حمدان الشيراوي رئيس نادي صحار لـ«عمان الرياضي»: دورينا لا يزال «محلك سر» وعتاب الجماهير دافع لنا نحو تحقيق النجاحات !

حاوره – سعيد الهنداسي –

وصف حمدان الشيراوي رئيس مجلس إدارة نادي صحار تحضيرات النادي لانطلاقة الدوري بالصعب. وقال: التحضير للدوري ليس على مستوى نادي صحار بل على أغلب الأندية أستطيع أن أقول عنه بأنه صعب وتكمن صعوبته في أن الموسم الماضي انتهينا منه، وكان طويلا وشاقا علينا جميعا بالإضافة إلى معاناة النادي وبقية الأندية من الضغوطات المالية من موسم شاق، وفي هذا الموسم أنت مطالب بعقود لاعبين ورواتب وما سيصلنا من دعم من الاتحاد والوزارة سيكون على نهاية الموسم وأنت بحاجة إلى توفير مبالغ لكي تبدأ موسمك الآن ونتيجة هذا تجد الأندية صعوبة بالغة في التحضير والتعاقدات لقلة الموارد المالية، ناهيك عن تواجد بعض اللاعبين مع فرقهم الأهلية والآخرون في رحلة سفر وبدأنا الإعداد والتجمع في الأول من أغسطس وهو توقيت غير مناسب خاصة في تعاقداتك مع مدرب جديد يريد التعرف على اللاعبين.

مدرب جديد

وتحدث الشيراوي عن تعاقد النادي مع المدرب الجديد الذي سيقود الفريق هذا الموسم وأسس الاختيار، ومدى سقف الطموح معه فقال: يعتبر المدرب سيبيريا من الأسماء التدريبية الجيدة في عالم التدريب وهو سيكون إضافة ليس لنادي صحار بل للدوري بشكل عام، وتم اختياره بعد مفاضلة مع مجموعة من الأسماء التدريبية التي تم عرضها على إدارة النادي وبعد اجتماع بين أعضاء مجلس الإدارة تم الاتفاق على اختياره ونتمنى له التوفيق وأن يحقق الأمنيات التي نسعى إلى تحقيقها معه هذا الموسم.

تعاقدات جيدة

وحول تعاقدات نادي صحار هذا الموسم تحدث الشيراوي قائلا: من خلال تجارب سابقة أصبحت لدى إدارة النادي قناعة بأن يتم التعاقد مع اللاعب الفاعل والمؤثر بعيدًا عن الأسماء الرنانة التي لن تقدم الإضافة الكبيرة لذلك كانت التعاقدات في هذا الإطار فتم التعاقد مع مدافع من التونجو شارك في البطولة الإفريقية الأخيرة التي اختتمت في جمهورية مصر العربية ولاعب خط الوسط المالي إدريس لحاجتنا للاعب في هذا المركز تحديدًا ولاعب عراقي وآخر روماني وباختصار تعاقدات جيدة عطفًا على مكانة اللاعب وما هو المأمول منه مع تواجد لاعبين شباب أيضا يكملون لاعبي الخبرة في تمازج جميل نتمنى له التوفيق هذا الموسم.

عتاب الجماهير

وعن الحضور الجماهيري المميز في المدرجات وما صاحب نهاية الموسم الفائت من غياب لها في المدرجات وصف رئيس النادي ما حصل بعتاب المحب، وأضاف: جماهير النادي كانت وما زالت العلامة البارزة في دورينا، وهو عتاب محب لمحبوبه وجماهير صحار تتمنى وتطمح أن يصل فريقها لمنصات التتويج، ولم يكن هذا العتاب لما عملت الإدارات واجتهدت، وسترون الحضور الجماهيري للنادي في المدرجات وليس الحضور فقط بل الحضور المؤثر والحماسي بالتشجيع والمؤازرة بالتنسيق مع إدارة النادي بلا أدنى شك فكلنا نكمل بعض لما فيه مصلحة النادي وشبابه ومنتسبيه ويبقى الجمهور هو الشريك الرئيسي لإدارة النادي واللاعبين للوصول إلى أبعد نقطة في تحقيق الطموحات والنجاحات، ومثلث النجاح يكمن بين الجمهور واللاعبين والإدارة متى ما تلاقت هذه الأضلاع الثلاثة كان النجاح حليفها.

نجاح الاستثمار ولكن..

وحول مدى نجاح إدارة النادي في الاستثمار أكد حمدان الشيراوي رئيس مجلس إدارة نادي صحار أن الاستثمار بدأته الإدارات السابقة وهم يمشون على خطاهم. وأضاف: يبقى الاستثمار عاملًا مهمًا وكل ما نتمناه أن تكون هناك تسهيلات أكثر لهذا الاستثمار حتى تستطيع الأندية أن تغطي مصاريفها الكثيرة، كما أن النادي يملك الآن فندقًا في مسقط وبعد سنوات سيعود ريع الفندق للنادي بالإضافة إلى بعض المباني في مسقط وصحار وخلال الأعوام القليلة القادمة سيكون لدينا استثمار جيد نستطيع من خلاله تسيير أمورنا بكل سهولة ويسر.

محلك سر !

وتطرق الشيراوي في حديثه أيضا إلى تطوير الدوري واصفا إياه بأننا ما زلنا في خطواتنا الأولى و(محلك سر)، نتقدم خطوة للأمام ونتراجع للوراء خطوات وبحاجة إلى الكثير من العمل سواء في الجانب التسويقي والإعلامي، ويجب أن يكون هناك تعاون أكثر مع بعض، الظروف أيضا تتحملها بعض إدارات الأندية من خلال المبالغة في التعاقدات مما يزيد العبء على كاهل الأندية، وتتراكم هذه الديون وتتضاعف فيجب أن يكون هناك عمل متزن وعقلاني.

تعاون الاتحاد

وفي حديثه، أشاد حمدان الشيراوي بعمل الاتحاد الحالي قائلا: كلمة حق لا بد أن تقال، جهود كبيرة يبذلها الإخوة في إدارة الاتحاد وكذلك الرابطة فلهم كل الشكر والتقدير على هذه الجهود التي يبذلونها. وفي ختام اللقاء، وجه حمدان الشيراوي رئيس مجلس إدارة نادي صحار رسالته بتأكيده أن العمل بلا تعاون لن يكون عملًا ناجحًا، ونتمنى تعاون الجميع معنا من جماهير ومحبين؛ لأنه إذا عملت الإدارة بدون تعاون الأطراف الأخرى معها لن تستطيع أن تكمل المشوار، ونتمنى أن نسعد الجماهير وأبناء صحار الأوفياء دائمًا داعمين لناديهم وبإذن الله نكون عند حسن ظن الجميع.