«تعليمية ظفار» تختتم البرنامج التدريبي في سلاسل العلوم والرياضيات

تعريف 286 معلما ومعلمة بفلسفة المناهج الحديثة –

اختتمت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة ظفار البرنامج التدريبي لمنهاج سلاسل العلوم والرياضيات للصفوف (7-8) الذي تم تنفيذه بمركز التدريب والإنماء المهني ومركز الابتكار والروبوت العلمي حيث استهدف البرنامج (286) معلما ومعلمة في مادة العلوم والرياضيات ونفذ البرنامج نخبة من المشرفين التربويين بتعليمية ظفار الذين خضعوا للتدريب المركزي بالمركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين.
وهدف برنامج سلاسل العلوم والرياضيات إلى تعريف المشاركين بفلسفة المناهج الحديثة وتدريبهم على التعامل مع وحدات المنهاج وتدريسها للصفين السابع والثامن وتدريبهم على آلية التخطيط للدروس وكيفية صياغة مفردات امتحانية خاصة بالمنهاج الدراسي بالإضافة إلى التعرف على الأخطاء الشائعة في المنهج الدراسي وتنمية معارف المتدربين حول أسلوب التخطيط المتبع في المناهج الحديثة.
وحول البرنامج التدريبي، قالت ليلى بنت أحمد صفرار معلمة رياضيات بمدرسة وادي عين للتعليم الأساسي إن الارتقاء بالتلاميذ هو الهدف المنشود الذي نسعى لتحقيقه ومن هنا يجب التركيز على أن يخرج المعلم بكفاءات عالية من خلال البرنامج التدريبي لسلاسل العلوم والرياضيات حيث إن التدريب كان شاملا ومتكاملا من حيث التنسيق والإعداد والكوادر المشاركة والموضوعات المطروحة التي شملت كل ما يحتاجه المتلقي من خبرات ومعرفة ليتم نقلها فيما بعد للطالب كل في مجال تخصصه.
أما أمل بنت خالد سعد الشنفري معلمة أولى رياضيات بمدرسة 23 يوليو للتعليم الأساسي فقالت: إن البرنامج التدريبي في مجال سلاسل العلوم والرياضيات يعتبر إضافة مفيدة لنا كمعلمين للوقوف على أوجه التشابه والاختلاف بين سلاسل الرياضيات (5-6) وسلاسل الرياضيات (7-8) من حيث المكونات وآليات التطبيق ولله الحمد تمت الإجابة على جميع تساؤلاتنا وتم تزويدنا بالمهارات اللازمة لتطبيق السلاسل في الميدان.
وقال محمد عيسى تمان تبوك معلم العلوم بمدرسة الشعلة للتعليم الأساسي في البرنامج التدريبي لمادة العلوم تمت المقارنة بين المناهج القديمة للصفين السابع والثامن مع المناهج الجديدة لنفس الصفين فوجدنا بعض الاختلافات بين هذه المناهج من حيث عمق المادة التعليمية بين المناهج القديمة والجديدة كذلك في المناهج الجديدة الأنشطة والتمارين وأوراق العمل يوجد بها مهارات الاستقصاء وحل المشكلات أفضل وأنسب للطلاب وتتيح المجال للطالب أكثر في البحث واستقصاء المعلومة عكس المنهج القديم .
وتقول هدى بنت عوض الكاف معلمة أولى فيزياء مدرسة ريسوت للتعليم الأساسي: خلال حضورنا لمركز التدريب اطلعنا على الآلية الصحيحة في تخطيط الدروس للصفين الثامن والسابع وتعرفنا على طريقة الكشف عن الأخطاء والمفاهيم الخاطئة في المناهج التي تنتقل بدورها لذهن الطلاب.