الأمين العام لمجلس الدولة:اجتماعات الأمناء العامين للبرلمانات العربية تعزز تبادل الخبرات

المحروقي: ماضون لمواكبة الطفرة الهائلة في العمل الشوري والبرلماني –
القاهرة ـ عمان ـ نظيمة سعد الدين –

أكد سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة لـ«عمان» على هامش مشاركته في أعمال الاجتماع السنوي السابع لجمعية الأمناء العامين للبرلمانات العربية أهمية هذه اللقاءات والاجتماعات بين الأمناء العامين للبرلمانات العربية، كونها تسهم في تبادل الخبرات والتجارب، والتعرف على أحدث النظم الإدارية والتنفيذية بالأمانات العامة للمجالس التشريعية العربية، وبما يمكنها من أداء دورها في دعم ومساندة أعضاء المجالس التشريعية.
إنَّ جمعية الأمناء العامين تلعب دورًا محوريًا في التنسيق بين مختلف البرلمانات العربية، وفي كل برلمان تعتبر الأمانة العامة بمثابة جهاز لوجيتسي للأعضاء، وهو جهاز له أهمية في كل برلمان، ونجاح أي برلمان يقاس على مدى ما تقدمه الأمانة العامة من أفكار، وجهود تعزز وتوفر للأعضاء ما يحتاجونه من معلومات وبيانات فمثل هذه الاجتماعات توحد الرؤى العربية في هذا الجانب.
وقال السعيدي: إننا قدمنا مقترحًا لإيجاد شبكة خبراء برلمانيين لتبادل المعلومات البحثية بحيث يكون لديهم بنك للمعلومات يمكن من خلاله تبادل المعلومات عبر الشبكة العنكبوتية في مختلف الدول العربية، متوقعًا أن يساهم هذا المقترح في تعزيز التواصل العربي.
وحول حصيلة ما ساهمت به الجمعية في مجال تبادل الخبرات أو الدورات التدريبية، بين السلطنة، وبين البرلمانات الأخرى، قال السعيدي: إن هناك الكثير من البرامج التدريبية المشتركة التي تبنتها الجمعية، وكثير من الأفكار في بينها دليل الصياغة التشريعية وهو آخر ما قدمته الجمعية في دليل المصطلحات البرلمانية من أجل توحيد المصطلحات القانونية المستخدمة في البرلمانات العربية.
وأوضح السعيدي أنه تمت مناقشة دراسة مقترح إيجاد هيكل وظيفي موحد، استرشادي تستفيد منه كافة البرلمانات العربية عبر لوائح تنظيمية للموظفين يستفيد منها الجميع وكل برلمان يأخذ منها ما يناسبه، وما يتعلق بطبيعة الدولة ونظام الموظفين فيها.
من جانبه، أكد الشيخ عبدالله بن ناصر المحروقي أمين عام مجلس الشورى العماني أن هذه اللقاءات البرلمانية من شأنها أن تثري أفكار الأمناء العامين العاملين كونها تتيح لهم تبادل الخبرات والتواصل المباشر بينهم بالإضافة إلى الخروج بحصيلة جيدة من تجارب الآخرين، ونحن في السلطنة ماضون في مجلس الشورى في تحديث الأمانة العامة لكى تواكب الطفرة الهائلة في العمل الشوري والبرلماني.
وأضاف المحروقي: تعمل الجمعية على توحيد الإجراءات المتبعة وتسهيل الشؤون المالية، والفنية في البرلمانات وعقد الندوات التخصصية والدورات التدريبية وتبادل الخبرات، وهناك الآن توافق كامل بين الأمناء العامين للبرلمانات، ويلتقون في المحافل العربية والدولية والإسلامية وكل هذه اللقاءات تصب في جوهر تطوير العمل داخل المؤسسات التشريعية.