مردم سالاري : السياسة والتحديات الراهنة

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة (مردم سالاري) مقالاً نقتطف منه ما يلي: لا شكّ أن السياسة تلعب دوراً مهماً في رسم شكل العلاقات بين الدول المختلفة لما لها من أهمية في توضيح مواقف هذه الدول إزاء القضايا المختلفة وتهيئة الأرضية لتطوير العلاقات فيما بينها في شتى المجالات.
وقالت الصحيفة إن التجارب أثبتت بأن الأزمات التي تحصل بين الدول مهما كانت دوافعها وظروفها ونتائجها لابدّ أن تترك آثاراً سلبية على مستقبل العلاقات بين هذه الدول مهما بذلت من محاولات لرأب الصدع وهذه قضية تشهد بصحتها الوقائع التاريخية في الوقت الحاضر وفي الأزمان السابقة.
وتطرقت الصحيفة للعلاقات بين إيران وأمريكا والتي شهدت الكثير من التأزم خلال العقود الأربعة الماضية نتيجة التباين في وجهات النظر تجاه العديد من القضايا، مشيرة في هذا الخصوص إلى الأزمة الأخيرة بين الجانبين والتي نجمت عن تراكمات وترسبات لا يمكن إزالة آثارها السلبية بسهولة على المستوى المنظور.
واعتبرت الصحيفة العداء القائم بين إيران وأمريكا بأنه كان في كثير من الأحيان نتيجة أزمات حصلت في دول أخرى وأجبرت طهران وواشنطن على اتخاذ مواقف متباينة منها كما حصل في سوريا والعراق، معربة عن اعتقادها بأن هذا التباين في وجهات النظر وفي المواقف ما كان ليحصل لو لم تكن هناك خلافات أيديولوجية تركت بصماتها بشكل واضح على العلاقات الإيرانية – الأمريكية ووصلت إلى حدّ القطيعة في مختلف المجالات، وهذا ما يجعل المراقب يعتقد بصعوبة تحقيق تسوية بين طهران وواشنطن للقضايا العالقة بين الطرفين سواء ما يتعلق بالملف النووي أو البرنامج الصاروخي الباليستي الإيراني أو القضايا الأخرى في المنطقة.