تدريبات فنية ومهارية لظفار لمواجهة مولودية الجزائري .. غدا

ضمن البطولة العربية للأبطال:-
صلالة – عادل البراكة –

أكد الفريق الكروي الأول بنادي ظفار جاهزيته التامة لمواجهة منافسه فريق مولودية الجزائري ضمن منافسة إياب دور الـ32 من البطولة العربية للأندية «كأس محمد السادس للأندية الأبطال»، والتي ستقام على ملعب مجمع صلالة الرياضي مساء الغد لتحديد الفريق الذي سيتأهل إلى دور الـ16 على ضوء نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت لصالح فريق مولودية الجزائري بهدف دون رد، وتأتي جاهزية فريق ظفار من خلال الحصص التدريبية التي استأنفها الفريق بقيادة المدرب التونسي يامن الزلفاني للوقوف على جاهزية العناصر التي ستخوض موقعة الحسم التي سيتوجب على فريق ظفار إحراز أكثر من هدف فيها لتأكيد حجز بطاقة التأهل إلى المرحلة القادمة، بالرغم من صعوبتها كون المنافس سوف يسعى إلى استغلال نتيجة الذهاب لتأكيد احقيته في التأهل.

تحقيق النتيجة الإيجابية

قال الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار: عدنا من الجزائر بعدما خضنا مواجهة الذهاب أمام فريق مولودية الجزائر وحظينا بالحفاوة والترحيب ونشكر الجهود التي قدمها سعادة ناصر بن سيف الحوسني سفير السلطنة رئيس البعثة الدبلوماسية في الجزائر من خلال متابعته المستمرة وتسهيل كافة الإجراءات المتعلقة بالبعثة كذلك المسؤولين في الاتحاد العُماني لكرة القدم ونادي مولودية الجزائر والاتحاد الجزائري، وأضاف الشيخ رئيس نادي ظفار: مباراة الذهاب سيرت بحسب ما رسمت لها من قبل الجهاز الفني ولكن لم نتمكن من التسجيل فيما خطف الفريق الجزائري هدفا في الشوط الثاني وتمكن من كسب المباراة التي شهدت حضورا جماهيريا كبيرا كما أن ملعب المباراة كان سيئا للغاية للفريقين ونتمنى من خلال مباراة الإياب أن نحقق النتيجة الإيجابية وأن يكون اللاعبون في يومهم وهذا طموح مشروع للفريقين ونتمنى بلا شك أن تكون النتيجة لصالح فريقنا، ونقدم شكرنا للجهاز الفني والإداري للفريق واللاعبين على جهودهم الكبيرة والعمل الذي قاموا به وأتمنى بهذه الجهود والعمل أن نحصد ثمارا في لقاء الإياب وأن يكون إيجابيا، ونتمنى أن يقدم الفريقان المستوى المطلوب يعكس قوة الفريقين الفنية في ظل تواجد كوكبة من النجوم، مؤكد على أن الفريق في جاهزية تامة ولا يوجد إصابات عدى إصابة المهاجم المغربي أبو شعيب السفياني والكويتي طلال جازع المطيري وصلاح اليحيائي ونتمنى لهم الشفاء العاجل وأن يكونوا ضمن صفوف الفريق خلال المسابقات القادمة خاصة وأن منهم من سيطول غيابه جراء الإصابة ولكن هكذا هي كرة القدم.

الحظوظ في الملعب

من جانبه قال أحمد عبدالقادر الحداد أمين السر العام بنادي ظفار: عكف الجهاز الفني للفريق على دراسة كل ما يتعلق بالفريق المنافس ومعالجة الأخطاء التي وقعت في مباراة الذهاب وكلنا ثقة أن الفريق قادر على تقديم أداء مشرف يليق بسمعة النادي والكرة العمانية كوننا نمثل الوطن في هذه البطولة. واكد أمين السر العام بنادي ظفار على أن حظوظ الفريق ما زالت قائمة ولا يزال أمامنا ٩٠ دقيقة على ارضنا وبين جمهورنا وبهمة لاعبي الفريق قادرون على تحقيق نتيجة إيجابية والتأهل إلى المرحلة القادمة من البطولة. وأشار الحداد إلى أن مباراة الذهاب قدم من خلالها الفريق مباراة تكتيكية من طراز رفيع وظهرت اللمسات والقراءات الفنية للجهاز الفني بقيادة المدرب التونسي يامن الزلفاني وكنا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق التعادل في ملعب صعب ووسط حضور جماهيري كبير وأرضية ملعب سيئة ولكن الحمد لله على كل حال وكلنا ثقة في رجال الأحمر وان شاء الله راح تكون لهم كلمة في موقعة الغد.

