برهم صالح وأبو الغيط يبحثان الأوضاع السياسية والأمنية في العراق والمنطقة

بغداد – $- جبار الربيعي-(وكالات):

استقبل رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، امس في قصر السلام ببغداد، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والوفد المرافق له.
وفي نقاش مستفيض بشأن مجمل الأوضاع السياسية والأمنية في داخل العراق والمنطقة بيّن معصوم أن الجهود السياسية والأمنية في العراق وبعد الانتصار على داعش تتركز على العمل من أجل أن يكون النصر ناجزاً ونهائياً بالقضاء على العصابات الإرهابية، وتكريس بيئة استقرار أمني وسياسي واجتماعي تساعد في التقدم بمشاريع البناء والإعمار، وتطوير البنى الاقتصادية والخدمية في العراق.
وأكد رئيس الجمهورية بهذا الصدد النظرة الوطنية العراقية المسؤولة تجاه المشكلات الدولية والإقليمية في المنطقة والقاضية بالعمل المشترك مع الجميع من أجل سلام المنطقة واستقرارها والنأي بالعراق عن سياسة المحاور. وأشار الرئيس صالح إلى أن العراق بموقفه هذا يعضّد أي جهد من شأنه أن يخفف حدة التوترات التي تنذر بخطرها الجميع.
وشدد على أهمية دور جامعة الدول العربية في تنسيق وتوحيد الرؤى بين الدول الأعضاء وبما من شأنه إنهاء التوترات وإيجاد حلول للأزمات، مؤكداً دعم العراق هذه الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ويعضد فرص البناء والتعاون والعمل المشترك. من جانبه قدم أمين عام جامعة الدول العرببية أحمد أبو الغيط عرضاً لرؤية جامعة الدول العربية لمجمل الأوضاع والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والسبل الكفيلة بالحفاظ على السلام فيها.
كما أشاد أبو الغيط بالدور الذي يقوم به العراق من أجل تعزيز وتفعيل منظومة العمل العربي المشترك وبما يعزز فرص الأمن والاستقرار في المنطقة، فيما أكد أهمية تعزيز التقدم الأمني الحاصل في العراق بعد دحر الإرهاب الداعشي وقيمة هذا النصر والتضحيات التي قدمها العراقيون في حفظ أمن المنطقة ككل.
وكان وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم استقبل الأمين العامّ لجامعة الدول العربيّة أحمد أبو الغيط الذي يقوم بزيارة رسميّة إلى العراق يلتقي فيها الرئاسات الثلاث، ووزير الخارجيّة؛ لبحث جملة من الملفات المُهمّة على صعيد العراق، وعلى مُستوى الجامعة العربيّة، مع تأكيد التزام الجامعة العربيّة بدورها بمُساندة العراق بما يدعم أمنه، واستقراره، وضمان سيادته، علاوة على بحث عدد من الملفات على صعيد المنطقة، ومنها: التوصّل إلى رؤية مشتركة للأزمات التي تُعاني منها عدد من الدول العربيّة .
أمنيا: قالت الشرطة ومسؤولون أمنيون إن أمريكيا يعمل لدى مجموعة دولية لنزع الألغام لقي حتفه خلال عملية لإزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة بالقرب من مدينة الموصل بشمال العراق أمس.
وذكرت الشرطة ومصادر أمنية أن الأمريكي القتيل كان ضمن فريق تابع للمؤسسة السويسرية لنزع الألغام كان يعمل على إزالة مخلفات الحرب على متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في قرية بالقرب من القيارة على بعد نحو 60 كم جنوبي الموصل.
وأشار تقرير مبدئي عن الحادث اطلعت عليه رويترز إلى أن العامل كان يحاول إبطال مفعول «جسم غير منفجر لكن الجسم انفجر فجأة وقتله على الفور».
وأكد مصدران أمنيان ومسؤول في الشرطة أن العامل مواطن أمريكي. وامتنعوا عن ذكر اسمه أو أي تفاصيل أخرى. ولم ترد المؤسسة السويسرية لنزع الألغام على رسالة بريد إلكتروني من رويترز.
وفي ديسمبر عام 2017، أعلن العراق النصر على تنظيم «داعش» الذي كان يسيطر في وقت ما على مساحات كبيرة من الأراضي العراقية.