السـلطنة تؤكد أهمية سيادة القانون والتعاون الجـماعي لاسـتدامة الأمـن في البحار

حثت على تنسيق العمليات البحرية وتبادل المعلومات بشكل استراتيجي وتكتيكي  –
السيد بدر في مؤتمر المحيط الهندي: ميناء الدقم نموذج ومحطة للتعاون بين الأطراف المستفيدة –

المالديف – العمانية: أكـــــد مـــعالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية على أهمية سيادة القانون وانتهاج التعاون الجماعي كمفتاحين رئيسيين لاستدامة الأمن في البحار. وقال في كلمة السلطنة أمام مؤتمر المحيط الهندي حول الأمن البحري، والذي عقدت نسخته الرابعة هذا العام في المالديف، إن الأخطار والتحديات الأمنية البحرية بالمحيط الهندي ليست وليدة اليوم، وتبذل الدول جهودا لاحتوائها ومواجهة مختلف المخاطر كالقرصنة البحرية من خلال سفن المراقبة والدوريات البحرية، غير أن الإشكالية تتمثل في محدودية قدرات الدول مما يتطلب جهدا جماعيا وتعاونا وتنسيقا بين الدول المعنية والمهتمة بسلامة الملاحة والأمن البحري، ويشمل ذلك تنسيق العمليات البحرية وتبادل المعلومات بشكل استراتيجي وتكتيكي انطلاقا من مبدأ الإيمان بأهمية التعايش والعمل المشترك.
وفي هذا الإطار قدم معاليه نموذجا عمانيا من خلال إبراز ميناء الدقم كواحد من الموانئ المطلة على المحيط الهندي ويمثل محطة للتواصل والتلاقي والتعاون بين الشرق والغرب وبين الشمال والجنوب، ومثالا للتعايش والتفاهم بين جميع الأطراف المستفيدة من خدمات هذا الميناء الحيوي، مؤكدا معاليه على الرؤية الجماعية والعملية للأمن والتي تؤدي إلى بناء الثقة لينعم الجميع بالسلام والاستقرار.أما في الجانب القانوني، فقد شدد معاليه على ضرورة احترام القانون البحري الدولي الذي أقرته الأمم المتحدة وصادقت عليه أكثر من 160 دولة واعتباره مبدأ أساسيا وليس خيارا استثنائيا.