مجموعة «النفط العمانية» و«أوربك» توقعان مذكرة تعاون لتطوير الواجهة البحرية بولاية دبا

بتمويل يصل إلى نصف مليون ريال عماني –
المشروع يحوي عددا من المرافق الحيوية كألعاب الأطفال وأماكن للجلوس وأعمال التشجير والإنارة –
بخاء- أحمد بن خليفة الشحي :-

وقَّعت مجموعة النفط العمانية وأوربك وذراع الاستثمار الاجتماعي لها «مؤسسة جسور» مذكرة تعاون مع وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ولجنة الشؤون البلدية بولاية دبا، لتطوير الواجهة البحرية بولاية دبا في محافظة مسندم بقيمة تمويلية تصل إلى 500.000 ريال عماني لتكون متنفس عام لأهالي الولاية والزوار، حيث شهد سعادة السيد خليفة بن المرداس بن أحمد البوسعيدي محافظ مسندم توقيع الاتفاقية بين ممثل مجموعة النفط العمانية وأوربك الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام خدمات المساندة بأوربك إلى جانب مؤسسة جسور والتي وقع الاتفاقية عنها سعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار القائم بأعمال محافظ شمال الباطنة والقائم بأعمال رئيس مجلس إدارة مؤسسة جسور فيما وقعها نيابة عن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه محمد بن سيف التوبي مدير عام البلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة مسندم، ومن جانب لجنة الشؤون البلدية بدبا سعادة الشيخ أحمد بن علي بن سعود الحبسي والي دبا.
ويأتي توقيع مذكرة التعاون تجسيدًا حقيقيًا لاستراتيجية المجموعة الهادفة إلى الإسهام المجتمعي في توفير المرافق الخدمية والترفيهية بمختلف مناطق السلطنة بما ينسجم مع رؤية الحكومة الرشيدة وخطتها التطويرية والتنموية الشاملة، وذلك عن طريق الشراكة الفاعلة مع مختلف المؤسسات الحكومية.

مشروع رائد

وقد أعرب سعادة الشيخ أحمد بن علي بن سعود الحبسي والي دبا عن اعتزازه بمناسبة توقيع اتفاقية تطوير الواجهة البحرية بولاية دبا مؤكدًا على أن هذا اليوم يعد يومًا استثنائيًا في هذه الولاية التاريخية فهو يوم يسعد الحضور والأهالي جميعًا وخطوة للرقي بهذه الولاية العريقة نحو تطوير أحد مرافقها العامة ألا وهو تطوير شاطئ الولاية بمسافة كيلو وثلاثمائة متر تقريبًا مشيرا إلى أن المشروع يعد في الوقت نفسه حماية للمناطق التي تتأثر من امتداد البحر في الحالات الاستثنائية وأيضًا مشجعًا للحركة السياحية في الولاية ومتنفسًا للأهالي والمقيمين مضيفًا يطيب لي في هذا المقام باسمي واسم أعضاء لجنة شؤون البلدية التقدم لسعادة السيد خليفة بن المرداس بن أحمد البوسعيدي محافظ مسندم بالشكر على مباركة هذه المبادرة والرعاية لهذه المناسبة وما منحنا من دعم لا محدود في السعي والتسريع وتذليل كافة الصعاب وإزالة العوائق ليتسنى لنا أن نضع اليوم حجر الأساس للبدء في عمليات التنفيذ والشكر موصول لشركة مجموعة النفط العمانية (أوربك) التي ساندت المبادرة وتناغمت مع أهدافها وسهلت كافة الإجراءات لتكون واقعًا ملموسًا، ونخص الدكتور هلال بن عبد الله الهنائي وفريق عمله الذي كان الداعم الفعلي للمبادرة والذي تبناها وسعى لتنفيذها لتكون واقعًا ملموسًا.
وقال الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام خدمات المساندة بشركة «أوربك»: إنَّ توقيع مذكرة التعاون هذه في محافظة مسندم يأتي ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية للمجموعة، القائم على مبدأ تنفيذ مشاريع ذات استدامة ونفع عام، حيث تركز المجموعة على المشاريع التي تحقق الاستفادة الفعلية لكافة شرائح المجتمع.
ويعد هذا المشروع وجهةً سياحيةً متكاملةً لزوار ولاية دبا ومحافظة مسندم، وسيعمل على زيادة عدد مرتادي الشاطئ وهذا بدوره يؤثر بشكل إيجابي على الجانب الاقتصادي والاجتماعي للمحافظة، كما سيعمل على تعزيز نمط الحياة الصحية لمرتادي الشاطئ من خلال إتاحة الفرصة لممارسة العديد من الأنشطة الرياضية في بيئة صحية» ويأتي تطوير الواجهة البحرية لولاية دبا لتكون بيئة جاذبة تمهد الطريق لمحافظة مسندم لتكون وجهة سياحية متكاملة.

طبيعة المشروع

قدمت مصممة المشروع شرحًا تفصيليًا لطبيعة المشروع، حيث أشارت إلى أن المشروع عبارة عن تطوير الواجهة البحرية لولاية دبا، حيث سيضم المشروع عددًا من المرافق الحيوية كألعاب الأطفال وأماكن مظللة للجلوس إلى جانب أعمال التشجير والإنارة ومطاعم وأكشاك لتقديم مختلف الوجبات، كما يمكن إقامة العديد من الفعاليات التراثية والرياضية والاحتفالات الوطنية والشعبية في هذا المكان الحيوي.

ملتقى للجميع

وقال سعادة علي بن محمد بن سعيد الشحي ممثل ولاية دبا في عضوية مجلس الشورى يأتي مشروع تحسين الواجهة البحرية في ولاية دبا كأحد المشاريع التنموية المهمة بهدف توفير المرافق الملائمة لمرتادي شاطئ ولاية دبا ذو المقومات السياحية، حيث نتأمل في هذا المشروع أن يكون بؤرة للمزيد من الأنشطة السياحية والاقتصادية وأن تجد فيه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المكان المناسب لممارسة أنشطتها بالإضافة إلى جعله مقصدًا لمحبي الرياضات البحرية وهذا كله سيدفع بعجلة التنمية نحو الأمام.

منافع متعددة

وقال أحمد غدير المدحاني مدير بلدية دبا: إن المشروع يهدف إلى تجميل واجهة الولاية البحرية بمسافة كيلو وثلاثمائة متر تقريبا ولكون هذا المكان يتمتع بجمال طبيعي من شاطئ ممتد وكل ما ينقصه هو تجميل وتطوير مرافقه ليخدم مرتادي المكان من الأهالي والمقيمين وممارسة الهوايات المختلفة لمرتاديه
في حين قال رجل الأعمال صالح بن محمد الظهوري: بكل معاني التقدير والثناء نثمن هذه المساهمة الكريمة من شركة أوربك وشركائها لتطوير الواجهة البحرية لولاية دبا كما لا يسعني إلا أن أشكر الجهود الحثيثة للجنة بلدية دبا وعلى رأسها سعادة الشيخ احمد الحبسي والي دبا على دعم هذه المبادرة المجتمعية التي ستفتح آفاق كبيرة من خلال تطوير الواجهة البحرية التي ستضيف بعدًا جماليًا إلى جانب فتح آفاق للمجتمع المحلي مضيفا بأن الجمالية المتوقعة لتطوير الواجهة البحرية تدعونا للفخر بهذا المنجز المتوقع وتجعلنا نتطلع للمزيد من التعاون مع شركة أوربك وشركائها الرائدين في دعم المشاريع المجتمعية.