ربمـــا : أشوف فيك يوم

د. يسرية ال جميل

مدخل:
إن الذي يُحب.. لا ينسى

تُلازمني هذه الأيام أغنية أليمة
لا أعرف من كاتبها أو مطربها
سمعتها ذات يوم
وها أنذا أرددها على لساني
ولم أكن أتوقع أني سأبحث عنها بهذا الشغف
(أشوف فيك يوم.. على اللي إنت عملتوا فيّا..
لما أنت غدرت بيا)
وتساءلت:
هل حقاً سيأتي يوم وندعي عليهم
على ما فعلوه بنا بعد كل هذا الحب؟
هل ستدور بهم الدنيا
وسيغدر بهم
وسيتركهم من تركونا لأجلهم
وسنفرح فيهم
بجرحهم
هل سنشمت فيهم شماتة الأعداء
ونُضّحي بهم
بعد كل هذه التضحيات لأجلهـم؟
هل سنعدم كل ما كان
ونطلق رصاصة الرحمة الأخيرة
لينتهي بعدها كل شيء
وكأن شيئاً لم يكُن؟!

(أشوف فيك يوم) سأعيش فيه وحدي
بعيداً عنك
فقد كسرت في نفسي شيئاً
لا يُجبره أي اعتذار من بعدها
سأبتعد
لم يعد لك لزوماً في حياتي
سأعيش لنفسي.. بوعيٍ تام
لا يوجد رجل فوق هذه الأرض يستحق
إلاّ أبي
كنت في قلبي رجلي الأوحد
كانت أرضي وسمائي لك وحدك
استهنت بي كثيراً
بطيبتي.. بعفوي وغفراني
باهتمامي بك
بسؤالي عنك
بغيرتي عليك
حاولت الحفاظ عليك كثيراً
تناسيت معك كل قوانين الكرامة وعزّة النفس
فجازيت إحساني بالإهمال
كأي رجلٍ شرقي
يُفتت قلب من تُحبه وجعاً

(أشوف فيك يوم) تبحث عني فيه كثيراً
كما كنت تبحث عني قديما
بين الأوراق.. والهدايا
تبحث عني في صوري
هداياي.. رسائلي
حتى في عطري الذي فوق ثيابك
لكنك لن تجدني هذه المرة
مهما حاولت
ستفتقدني جداً
أعدك بذلك
كي تعرف قيمة النعمة التي كانت بين يديك
ورحلت
أعدك ألا أغفر لك
ولن أرحّب بعودتك طرباً.. كعادتي الساذجة
لن أطير من السعادة برسالة منك
أو اتصال خجول
لا حياة فيه ولا روح
فأنا لا أملك قُدرة إعادة الزمن
ولا القدرة على إعادة التفاصيل
و الوقوع في حُبك من أولٍ وجديد

(أشوف فيك يوم) تموت فيه من بُعدي
بعد أن أنسحب فيه من حياتك
بعد أن أيقنت أن كل شيء قابل للترك والنسيان
ستفتقدني جداً
ستفقد امرأة أحبتك أكثر من دينها ودنياها
أكثر من أمّك وأختك
ستفتقدُ قلباً لن يتكرر في حياتك
وستحاول بكل ما بوسعك أن تُعيده
تطلب منه السماح.. ولن يعود
بعض القلوب إذا رحلت
ترحل إلى الأبد
بعد أن استنفذت كل وسائل البقاء
ولا تخشى شعور الفقد أبداً
إنه مجرد شعور يؤلم قليلاً
تعيش به بقايا عُمرك الآتي
ولن تموت
هذا أنا أمامك
لم يقتلني غيابك
لكنه تركني بقايا إنسان حي
يسجل حضوره كل يوم
في سجلات الحياة
دون حياة

(أشوف فيك يوم) وقد استجاب الله لدعوة المظلوم
ولو بعد حين
وستجدني وقتها
امرأة قوية.. ذات هيبةٍ وجمال
لست بحاجة إليك
لا يضرني غيابك
ولا يُتعبني الحنين إليك
ولا يعذبني الشوق
ولا يُبكيني أي شيء يربطني بك
ولا تذبحني ذكرياتي معك.. من الوريد إلى الوريد
اعتدتُ أن ألغي بعض الأوراق من حياتي
أن أفارق من لا يقدرني
أو يعرف قيمة وجودي حوله
امرأةٌ بمائة رجل
الكُل يعمل لها ألف اعتبار وألف حساب
قررت أن أنتهي منك
أبحث عن راحتي
أخرج عن نصّي المألوف
سأعود إلى الوراء من جديد
وأقفُ على ذات المحطة
وأركب القطار الذي فات
وأعيدُ كل الأشياء التي أضعتها مني في الطريق إليك.

  • إليه حيثما كان:
    احذر أن يشتكيك قلبي إلى الله!