126 مشاركاً في التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الـ 29 بالظاهرة

اللجنة تواصل تقييم المشاركين بمحافظة البريمي.. اليوم –

عبري – سعد الشندودي –

قامت لجنة التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم التاسعة والعشرين التي يشرف عليها مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني بتقييم المشاركين في المسابقة، وذلك على مستوى محافظة الظاهرة، بمعهد العلوم الإسلامية بعبري.
وستواصل لجنة التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم صباح اليوم تقييم المشاركين بمحافظة البريمي وذلك بمعهد العلوم الإسلامية بالبريمي.

التنافس بين المشاركين

وشهدت التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم بمحافظة الظاهرة تنافسا شريفا بين المشاركين، وشارك في التصفيات 126 مشاركاً ومشاركة من مختلف ولايات عبري، وينقل، وضنك، وقد تكونت لجنة التصفيات الأولية للمسابقة من علي بن عبدالله الصقري رئيساً للجنة، وسليمان بن عبدالله الجابري محكماً، وأحمد بن سالم المعولي محكما، وأحمد بن علي السيابي محكما، ويوسف بن محمد البلوشي فني المسابقة بالإضافة إلى يوسف بن محمد السديري إداري وإعلامي للمسابقة.
تجدر الإشارة إلى أن مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم التاسعة والعشرين تشتمل على سبعة مستويات فالمستوى الأول عبارة عن حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التجويد، والمستوى الثاني حفظ 24 جزءاً متتالياً مع التجويد، والمستوى الثالث حفظ 18 جزءاً متتالياً مع التجويد، والمستوى الرابع حفظ 12 جزءاً متتالياً مع التجويد، والمستوى الخامس حفظ 6 أجزاء متتالية مع التجويد ويشترط أن يكون من مواليد 2004 م فما فوق، والمستوى السادس حفظ 4 أجزاء متتالية مع التجويد ويشترط أن يكون من مواليد 2008 م فما فوق، والمستوى السابع حفظ جزأين متتاليين مع التجويد ويشترط أن يكون من مواليد 2011م فما فوق، وتهدف المسابقة إلى حث المواطنين على حفظ القرآن الكريم وتمثله، والسير وفق منهجه، وعلى هدي تعاليمه وتربية جيلٍ قرآني حامل لكتاب الله تعالى وداع إلى الخير، وعنصر فاعل في إصلاح المجتمع والأمة، وإيجاد قارئين مجيدين للقرآن الكريم متقنين لأدائه وفق ما اصطلح عليه العلماء والحفاظ بالإضافة إلى تعزيز حضور السلطنة في المسابقات القرآنية الدولية، والسعي بهم لرصد المستويات المتقدمة التي تترجم النظرة السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- من وراء التوجيه بمثل هذه المسابقة.

تهذيب النفوس

ومن جانب آخر التقينا مع نخبة من المشاركين في التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم التاسعة والعشرين بمحافظة الظاهرة فيقول سالم بن عوض الكلباني: إن مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم تعتبر مسابقة دينية رائعة ومفيدة للفتية والفتيات في السلطنة، وهي تساعد على تهذيب النفوس وعلى حفظ كتاب الله المبين، وتثبت الحفظ لدى الناشئة.
ويختتم الكلباني حديثه قائلاً: إنني أحث أخواني الطلبة على المشاركة في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم، وذلك نظراً لدورها الفعال في حفظ كتاب الله المبين وتجويده، وتساعد على تقوية اللسان واللغة العربية والتنافس الشريف بين المشاركين.
وأما إيثار بنت خليفة الريامية فتقول: «إن مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم التاسعة والعشرين تعتبر مسابقة دينية طيبة وتساعد النشء على حفظ القرآن الكريم منذ نعومة أظافرهم وذلك لنيل رضى الله تعالى»
وتختتم إيثار الريامية حديثها قائلة: «إنني لأول مرة أشارك في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم وقد دخلت المسابقة في حفظ أربعة أجزاء متتالية مع التجويد، وبإذن الله سأحرص سنوياً على المشاركة في المسابقة نظراً لأهميتها ودورها في المساعدة لحفظ كتاب الله المبين».