوفر الكثير من الفرص لقطاع الأعمال بالسلطنة وإثبات أن للسلطنة القدرة على تنظيم فعاليات كبيرة الحجم وذات مستوى عالمي ودعم الرياضة وتنمية مهارات الشباب العماني بإتاحة الفرصة لهم لمشاهدة منافسات عالمية والتواصل مع أفضل اللاعبين الدوليين وتحفيز التعاون بين مختلف مؤسسات القطاع الخاص. واختتم سعادة الشيخ رشاد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية أن مثل هذه الاستضافات المهمة ستعمل على تعزيز إيصال رسالة اللجنة المنظمة للبطولة بأن السلطنة وجهة جميلة للسياحة وموقع ملائم للمستثمرين، كما أن إقامة مثل هذه التظاهرات الدولية تهدف لوضع اسم السلطنة على الخارطة العالمية في رياضة الإبحار الشراعي.

ترويج رياضي

من جانبه قال راشد بن إبراهيم الكندي نائب رئيس اللجنة العُمانية للإبحار الشراعي والقائم بأعمال مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: نفتخر باستضافة منافسات بطولة آسيا وأوقيانوسيا لقوارب الأوبتمست التي تعد أكبر تجمع في القارة الآسيوية لبطولات الإبحار الشراعي الدولية، وبلا شك أنه من ضمن أهدافنا من تنظيم واستضافة هذه البطولة القارية هو العمل على الترويج السياحي للسلطنة وتعريف المشاركين والضيوف والجماهير بمنجزات النهضة المباركة وكذلك بعمل زيارات للمشاركين في مختلف محافظات السلطنة للاطلاع على الأماكن الجميلة التي تزخر بها السلطنة. وأضاف الكندي: نهدف أيضا إلى الاستفادة من خبرات الدول المشاركة في البطولة وأيضا هذا سيزيد من رصيد المعرفة والخبرة التي يتمتع بها بحارة السلطنة في هذا المجال من الرياضات وخاصة مشاركة بحارة هم أبطال العالم وفي مقدمتهم تايلاند وسنغافورة وغيرها من الدول المشاركة في البطولة، ونهدف أيضا من هذه البطولة إلى زيادة المنافسة ورفع المعدل التنافسي بين البحارة المشاركين.
اجتماع الجمعية العمومية

وأضاف نائب رئيس اللجنة العُمانية للإبحار الشراعي والقائم بأعمال مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: يوم السبت المقبل سيكون هناك اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للشراع ولن تكون أي انتخابات في هذا الاجتماع وسيكون هناك عدد من القرارات المهمة ومنها إدراج فئات القوارب في الألعاب الآسيوية عام 2022 كما سيتم السماح للبحارة من المراحل السنية للمشاركة في منافسات الكبار كما سيتم اعتماد دول البطولات للأربع السنوات المقبلة وأيضا تقديم دعم لبعض الدول لرفع المستوى الفني وتطوير اللوائح التنظيمية والقوانين وفي النظام الأساسي للاتحاد الآسيوي للشراع لكي تكون مواكبة وتنطبق على قوانين الاتحاد الدولي للإبحار.
واختتم نائب رئيس اللجنة العُمانية للإبحار الشراعي والقائم بأعمال مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: كما ستوفر لهم الظروف المناسبة للتنافس وسنكون فخورين بنجاح البطولة الذي سيكون تزامنا مع احتفالنا بمرور عشر سنوات على تأسيس عُمان للإبحار. وكان فريقنا لفئة قوارب الأوبتمست قد تمكن من حصد المركز الثامن في البطولة الآسيوية التي أقيمت العام الماضي بميانمار ونحن الآن نسير في الطريق الصحيح نحو هدف تحقيق ميدالية أولمبية للسلطنة، حيث كان تأهلنا للمجموعة الذهبية في مشاركتنا الأخيرة (بأنتيجوا) علامة فارقة ومهمة نحو المضي قدما في تحقيق المزيد من الإنجازات ورفع علم السلطنة عالياً في المحافل الدولية القادمة.

