متـحف الطفـل واجـهة ثـقـافية لـلأطـفـال

ينمي حب الاستكشاف والمعرفة لدى الزوار –

مسقط «العمانية»: افتتح متحف الطفل في الرابع عشر من شهر نوفمبر لعام 1990م، وهو مؤسسة ثقافية تُعنى بتبسيط العلوم والتكنولوجيا، ويحتوي على أجهزة علمية في مجالات مختلفة كالكيمياء والفيزياء والأحياء والهندسة والفلك وغيرها من المجالات، ويستطيع الزائر من خلالها معرفة الكثير من المعلومات والنظريات العلمية في جو من التسلية والتجريب عبر لمس وتشغيل الأجهزة.
ويهدف متحف الطفل إلى تنمية حب الاستكشاف والمعرفة لدى الزوار ودفعهم لمحاولة فهم ما يحيط بهم لجعلهم يفهمون المادة العلمية بطريقة مختلفة تساعدهم في تفتيح مداركهم، فالزائر ومن خلال تفاعله مع بيئة المتحف يمكن أن يتعلم مفاهيم جديدة ومتنوعة بقدر تنوع محتويات المتحف.
يقع متحف الطفل بالقرب من متنزه القرم الطبيعي، ويفتح أبوابه خلال أيام الأسبوع من الثامنة صباحا حتى الواحدة والنصف ظهرا ويغلق أبوابه يوم الجمعة ليعاود نشاطه يوم السبت من التاسعة صباحا حتى الواحدة ظهرا، وبلغ عدد زواره في عام 2018 (28315) زائرًا.
ومن أجل تفعيل وتجديد بيئة المتحف ومواكبة التطور في مجالات العلوم المختلفة وجعل العملية التعلمية أكثر فاعلية يسعى المتحف في خطته السنوية لاستقطاب الكثير من الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تستهدف الزوار لتحقيق رسالة المتحف السامية كونه إحدى الوسائل المعنية بنشر الثقافة والعلوم. ويتعاون المتحف في تنفيذ عدد من الأنشطة مع عدة مؤسسات حكومية وخاصة وفرق تطوعية معنية بالطفل، كما تتوفر به قاعتان يتم تفعيلها لاسيما خلال البرامج الأسبوعية والصيفية.
وقدم المتحف العديد من الأنشطة والبرامج المختلفة في العام 2019 التي تنوعت في مجالاتها حيث تناولت العلوم والتكنولوجيا والفنون والصحة وبناء الذات وغيرها الكثير.
وعلى سبيل المثال، استضاف متحف الطفل حلقة « كيف يفكر الروبوت» التي قدمتها شركة أرض الابتكار الحديثة، لطلاب الصفوف من السادس إلى التاسع من كلية الحرس التقنية والمدرسة السعيدية. هدفت الحلقة إلى التشجيع على حب الابتكار والإبداع والخيال، وربط مادة الفيزياء وتطبيقاتها بعالم الروبوت وتفعيل ما يتعلمه الطالب في المدرسة بشكل عملي بتبسيط البرمجيات المستخدمة في صناعة الروبوتات بشكل جذاب وسلس.
وتناولت الحلقة مجموعة محاور، منها ما هو الروبوت وأنواع الطاقة التي يعمل بها وعلاقة الفيزياء بمثل هذا النوع من الروبوتات وقوانين وأسس صناعة الروبوتات وأنواع الروبوتات وطرق تفعيلها في الحياة وأنواع المحركات والمستقبلات والدوائر الكهربائية المستخدمة في صناعتها.
وشملت الحلقة ثلاثة أقسام وهي القسم النظري الذي تضمن معلومات ونظريات علمية وحياتية عن الروبوتات وتطبيقاتها الفيزيائية، والقسم التجريبي الذي شارك فيه الطلاب بخوض تجربه عمليه للتعرف على آلية عمل الروبوت من ناحية افتراضيه محاكية للواقع كما تم في هذا القسم التعرف على آلية صناعة الروبوت بشكل مبسط لتثبيت المعلومة النظرية. أما القسم الأخير فتم فيه استعراض عملي لأنواع مختلفة من الروبوتات وتم تطيير طائرة لا سلكية.
وبالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بمسقط قدم المتحف حلقة فن «الديكوباج» التي هدفت إلى تعليم الأطفال كيفية الاستفادة من الموارد الطبيعة في عدة مجالات، وأنتج الطلاب فيها إبداعات تنوعت حسب العمر ومستوى المهارة.