مواجهة صعبة

اللاعب علي بن سالم النجار كابتن الفريق الكروي الأول بنادي ظفار يقول: نرحب بالأشقاء نادي مولودية الجزائر في بلدهم الثاني سلطنة عمان ونتمنى لهم التوفيق من خلال مباراة الإياب، والتي لا شك أنها ستكون صعبة بحكم نتيجة مباراة الذهاب التي خسرناها بهدف على أرض المنافس ونحن مطالبون بالفوز بفارق هدفين من أجل الحصول على بطاقة التأهل إلى دور الـ16 من منافسات البطولة التي لا شك تتطلب الحضور الإيجابي الذهني والبدني والفني.
وأضاف كابتن فريق نادي ظفار على أن جميع اللاعبين لديهم الثقة وكذلك الجهاز الفني في تخطي هذه المرحلة الصعبة من خلال مباراة الإياب التي تحتاج إلى تركيز كبير من قبل اللاعبين ونتمنى من جماهير النادي والمحافظة خاصة والسلطنة عامة الحضور والوقوف خلف الفريق في هذه المباراة التي يمثل من خلالها نادي ظفار الكرة العمانية، ونتمنى التوفيق بأن يظهر الفريق بالصورة الإيجابية في تحقيق النتيجة التي تؤهلنا إلى المرحلة القادمة من البطولة.
مستوى مغاير

أما محمد بن سالم الرواس مدير شؤون اللاعبين بنادي ظفار فقال: على الرغم من خسارتنا مباراة الذهاب فقد كان السفر الطويل أحد أسباب إرهاق اللاعبين بالرغم من ذلك بذل الجهاز الفني والإداري لعمل الاستشفاء المطلوب للاعبين والمتابعة المتواصلة من قبل رئيس النادي ورئيس البعثة مما كان له المردود الإيجابي على نفوس اللاعبين الذي قدموا مردودا إيجابيا خلال مجريات المباراة كون ظفار يمثل الكرة العمانية بالإضافة إلى التواصل المستمر من قبل الجميع من أبناء السلطنة. وأضاف مدير شؤون اللاعبين بنادي ظفار: لسنا راضين عن النتيجة ولكن راضون كل الرضى عن الأداء المقدم من قبل اللاعبين خلال مباراة الذهاب وأن شاء الله يقدم اللاعبون مستوى مغايرا وأفضل من خلال مجريات مباراة الإياب خصوصا وأن جميع اللاعبين عاقدوا العزم على تحقيق النتيجة الإيجابية من خلال الخطط التكتيكية التي سوف يضعها المدرب التونسي يامن الزلفاني والتركيز المثالي من قبل اللاعبين خاصة وأن الفريقين من الفرق الكبيرة وبتكاتف الجميع من مجلس الإدارة ومحبي ومنتسبي نادي ظفار خاصة والمحافظة والسلطنة عامة الوقوف مع ممثل الوطن المتبقي في البطولة بإذن الله سنحقق النتيجة المرضية .
وأكد الرواس على أن المباراة لن تكون بالسهلة بحكم نتيجة مباراة الذهاب التي كسبها المنافس بهدف والتي تعتبر نتيجة غير جيدة وكنا نتمنى أن يسجل فريقنا على ملعب المنافس حتى نلعب مباراة الإياب بأريحية ولكن هذه كرة القدم وقدر الله وما شاء فعل، بالرغم من ضيق الوقت بين المواجهتين جراء السفر الطويل إلا أن الجهاز الفني سوف يعمل على تجهيز الفريق التجهيز الإيجابي بدنيا وذهنيا وفنيا واختيار التشكيلة الأنسب لهذه المواجهة الحاسمة في ظل الرغبة الكبيرة من قبل اللاعبين لحصد بطاقة التأهل. واختتم حديثه بتقديم الشكر الجزيل لسعادة ناصر بن سيف الحوسني سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الجزائرية على جهوده ووقفته الدائمة مع البعثة، والشكر موصول إلى جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم الذي تواجد مع الفريق قبل مواجهة الذهاب ولكل من ساندنا ونتمنى تواجدهم ومؤازرتنا خلال مباراة الإياب.

جاهزية الفريق

قال اللاعب المجيد قاسم سعيد أحد أبرز لاعبي الفريق الكروي الأول بنادي ظفار: مباراة الإياب مباراة صعبة وعلينا أن نكون في أتم الجاهزية لها وان نكون قدر المواجهة لنحقق الهدف وهو التأهل إلى المرحلة القادمة من البطولة. وأضاف: علينا استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق النتيجة الإيجابية بعدما خسرنا مواجهة الذهاب بهدف بالرغم من أن اللاعبين قدموا مردودا إيجابيا في تلك المواجهة إلا أننا لم نستغل الفرص المتاحة في تلك المواجهة ولا شك بأن الجهاز الفني سوف يسعى إلى وضع الخطط التي تتناسب مع الفريق المنافس لتحقيق النتيجة الإيجابية.

التأهل للمرحلة القادمة

أكد علي فائل البرك كدينان الفريد مدير الفريق الكروي الأول بنادي ظفار على أن الهدف من المباراة خطف بطاقة التأهل، وقال: لا شك بأن الجميع في نادي ظفار هدفه التأهل إلى المرحلة القادمة من البطولة بالرغم من أننا سوف نواجه فريقا قويا يملك أفضلية في نتيجة الذهاب إلا أننا نثق بقدرات لاعبينا في تحقيق النتيجة الإيجابية. وأشار مدير الفريق الكروي الأول بنادي ظفار إلى أن الفريق خسر مباراة الذهاب بهدف خلال مجريات الشوط الثاني ولم يستغل اللاعبون الفرص المتاحة في المباراة لذلك فان المدرب التونسي يامن الزلفاني سوف يعمل على تصحيح تلك الأخطاء بالرغم من غياب بعض عناصر الفريق ألا انه يملك بدلا بنفس مستوى اللاعبين المصابين نتمنى أن يكونوا في كامل حضورهم البدني والذهني والفني لتحقيق النتيجة الإيجابية.