خطط المحادثات التجارية تدعم العملات والأسواق العالمية

وكالات – عواصم: ارتفع اليوان الصيني والدولار الأسترالي بعد أنباء أمس عن أن الصين والولايات المتحدة ستستأنفان محادثاتهما التجارية الشهر القادم، لكن المستثمرين باعوا الين الذي يُعتبر ملاذًا آمنًا رغم أن أي خفض للتصعيد في الحرب التجارية سيدعم شركات التصدير اليابانية.
كما عززت عوامل أخرى الإقبال على المخاطرة، ومن بينها تراجع احتمالات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في 31 أكتوبر، واحتمال تحقيق انفراجة في الأزمة السياسية في هونج كونج بعد تحرك لسحب مشروع قانون تسليم المتهمين الذي أوقد شرارة احتجاجات حاشدة.
وتمسك الجنيه الاسترليني بمكاسبه التي حققها أثناء الليل، بعد أن صوت البرلمان البريطاني بالموافقة على الحيلولة دون انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق ومنع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من الدعوة لانتخابات مبكرة، وهو ما كان من شأنه منحه السلطة للإبقاء على خطر الخروج دون اتفاق.
واستقر الاسترليني عند نحو 1.2241 دولار واليورو عند 1.1027 دولار ليتمسكا بمعظم المكاسب التي حققاها أثناء الليل.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، قليلا من أدنى مستوى في أسبوع إلى 98.482.
وقفز الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي واليوان الصيني والوون الكوري الجنوبي مقابل الدولار، بينما تراجع الين نحو 0.4 بالمائة إلى 106.75 ين للدولار وهو أضعف مستوياته في أكثر من ثلاثة أسابيع.
ولامس الدولار الأسترالي أعلى مستوى في شهر عند 0.6825 دولار أمريكي، والذي يُنظر إليه كمستوى مقاومة فنية، بينما بلغ الدولار النيوزيلندي ذروته في أسبوع عند 0.6377 دولار أمريكي. وتفوق الوون المُنكشف على التجارة على معظم العملات الآسيوية، ليرتفع نحو 0.5 بالمائة إلى 1198 للدولار.
وقفز الدولار الكندي بقوة إلى 1.3344 للدولار الأمريكي بعد أن أبقى بنك كندا المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير وبدت نبرته أقل ميلًا للتيسير النقدي مما توقعته السوق.

أسهم أوروبا تصعد

وواصلت الأسهم الأوروبية ارتفاعها أمس، بعد أن قالت الصين: إنها ستُجري محادثات تجارية مع الولايات المتحدة، حيث زاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.63 بالمائة ليلامس أعلى مستوياته منذ أول أغسطس، بعد أن صعد 0.9 بالمائة في الجلسة السابقة.
وقفز المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.79 بالمائة ليبلغ أعلى مستوى في أكثر من شهر، متفوقًا على بقية البورصات الرئيسية في أوروبا، بدعم من ارتفاع أسهم سافران لصناعة المحركات بنسبة ستة بالمائة بعد أن زادت الشركة توقعاتها لأرباح العام بالكامل.
ومما يؤثر سلبًا على المعنويات صدور بيانات تظهر أن الطلبيات الصناعية الألمانية انخفضت أكثر من المتوقع في يوليو تموز بفعل ضعف الطلب من الخارج، وهو ما يشير إلى استمرار الصعوبات التي يواجهها المصنعون في أكبر اقتصاد أوروبي في الربع الثالث.

أسهم اليابان في أعلى مستوى

وأغلقت الأسهم اليابانية على أكبر ارتفاع في أكثر من شهر أمس مع ترحيب المستثمرين بإعلان استئناف محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين وأنباء من بريطانيا وهونج كونج زادت أيضًا الإقبال على المخاطرة.
وأغلق المؤشر نيكي مرتفعًا 2.12 بالمائة إلى 21085.94 وهو أعلى مستوى منذ الثاني من أغسطس. ولامس المؤشر القياسي خلال الجلسة مستوى 21164.61 نقطة وهو أيضًا الأعلى منذ الثاني من أغسطس.
وصعد 207 أسهم على المؤشر نيكي، مقابل تراجع 18 سهمًا.

وأقبل المستثمرون على شراء أسهم القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية، وارتفع مؤشرًا قطاعي الآلات الدقيقة والنقل البحري ليتصدرا قائمة المؤشرات الفرعية الأفضل أداء على المؤشر توبكس الأوسع نطاقا وذلك بنسبة 3.73 بالمائة و3.72 بالمائة على التوالي.
وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقًا 1.84 بالمائة إلى 1534.46 نقطة.
وارتفع سهم نيسان موتور اثنين بالمائة بالرغم من تقارير إعلامية نقلت عن رئيسها التنفيذي إقراره بالحصول على أموال مرتبطة بالأسهم على نحو غير ملائم، في أحدث قضية تتعلق بسوء السلوك المالي بين المسؤولين التنفيذيين في ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان.