٢٩ «الحالي» .. انطلاق برنامج الأيام الرياضية المدرسية

الشؤون الرياضية توقع عقد رعاية مع أوكسيدنتال عمان –

وقعت وزارة الشؤون الرياضية عقد رعاية حصرية مع شركة أوكسيدنتال عمان وذلك لرعايتها لبرنامج الأيام الرياضية المدرسية المنفذ من قبل دائرة الهيئات النوعية بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية، وذلك برعاية سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وبحضور ستيفن كيلي الرئيس والمدير العام بشركة أوكسيدنتال عمان وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والشركة ولفيف من بعض المدارس المشاركة في البرنامج، حيث وقع الاتفاقية من قبل وزارة الشؤون الرياضية سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، ومن قبل الشركة ستيفن كيلي الرئيس والمدير العام بشركة أوكسيدنتال، وتضمن الحفل كلمة الوزارة وكلمة أخرى للشركة وعرضًا مرئيًا لتدشين هوية وشعار البرنامج واختتم الحفل بتوقيع عقد الرعاية.

خطى ثابتة ورؤى واضحة
وقالت زيانة بنت عبدالله اليعربية رئيسة اللجنة المشرفة على برنامج الأيام الرياضية المدرسية في كلمة الوزارة: «بخطى ثابتة ورؤى واضحة نحو الاهتمام بالرياضة المدرسية وتنويع برامجها، انطلقت رحلة برنامج الأيام الرياضية المدرسية في محطتها الأولى عام 2000م محملة برسالة لأبنائنا الطلبة للمدارس الخاصة والدولية والحكومية فحواها تشجيعهم على المشاركة في الأنشطة الرياضية المختلفة وصولا لتحقيق الهدف المنشود من البرنامج وهو إنشاء جيل مدرسي رياضي صحي يهتم بالرياضة ويشارك فيها ويضع نصب عينيه تحقيق الإنجازات المختلفة ورفع علم السلطنة عاليا في المحافل الإقليمية والقارية والدولية، وأيضا إعداد وتأهيل الكوادر الإدارية الفنية من معلمي ومعلمات التربية الرياضية في المدارس».
وأضافت اليعربية: «كانت أهدافنا واضحة وجلية تمثلت في الاهتمام بالرياضة المدرسية بمختلف فروعها وتنويع برامجها وتسخير مرافق وزارة الشؤون الرياضية من ملاعب وصالات رياضية للطلبة والطالبات والمعلمين المشاركين في البرنامج، وتعريفهم بالمقاسات القانونية للملاعب في العديد من الألعاب والرياضات، ورفد مراكز إعداد الناشئين بالمخرجات المجيدة من البرنامج، وزرع روح المنافسة الشريفة والتحلي بالروح الرياضية الحسنة والثقافة الرياضية».
وتابعت زيانة اليعربية: مضت مسيرة البرنامج وواصلت رحلتها الشاقة والممتعة من محطة لأخرى ومن عام لآخر وها هي تصل هذا العام لمحطتها العاشرة مؤكدة ثباتها واستمرارها رغم الصعوبات التي واجهتها ولكن بالتكاتف والتعاون بين فرق العمل المختلفة التي تناوبت على البرنامج في الأعوام الماضية تذللت الصعوبات واستمرت المسيرة الناجحة بالمشاركة الفعّالة من المدارس الخاصة والدولية الذين كانوا أحد أضلاع وأركان النجاح الرئيسية في البرنامج، وتنوعت الفعاليات وتعددت المسابقات الرياضية بين لعبات جماعية وأخرى فردية، ومهرجانات للبراعم والناشئين ودورات تدريبية وحلقات عمل متعددة ومتنوعة.
مشيرة إلى أنه وإيمانا من الوزارة بأهمية دور القطاع الخاص في دعم الأنشطة والبرامج الرياضية المختلفة وتأكيدا على الشراكة الأصيلة والمتجددة بين شركات قطاع الخاص ووزارة الشؤون الرياضية، فإننا سعداء بالرعاية من شركة أوكسيدنتال عمان لنسخة هذا العام من برنامج الأيام الرياضية، هذه الرعاية التي نأمل ونسعى لجعلها شراكة مستمرة لسنوات قادمة، وبدورنا كمنظمين لهذا البرنامج سنجتهد لجعل فعاليات وأنشطة البرنامج مختلفة ومتنوعة ومبتكرة في هذا العام.
واختتمت رئيسة اللجنة المشرفة على البرنامج بقولها: ونتقدم بالشكر لكل من ساهم في نجاح البرنامج طوال مسيرته ومحطاته التسع الماضية، ولكافة مسؤولي وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسهم معالي الشيخ الوزير وسعادة وكيل الوزارة ولمسؤولي وزارة التربية والتعليم الداعمين للبرنامج، ولإدارات المدارس الخاصة والدولية الشركاء معنا في نجاح البرنامج.

