حرارة الحلبة تؤثر على التجارب التأهيلية الأولية للحارثي ببرشلونة

في الجولة الأخيرة لبطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل –
رسالة برشلونة – ممتاز البلوشي –

أكدت الفرق المشاركة في سباق الجولة الخامسة والأخيرة لبطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل جاهزيتها التامة لخوض غمار التجارب التأهيلية الرسمية ثم السباق الختامي للبطولة بعد أن أنهت التجارب التأهيلية الرسمية التي جرت على حلبة كتالونيا الإسبانية الشهيرة وبمشاركة 45 فريقا من مختلف دول العالم وأبرز الطرازات العالمية وفي مقدمتها فيراري ولمبرجيني ومرسيدس وبورش وأستون مارتن ولكزس وأودي وغيرها من الطرازات العالمية الشهيرة.
فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة النجم أحمد الحارثي مع زميليه التركي صالح يولوك والأيرلندي تشارلي ايستود عمل طوال اليومين الماضيين على تجربة السيارة والإطارات على هذه الحلبة من خلال التدريبات الحرة والاختبارات البرونزية، حيث تختلف حلبة كتالونيا الإسبانية عن حلبة سبا فرانكوشامب البلجيكية والتي حقق فيها الفريق المركز الأول في فئة برو ام وذلك للمرة الأولى ضمن مشاركات الفريق العماني في بطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل، لذلك فقد وضع فريق تي اف الفني استراتيجية معينة ومغايرة لوصول الفريق إلى منصات التتويج وتلافي أي مشاكل قد تحدث أثناء أو قبل السباق.

مشكلة الإطارات

فعاليات نهاية الأسبوع شملت التدريبات الحرة لمدة ما يقارب الساعة ونصف الساعة، وكذلك الاختبارات البرونزية ولمدة تقارب مدة التدريبات، حيث تناوب السائقون الثلاثة الحارثي ويولوك وايستود على قيادة سيارة استون مارتن جي تي 3 نوع فانتاج المدعومة من قبل البنك الوطني العماني ووزارة الشؤون الرياضية وبر الجصة وعمانتل على قيادة السيارة لتواقيت مختلفة لضمان التعود عليها بالصورة المفضلة لكل سائق، ومن خلال المعطيات خلال هذه الفترة اتضح أن بعض الفرق عانت من مشكلة في الإطارات أو مدى استجابة الإطارات لمتطلبات السائق، كذلك فأن بعض السيارات تراجعت نتائجها على هذه الحلبات وخاصة سيارات استون مارتن في جميع الفئات، حيث تفضل هذه السيارات الحلبات الطويلة والتي تتميز بعدد أقل من اللفات.
المركز الخامس

النجم أحمد الحارثي وعقب إنهاء التجارب التأهيلية الأولية التي حقق فيها الفريق خامس أفضل توقيت في الفئة، ذكر أن أداء الفريق عامة كان جيدًا رغم تأخر النتيجة للمركز الخامس، إلا أن الفريق ركز على عدة نقاط ذات أهمية كبيرة بالنسبة للسيارة والسائقين، حيث تمت تجربة عدة خيارات أثناء التجارب والاختبارات.
وقال الحارثي: «يجب أن نكون جاهزين للتجارب التأهيلية والسباق بصورة مثلى، لذلك عملنا خلال اليومين على اختيار أفضل الأساليب لاتباعها أثناء التجارب التأهيلية الرسمية وأثناء السباق، وسيكون اليوم حارًا وعملنا منذ البداية على وضع استراتيجية معينة للتغلب على حرارة الجو والحلبة والتخفيف على إطارات السيارات وتجنب استهلاكها سريعا وكنا على علم مسبق بأن بعض السيارات قد تسجل نتائج أفضل في كتالونيا وحاولنا في هذه التجارب معرفة نقاط القوة والضعف بالفريق».
فيما ذكر توم فيرر المدير الفني لفريق تي اف البريطاني الذي يقوم بعملية تجهيز وصيانة سيارة فريق عمان لسباقات السيارات أن السباق لن يكون سهلًا اليوم على جميع الفرق وسوف نشهد شراسة من الفرق المتقدمة لتحسين مستواها ومراكزها في الترتيب العام، ومن ناحيتنا قمنا بدراسة النتيجة أمس وسنحاول العمل على تحسينها في التجارب التأهيلية ثم السباق الختامي، ولدينا فرصة كبيرة للوصول لمنصة التتويج، وسوف نسعى إلى مفاجأة الجميع والوصول أولًا بالفئة.
السائق الأيرلندي تشارلي ايستود استطاع تسجيل أسرع زمن في التجارب التأهيلية الأولية بزمن دقيقة و47 ثانية فاصل 194 جزءًا من الألف من الثانية.
وأكد أن التجارب التأهيلية الرسمية ستكون أفضل وأن التواقيت التي سوف تسجل في التجارب التأهيلية الرسمية سوف تساعد على الوصول لمراكز المقدمة في السباق النهائي، ومن ناحيتنا فإننا على بعد خطوة من التتويج باللقب ولا نود المجازفة أبدًا بأي خطوات غير مدروسة مسبقًا.