حين تكشف شبكات التواصــــــــل الاجتماعي وجودك كمتصل على الهاتف النقال – هل من حق المتصل اللـــــوم والعتاب في حال أنك لم ترد عليه؟

استطلاع – سـارة الجـراح –

إذا كنت تستخدم واتس أب ويظهر للمتصل بك بعد أن يغلق الخط بأنك متصل على (السوشيال ميديا)، ويقوم بإرسال رسالة نصية لك ويعاتبك فيها لأنك لم ترد على اتصاله بالرغم من أنك على الخط (أونلاين)؟ فكيف تتعامل مع هذا الموقف؟ هل تبرر له موقفك؟ أم تتصل به بعد ذلك دون أن تشرح المبررات؟ وفي حال أنك بررت ولم يقتنع وظل مستمرا في العتاب، كيف تكون ردة فعلك؟

‏ سهام بنت محمد بن عبدالرسول الزدجالية تقول: أحيانا وبسبب كثرة الانشغال في العمل لا يمكن للبعض الرد على المكالمات، حتى وإن وجدناه متصلا، لا ندري ربما في تلك اللحظة فقط فتح (واتس أب) ولسبب عاجل ولثوانٍ ليس معناه أنه (فاضي)، وأحيانا لا يمكن للبعض الرد بسبب أنه خارج في نزهة أو التسوق مع عائلته، ويرى أن الوقت غير مناسب للرد على الاتصالات، وفقط فتح الواتس أب للرد في حال إن كان هناك شيء مهم ويستحق فعلا الرد عليه مباشرة، أو يرسل رسالة نصية للمتصل ويخبره بالاتصال لاحقاً حتى لا يظن ظنا آخر، وبسبب تركيز البعض على نقطة (هل هو متصل؟) قام البعض بتحديث الواتس أب واستخدام فاعلية «عدم إظهار آخر ظهور للمتصل»، وهذه الخدمة خدمت كثيرا من الناس.
كما تقول فاطمة عبدالله حسن فاضل: تعتمد سرعة الرد على أهمية الموضوع وعلى قرابة الشخص، والتواجد على (الواتس أب) لا يعني بالضرورة أنني متفرغة للرد على جميع الاتصالات أو على جميع الرسائل، فمتى أجد الوقت المناسب للرد على الاتصال سوف أرد، وحينها أوضح سبب عدم ردي في لحظتها للطرف الآخر.

مكالمة مهمة
وتوضح أحلام بنت محمد الشيزاوية قائلة: ظهوري بأنني (متصلة) ليس معناه أنه من الممكن أن استقبل مكالمات، قد يكون المكان غير مناسب للحديث، وفي حال لو أجبت على المكالمة قد أكون على علم بأنها مهمة جداً، وكنت أنتظرها بفارغ الصبر.
كما توضح أماني الزدجالية قائلة: يعتمد على أهمية الموضوع وعلى قرابة الشخص المتصل، وعلى الوقت وعلى المكان الذي أتواجد به هل يكون مهيأ للرد أم لا؟
محمد بن إبراهيم بن جمعة الميمني يقول: في إطار الإجابة على هذا التساؤل قد تكون إجابتي ليست مثالية لدى البعض، عند حدوث هذا سأقوم فورًا ببيان سبب عدم الرد على مكالمته، وذلك تجنبا لوقوع أي سوء فهمٍ بيننا، وأعذره فيما قاله في عتابه لي متى ما كان العتاب في حدود المعقول، فأنا لا أنتظر منه أن يحسن الظن، إذ أنني وقعت في موضع شبهة بالنسبة له، وبالرغم من وجوب التماس الأخ لأخيه سبعين عذرا كما قيل وإحسان الظن به، إلا أننا نجد أن إحسان الظن فيه نوعٌ من الصعوبة في وقتنا الحالي.
بالإضافة الى وجوب قيام الطرف الآخر الذي هو في موضع اشتباه ببيان الحقيقة وعدم انتظار الطرف الآخر لمنحه عذرًا، وهذا ما علمنا إياه الرسول الكريم عندما رآه رجلان من الصحابة وهو مع امرأة في الليل فأعرضا عنه، فناداهما وقال لهما إنها زوجته صفية، وذلك حتى يقطع حبل الشيطان.
وأخيرا أقول له إن الصحيح في مثل هذا الموقف أن يقوم بسؤالي عن السبب وعدم الاستعجال في العتاب.