نمط صحي
فيما قال ستيفن كيلي الرئيس والمدير العام بشركة أوكسيدنتال عمان: نحن سعداء بدعم هذا البرنامج الرياضي المجيد لأننا في أوكسيدنتال عمان نؤمن بأن الرياضة هي مفتاح العيش في نمط حياة صحي.
وأضاف كيلي: «نأمل أن يستمتع الطلبة المشاركون في هذا البرنامج بالأنشطة المقدمة لهم، وأن تضيف هذه المبادرة المزيد من الصحة والرفاهية البدنية والعقلية للشباب العماني، ونحن في أوكسيدنتال عمان نبني نجاحاتنا على ركائز مستدامة مثل الشراكات القوية مع مختلف المؤسسات والخبرات الفنية في مجال عملنا».
وأشار المدير العام إلى أن «شركة اوكسيدنتال تتطلع دائما إلى المزيد من التعاون والشراكات التي تساهم في فائدة الإنسان العماني والتنمية المستدامة لهذا البلد العزيز». ويسعى البرنامج لتحقيق أهداف عدة ولعل أبرزها الاهتمام بالرياضة المدرسية وتنويع برامجها بما يخدم هذه الفئة من طلبة التعليم، وتفعيل دور المدارس الخاصة لما تتميز به من مرافق رياضية وكادر مؤهل ولحثها على بذل المزيد من الاهتمام، وكذلك الاهتمام بمخرجات هذه المدارس لتكون روافد لمراكز تدريب الناشئين، وكذلك لإيجاد روح المنافسة وحب الرياضة كما أنها متنفس خارج اليوم الدراسي، وأيضا تشجيع المدارس على تبني مثل هذه الأيام الرياضية وإقامتها بشكل دائم، ومن بين الأهداف أيضا الاستفادة من مرافق وزارة الشؤون الرياضية وتعريف الطلبة بالملاعب القانونية ودمج الطلبة المشاركين في برامج الأيام الرياضية بالشخصيات الرياضية البارزة في السلطنة والتعرف عليهم عن قرب.
وينقسم البرنامج إلى فترتين زمنيتين، الفترة الأولى المنتصف الأول من العام الدارسي وسيكون من سبتمبر لغاية نوفمبر لعام 2019م، أما الفترة الثانية فستكون المنتصف الثاني من العام الدارسي من فبراير لغاية أبريل 2020م.
ويستهدف البرنامج الفئة العمرية من 10 إلى 17 سنة في الألعاب الفردية والجماعية أما مهرجانات البراعم فيستهدف الفئة العمرية من 7 إلى 10 سنوات.
وتنطلق أولى المسابقات والفعاليات في المدارس الخاصة بمهرجان ألعاب القوى للبراعم يوم الأحد 29 سبتمبر الجاري، تليها مسابقة تنس الطاولة للفرق للمدرسية ومسابقة كرة السلة 3 – 3 للمدارس ومسابقة السباحة ومسابقة الريشة ومسابقة التحدي والمغامرة ومهرجان كرة القدم للبراعم ومسابقة ألعاب القوى ومسابقة كرة الطائرة الشاطئية ومسابقة ألعاب القوى ومهرجان كرة السلة للبراعم وسباق الطريق للأطفال ومسابقة البولينج ومسابقة كرة القدم صالات ومسابقة تنس الطاولة للفرق للمدرسية ومهرجان كرة اليد للبراعم.