تقنية جديدة لمكافحة جريمة القتل، وتعاون الشرطة مع فيسبوك

مع انتشار جرائم القتل بالسكين في بريطانيا، وبالأخص في العاصمة لندن، تقوم أجهزة الشرطة والأمن بمكافحة هذه الجريمة التي انتشرت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة والقضاء عليها، حيث أعلنت وزارة الداخلية البريطانية أنها قامت بإجراء اختبار لتقنية جديدة يمكنها اكتشاف الأسلحة التي قد تكون بحوزة شخص ما مخفية تحت ملابسه.
وفي هذا السياق نشرت صحيفة «الاندبندانت» تقريرا كتبته فلورا تومسون بعنوان «تجربة الماسحات الضوئية في محطات قطارات لندن للكشف عن السكاكين المخبأة تحت الملابس»، ذكرت فيه أن الشرطة سوف تستخدم، لأول مرة، الماسحات الضوئية Scanner التي يمكنها اكتشاف ما اذا كان الأشخاص يحملون أسلحة مخفية تحت ملابسهم في محطة قطار لندن، في محاولة منها للتصدي لجريمة القتل بالسكين. وان وزارة الداخلية قامت بتجربة التقنية الجديدة لمدة خمسة أيام بدأت يوم الاثنين الماضي في محطة ستراتفورد للقطارات في شرق لندن.
وتقول الصحيفة انه قد تم تصميم هذه التقنية الحديثة، المستخدمة بالفعل في محطة قطارات لوس أنجلوس، لاكتشاف أسلحة مثل البنادق والسكاكين والاجهزة المتفجرة المخبأة تحت الملابس على مسافات تصل إلى 30 قدمًا من خلال البحث عن أشياء تمنع حرارة جسم الشخص. ويفيد تقرير الصحيفة ان وزارة الداخلية أنفقت حوالي 40 ألف جنيه إسترليني على المخطط الذي تستخدمه شرطة النقل البريطانية وضباط شرطة العاصمة. وستبحث التجربة كيف يمكن للضباط استخدام التكنولوجيا للعثور على الأسلحة دون الحاجة إلى إيقاف أي فرد أو حملهم على تفريغ جيوبهم، وما إذا كانت ستكون فعالة في المعركة ضد جريمة السكين.
وتتيح هذه التقنية، التي صممتها شركة Thruvision، التي تتخذ من أوكسفوردشاير مقراً لها، لضباط الشرطة معرفة حجم وشكل وموقع أي عنصر مخفي تحت الملابس، لكنها في الوقت نفسه لا تظهر أي أجزاء حميمة في جسم الإنسان، ومن المستحيل الاخبار عن جنس الفرد أو عمره أو عرقه من الصور التي ينتجها، حسبما زعمت وزارة الداخلية.
ونقلت الصحيفة عن كيت مالثوس، النائب عن نورث ويست هامبشاير، قوله إن الحكومة تقوم بتنفيذ كل المحاولات في المعركة ضد جريمة السكين.. وان المعدات الجديدة تظهر أن التكنولوجيا يمكن أن يكون لها تأثير هائل على السلامة العامة، ولا ينبغي لأحد أن يشعر أنه بإمكانه السير في الشوارع بسكين ويتوقع الافلات من العقاب». وقال سيوان هايوارد ، مدير الالتزام والشرطة في شبكة النقل في لندن، ان شبكة المواصلات هي بيئة آمنة منخفضة الجريمة، ونحن ملتزمون بالعمل مع الشرطة لضمان بقائها على هذا النحو. واضاف: «نريد منع أي شخص من إحضار سكين أو سلاح على وسائل النقل العام في لندن، وستساعد هذه التجربة التكنولوجية الشرطة على تحقيق هدفنا على أفضل وجه».
وفي سياق آخر نشرت صحيفة «ايفننج ستاندارد» تقريرا كتبه جاكوب جارفيس بعنوان «فيسبوك والشرطة يتكاتفان من أجل وقف البث المباشر لجرائم العنف»، جاء فيه ان شركة «فيسبوك» تخطط بالتعاون مع شرطة لندن لتبادل المعلومات بهدف وقف البث المباشر للهجمات الإرهابية مثل ما حدث في نيوزيلندا خلال العام الجاري.
وستقوم شرطة لندن بتبادل مقطع مصور لتدريب قام بتنفيذه ضباط مع فيسبوك من أجل مساعدة الشركة في تطوير تقنيات تحديد البث المباشر في حال تصوير أي هجوم من خلال منصاتها المختلفة. وذكرت الشرطة أنه تم تصوير المقطع عبر كاميرات ملصقة بأجساد الضباط أثناء قيامهم بتدريب قبل أن تقوم بإرساله إلى شركة فيسبوك.وسيتم تقديم الفيديو للحكومة لكي تقوم شركات أخرى بتطوير تقنيات استخدامه لوقف البث المباشر للعنف عبر شركة الإنترنت.