«سوق نزوى المركزي» يشهد أعمال صيانة لمواكبة التطور المتنامي في المجتمع

تركيب نظام مراقبة إلكتروني لأركان السوق يخضع لمتابعة مستمرة-

  • تنظيم مسابقة صحية تستهدف التجار بالسوق –

تسعى وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه إلى الاهتمام بالأسواق التقليدية في مدن وقرى السلطنة، وتسعى جاهدة إلى تطويرها لتكون بمثابة إحياءٍ للتراث العماني الذي يجمع بين الأصالة والحداثة ويواكب التطور المتنامي للمجتمع ويحافظ على الطابع المعماري الإسلامي مع الأخذ بالاتجاهات العصرية في البناء والأداء لتظل علاقة الإنسان بالأسواق علاقة الحياة ذاتها باستمراريتها وتجددها، ويأتي سوق نزوى مثالًا للأسواق التقليدية المتميزة بالسلطنة وتحفة معمارية رائعة بما يحتضنه من تراث وبناء معماري تقليدي تتناسق فيه التقسيمات القديمة مع ملامح البناء الحديث، ويعتبر سوق نزوى المركزي من البوابات المهمة للسلطنة بشكل عام ومحافظة الداخلية بشكل خاص في خريطة السياحة المحلية والدولية، ولإعطاء سوق نزوى مزيدًا من التنظيم والاهتمام، تقوم حاليًا المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة الداخلية ممثلة ببلدية نزوى بتنفيذ عدد من مشروعات الصيانة تشمل مختلف المرافق من بينها تركيب نظام مراقبة إلكتروني لمختلف أركان السوق ويخضع لمتابعة مستمرة من قبل المشرفين للمحافظة على محتوياته وللتعامل مع أية أعمال قد تؤثر على الحركة التجارية والسياحية وسلامة مرتاديه، كما يشهد السوق صيانة صالة بيع الأسماك وتركيب تكييف مركزي وعمل سياج حديدي لعرضة بيع المواشي وصيانة أحواض الغسيل وصبغ جوانب الممرات، إلى جانب إعادة تخطيط المواقف العامة للسيارات وصيانة أبواب المداخل الرئيسية للسوق وتركيب كبائن الشوي ذات طابع تراثي تقليدي تتوافق والاشتراطات الصحية وتتوفر بها كافة المتطلبات الصحية وسبل الأمن والسلامة، كما يجري العمل على توريد وتركيب أعمدة إنارة وصيانة الأرصفة بمختلف أرجاء السوق وإنشاء دورات مياه عامة تخدم السائحين ومرتادي السوق.

تنظيم مسابقة صحية تستهدف التجار بسوق نزوى المركزي

ونظمت المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه لمحافظة الداخلية ممثلة في بلدية نزوى مسابقة استهدفت التجار بسوق نزوى المركزي والتي انطلقت منافساتها منذ بداية شهر يوليو الماضي، وهدفت إلى تحفيز وتشجيع التجار للارتقاء بأوضاعهم من حيث العرض والتنظيم والنظافة وجودة المواد المعروضة وتطبيق الاشتراطات الصحية والابتكار في عملية الاستفادة من الموقع، وخلق روح المنافسة بين الباعة وإشراكهم في تطوير العمل البلدي والاهتمام بالمظهر العام بما يتلاءم مع مكانة السوق وخلق الشراكة بينهم وبين جهاز البلدية.
واستهدفت المرحلة الأولى من المسابقة أصحاب التباريز في كبرة الخضار ومحلات سوق اللحوم والدواجن وسوق الأسماك، حيث تركزت معايير المسابقة في تقييم مدى تطبيق الاشتراطات الصحية المطلوبة وتنظيم عرض المنتجات والابتكار في إدارة التباريز والمحلات مثل: النظافة الشخصية ونظافة الأدوات والأجهزة المستخدمة والمحافظة على رخام وبلاط الأرضيات والاهتمام بتوفير اللباس والزي الصحي والأحذية والنظافة العامة ومدى توفر مستلزمات الإسعافات الأولية.
ولتأكيد الشراكة الحقيقية مع المجتمع فقد تم تشكيل لجنة خاصة للمتابعة والتقييم برئاسة أحد أفراد المجتمع الفاعلين ضمت أعضاء من المسؤولين بالمديرية وبلدية نزوى وعددا من الأهالي وبإشراف مباشر من قبل المهندس سالم بن حميد الشبلي مدير عام البلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة الداخلية.
وتجدر الإشارة إلى أن فترة التقييم استمرت على مدى شهرين على التوالي تم تقسيمها على مرحلتين منها زيارات محددة التوقيت وزيارات مفاجئة تم خلالها تحديد التجار الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى من كل فئة.