الإيطالية: التغير المناخي يقلق العالم

اعتبرت صحف إيطالية وأوروبية أن العالم يجب ألَّا يقف مكتوف الأيدي بانتظار كوارث البيئة الناجمة عن التغيُّر المناخي، بل على العالم أن يعمل ما بوسعه كي يُحافظ على بيئة ستعيش فيها أجيال قادمة كثيرة، بدءًا بالتخلّي عن إنتاج الطاقة بواسطة الفحم الحجري وعدم التنقيب عن مناجم فحم جديدة من أجل استثمارها. كتبت يومية المستقبل الصادرة في روما أن تياراً بيئياً دولياً يدعى «تيار أيام الجمعة من أجل المستقبل» ، دعا إلى إضراب دولي من أجل المناخ يوم الجمعة الماضي، قبل انعقاد قريب لقمة المناخ في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. التيار البيئي العالمي طالب باحترام كل بنود اتفاق باريس المناخي. اليومية الإيطالية تعتبر أن العالم اليوم بات واعياً لضرورة البحث في مخاطر التغير المناخي . كما أنَّ المستهلكين، بخاصة الشباب من بينهم، باتوا أكثر إدراكاً لواجباتهم البيئية ومسؤولياتهم.
هؤلاء المستهلكون أصبحوا الحلقة الأهم التي لا غنى عنها في سلسلة التدابير المحافظة على البيئة والمناخ. إنَّ الوضع الخطير بيئياً على المستوى الدولي العام يستلزم حملة توعية شاملة تتوجَّه لكل المستهلكين حتى يصبح بإمكانهم تحديد خياراتهم الاستهلاكية بناء على مقدار مساهمتها في الحفاظ على المناخ والبيئة. المطلوب اليوم هو التجدد في الخيارات بحيث تكون الخدمات عصرية منبثقة من قواعد الحفاظ على البيئة ويكون تأثيرها على التغير المناخي ضئيلاً إن لم يكن معدوما.
هذا يعني شفافية مطلقة في المعايير والتركيبات الصناعية والكيميائية. إن الحركة الدولية من أجل المناخ يجب أن تتعمم وكل التيارات الدولية المنادية ببيئة أفضل يجب أن تتبعها تيارات تطالب باستهلاك يومي أفضل ومسؤول. المهم أن يبقى المناخ في طليعة الاهتمامات كي تدوم لنا الأرض.