مكتبة الندوة العامة ببهلا تبحث تطوير المشهد الثقافي والفكري في الولاية

بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي –

أقامت مكتبة الندوة العامة ملتقى ثقافيا حضره عدد من المهتمين بهدف التحاور وتبادل الخبرات للارتقاء بالشأن الثقافي في المجتمع ويأتي هذا الملتقى في إطار الجهود الرامية إلى تطوير المشهد الثقافي والفكري في ولاية بهلا. في بداية اللقاء رحب سالم بن عبدالله الهميمي أمين المكتبة بالحضور وبارك هذه الخطوات التي من شأنها إيجاد لبنة خصبة لبناء الثقافة داخل المجتمع، وأوضح الأهداف التي من أجلها قامت المكتبة منذ عام 1996م. بعدها تحدث خميس بن راشد العدوي رئيس المؤسسين بالمكتبة مشيرا إلى أن هذا اللقاء جاء تأكيدا للدور الذي ينبغي أن تضطلع به المكتبات داخل المجتمع، وأن هذا الدور لن يتم إلا بتكاتف كافة شرائح المجتمع، مثقفين ومؤسسات، وأنّ ولاية بهلا من الولايات والمدن العريقة ذات التاريخ الحضاري في السلطنة، وينبغي المحافظة عليه، ونشره، وأشاد العدوي بدور مركز الندوة للترجمة والأدوار الثقافية والفكرية التي يؤديها في مجال الترجمة. بعدها عُرضت أهم الفعاليات والأنشطة التي نفذتها المكتبة منذ إنشائها، من مسابقات، وملتقيات، وتأليف للكتب، وإصدارات، وحلقات عمل، وإنشاء موسوعة بهلا الرقمية، وذاكرة بهلا الشفهية، ونحو ذلك. ثم فُتح باب النقاش والحوار لإيجاد بيئة ثقافية واجتماعية مستدامة تخدم المجتمع، من بينها إيجاد وقف ثابت للمكتبة. وإصدار مجلة شهرية أو فصلية تعنى بالشأن الثقافي، وإيجاد رؤية لضم كافة شرائح المجتمع في الشأن الثقافي الذي تقوم به المكتبة. خرج اللقاء بعدة توصيات ثقافية كان أهمها تنفيذ موسم ثقافي كل عامين يشترك فيه كافة أطياف النسيج البهلوي، وإصدار مجلة ثقافية، والعناية بثقافة الطفل، وتطوير غرفة الطفل التابعة للمكتبة.