لبنان: تظاهرات في عدة مدن احتجاجًا على الأوضاع المعيشية

بيروت – الأناضول: تظاهر مئات اللبنانيين أمس، في عدة مدن، بينها بيروت، وسط انتشار كثيف للجيش وقوى الأمن الداخلي.
وجاءت التظاهرات استجابة لدعوات أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية. وأفاد مراسل الأناضول أن التظاهرة، كانت في ساحة الشهداء وسط بيروت، وشهدت احتكاكات محدودة مع القوى الأمنية. وردد المتظاهرون هتافات بينها «بدنا حكومة اختصاصيين مش مصاصين»، أي «نريد حكومة كفاءات».
وعدد متظاهرون في حديثهم للأناضول دوافعهم للمشاركة، حيث أرجعها أحدهم، إلى «الفساد المستشري في البلاد»، فيما قالت أخرى إن سبب مشاركتها «اغتصاب حقوق الشعب اللبناني»، فيما عبر آخر عن رفضه لـ»نظام المحاصصة في لبنان».
وبالتزامن مع تظاهرة بيروت، نظم عشرات الشبان في طرابلس (شمال)، مسيرة جابت شوارع المدينة، مرددين هتافات مناهضة لسياسة الحكومة الاقتصادية، كما طالبوا بإسقاطها.
وشارك العشرات في مدينة صيدا، جنوبي لبنان، في تظاهرة انطلقت من ساحة الشهداء، وجابت شوارع المدينة، احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية. وفي منطقة سعد نايل، في قضاء زحلة بالبقاع الأوسط اللبناني، أقدم محتجون على إغلاق الطريق العام احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية.
وبالتزامن، أقدم محتجون في قضاء بعلبك شمال شرقي لبنان على قطع الطريق الدولية في بلدة دورس وحتى جهة مدخل بعلبك الجنوبي، وذلك تلبية لنفس الدعوات بالتظاهر.
أما في قضاء الهرمل الذي يقع أقصى الشمال الشرقي في لبنان فقد اعتصم العشرات أمام سرايا الهرمل الحكومي، احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردية، رافعين شعارات تندد بالفساد والإهمال، وسط إجراءات مشددة للقوى الأمنية.