مستويات مشرفة

وثمّن الكندي دور كل من وزارة السياحة ووزارة الشؤون الرياضية وديوان البلاط السلطاني إضافة إلى منتجع ميلينيوم بالمصنعة في دعمها للبطولة، وقال: نحن فخورون جداً باستضافة بطولة آسيا وأوقيانوسيا والترحيب بهذا العدد الكبير من البحّارة لخوض منافسات الإبحار الشراعي عبر قوارب الأوبتمست في سواحل السلطنة، وستقام المنافسات على مدى خمسة أيام ونتطلع إلى أن يقدم جميع البحّارة المشاركين مستويات أداء وتنافسية قوية فيما بينهم. وأضاف: كما نتمنى لبحّارتنا الناشئين الذين يمثلون السلطنة في هذه البطولة حظاً موفقاً ونأمل أن يقدموا مستويات مشرفة والوصول لمنصة التتويج خلال السباقات وكلنا ثقة في ذلك. وأضاف: بمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس عُمان للإبحار، تؤكد بطولة آسيا وأوقيانوسيا التي تحظى بسمعة دولية كبيرة كونها أكبر بطولة لفئة قوارب للأوبتمست على أن السلطنة قادرة على استضافة كبرى الأحداث والفعاليات الرياضية العالمية، حيث سبق لها تنظيم العديد من البطولات الدولية مثل كأس أمريكا للإبحار الشراعي لويس فيتون، سلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي، الطواف العربي للإبحار الشراعي، بطولة العالم لفورميلا التزلج المظلي. كما ستستضيف الجولة الختامية والأخيرة من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي 2019.

منتخب السلطنة

يمثل السلطنة في هذه البطولة 16 بحّاراً ناشئاً يمثلون مدارس الإبحار الشراعي الأربع التابعة لعُمان للإبحّار، حيث سيمثل مدرسة الموج مسقط للإبحار الشراعي كل من البحّارة ملاك الرواحية وإسراء البلوشية إضافة إلى البحّار محمد القاسمي وأبلج الدغيشي وجهاد الحسني وأسامة الزدجالي والبحّار فراس الهاشمي، فيما سيمثل مدرسة صور كل من البحّارة جوري المخينية وسجى النخيلية والبحّار سليم العلوي وحاتم العريمي، ومن مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي كل من البحّار نبراس العويسي وإلياس الفضلي والبحّار عبداللطيف القاسمي وأخيرا سيمثل كل من البحّار فيصل والحسن الجابري مدرسة مرسى بندر الروضة. حيث سيرافق البحّارة المدرب سلطان الزدجالي وسليمان الوهيبي وخالد العريمي وسهيل المياحي وقائد الفريق محسن البوسعيدي. الجدير بالذكر أنه جاء إعلان الاتحاد الدولي لقوارب الأوبتمست عن فوز السلطنة بملف استضافة بطولة آسيا وأوقيانوسيا لقوارب الأوبتمست 2019م، تأكيدًا لمكانة السلطنة المتنامية في الساحة الدولية على صعيد رياضة الإبحار الشراعي، وذلك بعد أن حصلت السلطنة في التصويت المنعقد خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لقوارب الأوبتمست على 28 صوتاً من أعضاء الجمعية والذي أقيم على هامش بطولة العالم لقوارب الأوبتمست في منطقة بتايا تايلاند في عام 2017 وقد سبق للسلطنة تنظيم العديد من البطولات والفعاليات الدولية مثل كأس أمريكا للإبحار الشراعي لويس فيتون وسلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي والطواف العربي للإبحار الشراعي وبطولة العالم لفورميلا التزلج المظلي. كما ستستضيف الجولة الختامية والأخيرة من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي 2019.