المشاركون في حلقة مصائد الأسماك بالصين يطلعون على المشاريع الإنتاجية

تناولوا تطوير عمل الصيادين الحرفيين وإدارة العمل في قارب الصيد –

تواصلت مشاركة السلطنة ممثلة في وزارة الزراعة والثروة السمكية في فعاليات حلقة عمل إدارة مصائد الأسماك التقليدية والتجارية التي تقام في مدينة ووشي بجمهورية الصين الشعبية الصديقة، والتي ينظمها مركز أبحاث مصائد المياه العذبة في الأكاديمية الصينية لعلوم المصايد التي بدأت منذ 4 من سبتمبر الجاري، وتختتم أعمالها اليوم، وقد شهدت الحلقة التي عددا من المحاضرات العلمية وزيارات ميدانية إلى مصانع الأسماك ومشاريع الاستزراع السمكي في مقاطعة جيانجسو، حيث تعرف المشاركون في الحلقة على أهم المشاريع الإنتاجية السمكية وسير العمل فيها. وتشتمل الحلقة التدريبية على ثلاثة برامج وهي: المحاضرات العلمية النظرية والزيارات الميدانية والندوات العلمية النقاشية يضاف إليها الجانب الثقافي المتمثل في زيارة مجتمعات الصيد والقرى الساحلية في الصين للتعرف على الثقافة السائدة في المجتمعات البحرية والساحلية في جمهورية الصين الشعبية الصديقة.وتطرقت الحلقة على مدار الأيام السابقة إلى عدد من المحاور العلمية مثل: نظام الإدارة وسياسة التطوير لمصايد الأسماك التقليدية والتجارية وبناء القوانين لمصايد الأسماك وتطوير عمل الصيادين الحرفيين وإدارة العمل في قارب الصيد وإدارة الإنتاج والتدريب على الإنتاج التجاري وتطوير الإنتاج السمكي التقليدي وتنفيذ المشاريع السمكية وإدارتها والعمل في بيئة آمنة من المخاطر وكيفية التصرف في الحالات الطارئة والظروف غير الطبيعية من عوامل الطقس والكوارث البشرية بالإضافة إلى التعريف بالتصاريح السمكية حسب التصنيف الدولي وترتيبها وإدارتها والعمل في موانئ الصيد والاستثمار في القطاع السمكي. ويشارك في فعاليات الحلقة لتدريبية الدولية المتخصصة 23 مشاركًا من المختصين في مجال المصائد السمكية بالوزارة والمديريات والإدارات السمكية في المحافظات.