15فريقا من الباحثين والمبتكرين ورواد الأعمال يشاركون في ماراثون الأفكار للتنوع الإحيائي

نظم مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية التابع لمجلس البحث العلمي ماراثون «الأفكار للتنوع الإحيائي»، تحت عنوان «منافع 2019»، وذلك بمشاركة الفرق الابتكارية التي تأهلت للمشاركة في الماراثون قرابة 56 مشاركا يشكلون (15) فريقا من الباحثين والمبتكرين ورواد الأعمال المهتمين بالموارد الحيوية يتنافسون من أجل الخروج بأفكار في مجالات المسابقة وذلك بفندق جراند ميلنيوم الغبرة. وتواصلت فعاليات الماراثون يومي الجمعة والسبت 27 و28 سبتمبر الجاري.
ويأتي تنظيم ماراثون الأفكار للتنوع الأحيائي (منافع) في مجالات عالم النبات وعالم الحيوان والكائنات الدقيقة والحياة البحرية على مدى 48 ساعة متواصلة، ويرعى برنامج منافع العديد من الجهات الرئيسية مثل: الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وشركة الأسماك العمانية، وميثاق للصيرفة الإسلامية، بالإضافة إلى ذلك تشارك جامعة السلطان قابوس مع مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية في هذا الحدث من خلال مركز الابتكار ونقل التكنولوجيا جنبا إلى جنب مع مؤسسة تحدي عُمان.
بدأت فعاليات الماراثون في يومه الأول بالتسجيل للفرق المشاركة وعددها (15) فريقا، بعدها قدم اختصاصي الموارد الوراثية عبدالله بن هلال البلوشي، من مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية عرضاً حول التوجهات العامة لماراثون الأفكار، تتضمن جملة من الأفكار عن بعض الموضوعات التي تهم المشاركين لاستنباط عناوين للمشاريع الابتكارية التي سيشاركون بها، كما قدم الموجه فراس البلوشي عرضا حول منهجية تحديد الفكرة، ثم انطلاقة ماراثون الأفكار لمدة 48 ساعة، تضمن جدول الماراثون لليوم الأول العمل على الأفكار، وجولة للموجهين لتوجيه أفكار المشاركين، كما بدأ اليوم الثاني بحلقة عمل حول نموذج خطة العمل وخطة التسويق قدمتها الموجهة شيماء الغيلانية، وبعدها واصل المشاركون العمل على الأفكار طوال اليوم الثاني، مع إعداد العروض التقديمية لمشاريعهم الابتكارية في نهاية اليوم تمهيدا لعرضها أمام لجنة التحكيم غدا الأحد لتقييمها واختيار افضل أربعة مشاريع لتكريمها في الحفل الختامي الذي سوف يقام يوم الثلاثاء 1 أكتوبر القادم تحت رعاية سعادة الدكتور سعود بن حمود الحبسي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية.
ومن جانب آخر اشتمل برنامج ماراثون أفكار التنوع الأحيائي منافع على وجود مجموعة متنوعة من الموجهين والمرشدين المتخصصين في مجال توجيه الأفكار، وبناء القدرات، وتحويل المنتج إلى فكرة، والتتجير والتسويق والعرض على المستهلك بمشاركة فئات متخصصة في هذا المجال من أصحاب المشاريع ورواد الأعمال والمتخصصين الذين سينقلون خلاصة تجاربهم في مجالاتهم إلى الطلاب لنشر المعرفة البحثية ونقل التجارب المفيدة إلى الشباب المشاركين. ويعد برنامج منافع تجربة تعليمية رائعة للمشاركين من مختلف الفئات لتشجيع الاستخدام الأمثل للموارد الوراثية في سلطنة عُمان لإيجاد قيمة مضافة للمجتمع وللمساهمة في التنويع الاقتصادي، حيث تعد الموارد الوراثية كنزا ثمينا يمكن أن يُقدِم للعالم أدوية وعلاجات جديدة، وعلاوة على ذلك يساعد التركيب الوراثي لأنواع الحيوانات والمحاصيل البرية العمانية المقاومة للحرارة والجفاف في تخفيف الأخطار التي تهدد الأمن الغذائي بسبب تغير المناخ.
وتم استلام طلبات المشاركة في منافع 2019 من مختلف المؤسسات الأكاديمية عبر محافظات السلطنة، وتم اختيار خمسة عشر فريقا للمشاركة في البرنامج وتطوير أفكارهم، يضمون (56) متأهلا من رواد الأعمال الناشئين، الذين أبدعوا خمسة عشرة فكرة توزعت على مجالات البرنامج، حيث تأهلت ثمانية أفكار ابتكارية في مجال الموارد الوراثية النباتية، وثلاث أخرى في مجال الموارد الوراثية الحيوانية، وفكرتان في عالم الكائنات البحرية، واثنتان في عالم الكائنات الدقيقة.
وأبرزت الفرق المشاركة عبر مقابلات الاختيار أهمية الموارد الوراثية كأساس لنجاح الأعمال، حيث يهدف برنامج منافع أساسا لمساعدة المواهب العمانية لتطوير الأعمال القائمة على الموارد الوراثية المختلفة، حيث توفر ثروات الموارد الوراثية فرصا للشباب لتأسيس الأعمال التجارية، وتوفير وظائف دائمة ومجزية في مجالات مختلفة مثل صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل العضوية والغذاء والهندسة البيئية والطاقة البديلة والسياحة البيئية، ومن خلال منافع سيتم إنشاء مؤسسات اقتصادية معرفية ناجحة تهتم بالمحافظة على البيئة وتفتح أعين العديد من المبتكرين ورواد الأعمال على الإمكانات الغنية غير المستغلة التي تتمتع بها موارد السلطنة الوراثية.
تعزيز الاستخدام المستدام للموارد الوراثية ويأتي تنظيم ماراثون أفكار التنوع الأحيائي من مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية الذي يحرص القائمون عليه على تنفيذ المهمة الموكلة إليهم التي ترتكز على تعزيز الاستخدام المستدام والوعي بأهمية التنوع الوراثي المتأصل في الحيوانات والنباتات والكائنات الحية الدقيقة في سلطنة عمان باعتبارها موردا طبيعيا وتراثيا. في حين تتلخص رؤية المركز بتطوير مركز الموارد الوراثية الحيوانية والنباتية في العقد القادم كمركز تعاوني يضم جميع أنشطة الموارد الوراثية الحيوانية والنباتية، مما سيقوم بتعزيز الاستخدام المستدام للمعرفة في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية. وكذلك بالرقي بالبحوث والابتكار العلمي للمستويات العالمية.
الجدير بالذكر أن مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية يعمل مع عدد من الشركاء وأصحاب المصلحة على ثمانية وعشرين برنامجاً تأسيسياً وتكميلياً تم وضعها على أساس تحقيق أهداف المركز، وتتضمن هذه البرامج: البحث، وجمع وحفظ البيانات، والتوعية وإشراك المجتمع، كما يساهم المركز بضمان مشاركة الخبراء العمانيين في الشبكات والمبادرات العلمية المتعلقة بالموارد الوراثية كالمؤتمرات وورش وحلقات العمل والدورات التدريبية إقليمياً ودولياً، وتمثيل مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية من خلال الأنشطة والتي تتضمن التوعية المدرسية، وإقامة المعارض، وورش العمل، والمقاهي العلمية.