كما نظم المتحف حلقة بعنوان «استكشاف تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز» بالتعاون مع مؤسسة منفذ التي تهدف إلى توعية جيل الناشئة بمجال تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز والتي تعتبر احدى تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حيث يقوم المستخدم بالتفاعل مع المحتوى الثلاثي الأبعاد وكأنه في بيئة حقيقية باستخدام نظارات الواقع الافتراضي بالإضافة إلى العديد من التقنيات التي تم تصميمها لتتماشى مع هذه التقنية الحديثة.
ونفذت شركة تكنولوجيا التعليم التفاعلي بالتعاون مع متحف الطفل حلقة «القائد المبتكر» والتي ركزت على ترسيخ دور القائد لدى الناشئة وتنمية المهارات القيادية لدى المشاركين من خلال صنع القرار، والتحفيز، وبناء فريق العمل، والتخطيط، والتنفيذ، وتوزيع المهام والمسؤوليات وحل المشكلات.
أما في جانب الابتكار فقد ركزت الحلقة على إنتاج وتركيب روبوتات من حقائب الويدو خلال فترة زمنية معينة والتي ساعدت المشاركين على التفكير بطريقة إبداعية بعيدا عن التفكير الروتيني التقليدي حيث تخلل النشاط تكوين فرق عمل مع تعيين قائد لكل فريق لإنتاج العمل في الفترة المحددة.
ونفذت جمعية الأطفال أولا بمتحف الطفل حلقة «الشيف الصغير» والتي هدفت إلى اضفاء أفكار جديدة ومختلفة على البرامج الصيفية التي تساعد على تنمية مهارات الطلاب والأطفال بطريقة مختلفة.
وقام الأطفال بصنع شطائر صحية وقاموا بتزيين الكعك بمكونات مختلفة كما تذوق الأطفال الأصناف التي صنعوها بأنفسهم.
وزود البرنامج الأطفال بتعليمات الأمن والسلامة في استخدام أدوات المطبخ بطريقة صحيحة وآمنة مع التأكيد على ضرورة مصاحبة أحد الوالدين في المطبخ. وقد أضفى هذا النشاط شيئا جديدا على قدرات الأطفال وأعطاهم دافعا للاعتماد على أنفسهم كما أعطاهم الثقة على أنهم قادرين على المشاركة والمساهمة في تدبير أمور المنزل بمساندة الوالدين.
كما قدم فريق العمل بمتحف الطفل حلقة «المرشد الصغير» التي طبق من خلالها المشاركين جميع مهام المرشد بصورة عملية والتي بدأت بجولة تعريفية بمتحف الطفل ثم قام الأطفال بتطبيق عملي لاستقبال الزوار وقطع التذاكر، والتدرب على عملية الارشاد في المتحف.هدفت الحلقة إلى رفع مستوى الوعي بوجود تخصصات متعلقة بالمتاحف، واكساب الطفل مهارة التحدث مع الآخرين، والثقة بالنفس، والجرأة.
وقدم متحف الطفل بالتعاون مع مركز الأزهر العلمي حلقة «النحال الصغير» والتي تعد فريدة من نوعها وتجربة جديدة بالنسبة للأطفال. تخللتها أنشطة عملية مليئة بالفائدة والمتعة في تلقي المعلومة تعرف فيها الأطفال على حياة النحل وانتاج العسل ومهنة النحال. ابتدأت الحلقة بتعريف الأطفال فوائد العسل والقيمة الغذائية التي يحتويها، ومن ثم تعرفوا على خطوات انتاج العسل ابتداء من جمع النحلة للرحيق إلى دور النحال في استخلاص العسل بالآلات.
وتعزيزًا لحب القراءة عند الأطفال وجذبهم للاطلاع والتزود بالعلم، نظم متحف الطفل بالتعاون مع جريدة الرؤية متمثلة بمكتبة السندباد المتنقلة، فعالية «حكايات السندباد» التي شجعت الأطفال على اتخاذ القراءة أسلوب حياة.
وقدمت بثينة عبدالله الفورية حلقة قرائية حيث قرأت للأطفال قصة (كائنات وأشياء) للكاتبة العمانية بسمة الخاطرية وهي قصة ضمن سلسة علمية غنية بالمعلومات والمعارف العلمية الشيقة معروضة بأسلوب حواري ممتع ومصحوبة بمجموعة من الرسوم المدهشة التي توسع مدارك الطفل، وتزيد فهمه للعالم المحيط به.
وإلى جانب قراءة الحكايات الهادفة تم الحديث عن أهمية القراءة وتشجيع الأطفال على اقتناء الكتب واستغلال أوقات فراغهم بالقراءة والبحث والاطلاع، بالإضافة إلى المسابقات التي قدمتها مقدمة الورشة لجذب انتباه الأطفال ولقياس مدى فهمهم لمغزى القصص.