الأسباب والمبررات
وتشير نور بنت سعيد بن درويش العجمية الى أن هناك أوقاتا لا يمكن للشخص الرد فيها، صحيح قد يكون متصلا فيها بالإنترنت، لكن أين يكون؟ ربما في مجمع تجاري ويمنعه ذلك من سماع الصوت بسبب الزحمة، أو جلسة عائلية تمنعه من الرد، وغيرها من الأسباب التي تخص المستقبل للاتصال، لذا على المتصل أن يعطي المبررات خاصة إن كانت تربطهم علاقة قوية.
فاطمة بنت محمد بن عبدالله العجمية تقول: عدم ردي على الاتصال يكون وراءه سبب، أو أن الوقت غير مناسب، وغالبا لا أفتح الواتس اب في هذه الحالة لأنني أعلم أن المتصل سيرسل رسالة من خلاله.
وتؤكد ‏شيخة بنت راشد بن حمود الريامية: حين يسمح الوقت لي بالاتصال، أعاود الاتصال به مباشرة وأشرح له الأسباب التي منعتني من الرد ( والأمور طيبة).
ويقول سلطان بن سعود بن صالح الرئيسي: بصراحة ليس من طبع الشباب البحث بعد الاتصال على (واتس اب) لمعرفة هل هو متصل أم لا؟ وإن حصل ذلك أرد عليه بكل بساطة عبر الرسالة بأن لدي موضوعا حاليا ولمجرد أن أنتهي منه أعاود الاتصال بك.

الكلمة الطيبة
كما شاركنا اللقاء أخيه سهيل الرئيسي قائلاً: في البداية لن أرد على عتابه إلا بكلمة ( طيب)، خاصة ان كانت لي أسبابي الخاصة التي منعتني من الرد، لكن لو رأيت أنه كثر في العتاب واستمر دون أن يتفهم ما هي الأسباب ولا يريد معرفتها سوف أعاتبه، وإن أطال اللوم في الإرسال لن أرد عليه، وقال ممازحاً: «ومن الممكن أن أعمل حظر لرقمه»
عائشة بنت موسى بن محمد البلوشية تقول: عن نفسي سأتصل بالمتصل وأشرح له ظروفي وسبب عدم ردي عليه، فإذا تفهم الوضع كان بها، أما إذا لم يقدر الظرف فـ(هذه مشكلته).
ويشير محمد بن أحمد العجمي: من وجهه نظري ردي على هذا الشخص أو تفاعلي مع عتابه شيء معياري يختلف من شخص لآخر، وعلى حسب علاقتي مع الشخص نفسه، فلو كان شخصا قريبا مني عتابه سيكون مختلفا وردي عليه سيكون مختلفا، لأنني أبرر له السبب الذي منعني من الرد، وحتى وإن لم أبرر، فيجب عليه أن يتقبل الموضوع بشكل طبيعي وعفوي.
وعلى العكس فهناك بعض الأشخاص بسبب أن علاقتي بهم سطحية أو كان هناك خلاف يعتقد أني متعمد في عدم ردي عليه، و يقدم الأفكار السلبية دائما، فهذه النوعية من الناس افضل أنني لا أرد حتى على عتابهم، لأن الأصل تقديم حسن الظن دائما للناس مثل ما أوصانا الإسلام.

الاعتذار
وتوضح هدى بنت عبدالرحمن بن عبدالله الفارسية: اعتذر منه وأوضح له سبب انشغالي بموضوع مهم في (الواتس اب) ولمجرد انتهائي كنت سأتصل به، فكم شخص عزيز لدينا مثلك حتى نتجاهل اتصاله.
بينما تقول مرح بنت سعيد بن احمد الحارثية: إن كانت لي أسباب لعدم الرد على المكالمة، فإنني اتصل به اعتذر على عدم ردي، دون أن أوضح له الأسباب لأنها خصوصياتي.
ريم بنت جمعة بن سعيد البلوشية تقول: بعض الناس لا تقدر، ففي بعض الأحيان الهاتف لا يكون في يدك ولكن يظهر متصلا خاصة لو تركته في تلك الدقائق، لذا سوف أتصل بالشخص المتصل وأوضح له، وإذا لم يقتنع بكلامي فلا أبرر له أكثر من ذلك.